جريدة الزوراء العراقية

هنا وهناك...


سهام جبار
  مرَّة هناك
ومرَّة هنا
كحجرٍ لم يهدأ له بال
أُتقاذف وكلي جنون
وأتقهقرُ وكلي عقل
لستُ معهن ولستُ من بينهم
كخدوش أحدثتها الأظافرُ في طلاء
ما الذي أراده الجدارُ من انقضاضهِ
قبل ذلك أو بعده
أن يفصح عن إنصاته
أم أن ينغلق كقبر
كلهم أرباب
وأنا المتلفتة من كل جهة
للصاعقة التي ستهبط
على رأسي
من أيّ حدبٍ ستطلُّ
ستفلّ العنقُ تلفتَها وتنحني في قالبٍ
كلهم أقوالٌ صائبة
وأنا البيت المزلزلُ الأركان
أي بابٍ ستفتح لي؟
أنا الجسد الماكث في خلاياه
فلا يطير
لا أنفذُ من المسافات
وكيف سأترك سجني؟
أقفالٌ للزمن تعلقُ في النظر
أعمدة تجندل الإعصار في التهمة
وكيف أنام عن ذلك كله؟
كيف أخرج من هنا
ومن هناك؟
 


المشاهدات 1895
تاريخ الإضافة 2024/01/13 - 8:33 PM
آخر تحديث 2024/05/22 - 2:49 PM

طباعة
www.AlzawraaPaper.com