جريدة الزوراء العراقية

أردوغان يسعى لخنق الأصوات المنتقدة التي لا تزال تسمع من السويد .....الصحفيون الأتراك في الخارج أهداف ثابتة للاستخبارات التركية


أنقرة/متابعة الزوراء:
 اعترفَ رئيس وكالة الاستخبارات التركية المعروفة باسم “ميلي استخبارات تيشكيلاتي” (MIT) باستهدافه الصحفيين في الخارج في تقرير نشرته الوكالة مؤخرًا.
وفي التقرير المكوّن من 16 صفحة، والذي حصل عليه موقع “نورديك مونيتور”، كتب رئيس وكالة الاستخبارات التركية هاكان فيدان، المقرب من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أنه في عام 2022 “عمل على فك رموز محاولات الدعاية السوداء التي تهدف إلى تقويض بلادنا استمر دون انقطاع”. وما وصفه فيدان بـ”الدعاية السوداء” هو إشارة إلى التغطية التي تنتقد تركيا من قبل الصحفيين الذين أجبروا على الذهاب إلى المنفى وممارسة حياتهم المهنية في الخارج بعد أن بدأت حكومة أردوغان في اعتقال المئات منهم، مما أدى إلى القضاء على جميع النقاد المستقلين العاملين في الإعلام المعارض في تركيا على مدى العقد الماضي. والتقرير غير المؤرخ، الذي كتب في وقت ما في مارس 2023، هو تقييم للعمل الذي قامت به وكالة الاستخبارات في عام 2022 وهو بمثابة اعتراف باستهداف الصحفيين الأتراك الذين يعيشون في أوروبا وأميركا الشمالية ومضايقتهم، إذ يقوم عملاء وكالة الاستخبارات التركية بعمليات مراقبة غير قانونية.
وتفاخر فيدان علنًا بهذه المراقبة وبجمع المعلومات الاستخبارية التي تستهدف الصحفيين الناقدين من خلال تقديم هذا باعتباره أحد نجاحات الوكالة. يذكر أنه تم الكشف عن تجسس وكالة الاستخبارات على الصحفيين في أوروبا العام الماضي عندما سرّبت الوكالة صور المراقبة والعناوين السكنية للصحفيين الذين يعيشون في ألمانيا والسويد كجزء من حملة التخويف.وفي العام الماضي، راقب عملاء الوكالة الصحفي عبدالله بوزكورت، الذي يعيش في السويد، ثم سرّبوا لاحقًا صوراً إلى صحيفة “صباح”، الناطقة بلسان الحكومة التي تملكها وتديرها عائلة الرئيس أردوغان، في أكتوبر 2022. ونشرت الصحيفة صوراً ملتقطة سراً له وكشفت عنوان منزله. وانتقل بوزكورت، الذي تعرض للهجوم من قبل ثلاثة رجال مجهولين في سبتمبر 2020 أمام منزله السابق في إحدى ضواحي ستوكهولم، إلى مكان آمن.
وكان بوزكورت، مدير شبكة البحث والمراقبة الأسكندنافية، وهي منظمة غير ربحية مقرها ستوكهولم ، وزميل الكتابة في منتدى الشرق الأوسط، منذ فترة طويلة في مرمى الحكومة التركية ووكلائها بسبب المقالات النقدية والأوراق البحثية التي كشفت صلات حكومة أردوغان بالجماعات الارهابية بما في ذلك تنظيمي القاعدة وداعش. واضطر إلى الفرار من تركيا في عام 2016 هربًا من السجن غير المشروع بتهم ملفقة ولجأ إلى السويد.
وفي ديسمبر 2016 دعا الكاتب التركي جيم كوجوك، الذي لديه علاقات وثيقة مع وزيري الداخلية والعدل التركيين، وكالة الاستخبارات لاغتيال بوزكورت.
كما هدد مسعود حقي كاشين، مستشار الرئيس التركي للأمن والسياسة الخارجية، بوزكورت بالقتل على الهواء مباشرة خلال برنامج بثته شبكة تلفزيون وطنية، قائلاً إن المخابرات التركية ستعثر عليه وتطعمه لأسماك القرش.
كما تعقبت وكالة الاستخبارات التركية ليفينت كينيز ومراد تشيتنر، محرّري موقع نورديك مونيتور الذي يتخذ من السويد مقراً له، وسربت معلوماتهما الخاصة إلى وسائل الإعلام في تركيا، كما تعقبت الاستخبارات بولنت كنيش، رئيس التحرير السابق لصحيفة “زمان”، وتم استهداف الصحفي الاستقصائي جيفيري غوفان، المقيم في ألمانيا، مؤخرًا من قبل نفس الوكالة.
وسبق أن دعت رئيسة نقابة الصحفيين السويديين أولريكا هيلرت الحكومة السويدية إلى حماية الصحفيين الأتراك في مقال نشرته صحيفة “إكسبريسن” السويدية اليومية في 31 أكتوبر 2022.وباستخدام عضوية السويد في الناتو كرهينة، يريد الرئيس أردوغان الآن خنق الأصوات المنتقدة التي لا تزال تسمع من السويد.
وفي عام 2021 رفضت المحكمة السويدية العليا طلبًا من تركيا لتسليم كينيز، وحكمت بأن مزاعم تركيا ضده لا تحتوي على عنصر الجريمة بموجب القانون السويدي. كما ذكرت المحكمة العليا أنه إذا عاد كينيز إلى تركيا، فسيواجه خطر الاضطهاد.
وقضت المحكمة العليا بأن نشاط كينيز الصحفي كرئيس تحرير لصحيفة “نورديك مونيتور” لا يتوافق مع جريمة بموجب القانون السويدي، على عكس مزاعم تركيا، حتى لو كانت لصحيفته صلات بمنظمة معينة، في إشارة إلى حركة فتح الله غولن، وهي جماعة تنتقد أردوغان.


المشاهدات 1246
تاريخ الإضافة 2023/03/15 - 7:59 PM
آخر تحديث 2024/06/19 - 6:50 PM

طباعة
www.AlzawraaPaper.com