جريدة الزوراء العراقية

منتخبنا يهزم اليابان ويواجه أوزبكستان في النهائي .....عماد محمد: قدمنا مباراة تأريخية وشبابنا يستحقون الدعم بكل أشكاله


طشقند/ الزوراء: 
عبّر مدرب منتخب الشباب عماد محمد عن بالغ سروره بالانتقال إلى نهائي بطولةِ كأس آسيا للشباب بعد الفوز بفارق ركلات الجزاء الترجيحيّة على اليابان بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بهدفين لهدفين، وذلك في المؤتمر الصحفي الخاص بمباراة الفريقين.
محمد باركَ للشعب العراقيّ الفوز، وقال من واجبنا دائماً أن نجعلهم سعداء، كما أشكر جميع من عمل معي من جهاز فني وإعلامي وإداري وطبي، وكل من قدم لنا الدعم، كما أقدم الشكر والإعجاب بالمنتخب الياباني، فمن باب الإنصاف أن أشيد بقدرات هذا المنتخب، كما أشيد بمنتخبنا الذي قدّم مباراة تاريخية، وإن مدرب المنتخب الياباني قاد المباراةَ بشكلٍ جيد، كما أبارك لمنتخبنا، وكما طالبت سابقاً بالصبر على المنتخب، فالفئات العمريّة تحتاج للكثير من العمل، تعرضت إلى كثير من الانتقادات وجميعها محترمة، بغض النظر عن الوصول للمباراة النهائية فما زلنا في البطولة.
محمد أشار إلى إن جميع المباريات اعتمدت على اللاعب الأساسي، بل اللاعبين البدلاء أيضاً، والدليل دخول لاعب في الدقيقة 118 وسدد التسديدة الأولى من الركلات الترجيحية، كذلك من دخل في الشوط الثاني.
وحول التهنئة التي قدمها رئيس الوزراء كما نقلها أحد الصحفيين أثناء المؤتمر الصحفي، فقد شكرَ مدرب منتخب الشباب عماد محمد رئيس مجلس الوزراء، وتمنى أن يحظى المنتخب بالدعم الحكومي كما حصل مع المنتخبات الأخرى، هؤلاء الأبطال يستحقون الدعم  المادي والدعم الحكومي، كونهم تأهلوا إلى كأس العالم، وكذلك إلى نهائي كأس آسيا، وهذا إنجاز استثنائي. 
وتأهل منتخب الشباب إلى نهائي كأس آسيا تحت 20 عاما، بعد تغلبه على نظيره الياباني بركلات الترجيح بنتيجة (5-3)، عقب التعادل 2/2 في المباراة التي جرت امس الأربعاء، بملعب جارا بالعاصمة الأوزبكية طشقند.
وضع علي جاسم العراق بالمقدمة في الدقيقة 12، وأدرك تاكاتورا إيناجا التعادل لليابان في الدقيقة 87، وتمكن محمد جميل من تسجيل الهدف الثاني لأسود الرافدين في الدقيقة 103، وخطف كوموتا هدف التعادل بالدقيقة 117.
تقدم عراقي
ظهر المنتخب العراقي الشاب بطريقة تكتيكية متوازنة، ونجح في الضغط مع بداية مجريات اللقاء على منافسه، وسنحت لمصطفى قابيل أول الفرص السهلة التي أبعدها حارس الساموراي هارونا إلى خارج المرمى.
ورد اليابانيون بتصويبة مباغتة عبر ركنية مباشرة نفذها بطريقة ماكرة ريكو ياماني ، لكن براعة حارس العراق حسين حسن حالت دون تسجيل هدف السبق.
وخطف المميز علي جاسم الهدف الأول لأسود الرافدين، بعد أن استغل سوء تمركز دفاعات اليابان ليضع رأسيته على يمين الحارس هارونا.
وعاد علي جاسم ليشكل خطورة جديدة، ليتوغل من جهة اليمين بمجهود فردي رائع، ويلعب عرضية إلى عبد الرزاق قاسم، الذي سدد تصويبته بتركيز عالٍ، لكن تدخل المدافع الياباني ياشيكي أنقذ الساموراي من هدف التعزيز.
وواصل العراق ضغطه على منافسه، ليسدد علي صادق تصويبة بعيدة المدى ردتها عارضة اليابان، ليتابعها مصطفى قابيل بسهولة إلى داخل المرمى، إلا أن راية الحكم المساعد الثاني العماني ناصر سليم ألغت الهدف بداعي التسلل.
عودة الساموراي
مع انطلاقة الشوط الثاني، حافظ العراق على أسلوبه الهجومي ضد الساموراي، وسدد عبد الرزاق قاسم تصويبة قوية ردها بصعوبة الحارس هارونا.
وأهدر حيدر عبد الكريم فرصة تعزيز التقدم، بعد دخوله منطقة الجزاء ليلعب كرته بطريقة جميلة مرت بجانب القائم الأيسر.
وشهدت الدقيقة 68 أول المحاولات الحقيقية لليابان في الشوط الثاني بعد تسديدة قوية من البديل كيتانو ليتصدى لها ببراعة الحارس العراقي حسين حسن.
 وعاد حسين حسن لإنقاذ العراق من هدف التعادل بعد دخول مميز داخل منطقة الجزاء للياباني كوماتا الذي لعب كرته بقوة ليتصدى لها حسن ببراعة.
ومع استمرار الضغط الياباني نجح تاكاتورا إيناجا في أحراز هدف التعديل قبل النهاية ب 7 دقائق.
وحاول اللاعب نفسه مضاعفة النتيجة للساموراي لكن تسديدته علت العارضة بقليل، لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل الإيجابي (1-1)، لتتجه المباراة إلى الأوقات الإضافية.
ومن مجهود فردي رائع من علي جاسم مرر كرة متقنة لمحمد جميل الذي سددها بقوة في شباك الساموراي قبل نهاية الشوط الإضافي الأول بدقيقتين.
وخطف المنتخب الياباني هدف التعادل قبل نهاية الشوط الإضافي الثاني ب 3 دقائق عن طريق كوموتا. 
وتم اللجوء إلى ركلات الترجيح التي حسمها شباب العراق بنتيجة (5-3).
 


المشاهدات 1238
تاريخ الإضافة 2023/03/15 - 8:02 PM
آخر تحديث 2024/06/15 - 2:06 AM

طباعة
www.AlzawraaPaper.com