جريدة الزوراء العراقية

عباقرة عانوا من الفقر


نرجس السعيدي
أوسكار وايلد
الكاتب الإنجليزي أوسكار وايلد «1900 -54 19»، من أهم الشعراء والروائيين والمؤلفين المسرحيين، ممن أثروا بقوة في المشهد الأدبي في العصر الحديث، احترف الكتابة خلال ثمانينيات القرن التاسع عشر، وأصبح من أكثر كتاب المسرحيات شعبية في لندن مطلع التسعينيات من ذات القرن، اشتهر كذلك بمقولاته الحكيمة.
نشأ وايلد في أسرة ثرية في دبلن، وعندما انتقل إلى لندن، صار من نجوم المجتمع المخملي، وذاق رغد العيش في صحبة الأرستقراطيين، وعرف كمبدع، لكنه ابتعد عن أسرته وعاش مشرداً، وتعرض للسجن في أكثر من مرة، وقضى بقية عمره في منفاه الاختياري في باريس، وهو يعاني الفقر والإفلاس إلى أن مات بمرض التهاب السحايا.
جمع الأديب الإنجليزي وليام بليك «1857 1827»، بين الشعر والفلسفة وفن الرسم، وكان ينظم قصائد وصفت بالرؤيوية، وهو من أعظم شعراء الحقبة الرومانسية، تم اختياره عام 2002، ضمن أعظم 100 شخصية في التاريخ، وفقاً لاستطلاع أجرته هيئة الإذاعة البريطانية، في الفلسفة انتهج بليك موقفاً مخالفاً للمفاهيم التي أتى بها عصر التنوير، وبسبب آرائه الجريئة إزاء العادات الاجتماعية، بات في مواجهه مع النظام الاجتماعي والسياسي، عاش بليك منبوذاً، بل واتهم كذلك بالجنون، الأمر الذي جعله يفشل في كسب رزقه، رغم أنه كان معروفاً في كل الأوساط الأدبية والفكرية فعاش فقيراً، ومات معدماً، ودفن في مقبرة بنهيل فيلدز وسط لندن بدون شاهد قبر.
إدجار آلان بو
حياة قصيرة وبائسة عاشها الناقد والأديب الأمريكي إدجار آلان بو، «1810 1849»، اشتهر بكتاباته في الرعب والغموض والشر والظلام، هجره أبوه وماتت أمه التي عاشت وهي تكافح الفقر، كان حينها بو وإخوته لا يزالون أطفالاً، تكفل بهم بعض أصدقاء الأسرة، وكان من نصيب بو أن تتبناه السيدة جون آلان وزوجها عامل التبغ، واقتضت مصالح الأسرة أن يسافر الجميع إلى إنجلترا، لكن الأسرة عادت إلى أمريكا بدافع الأزمة المالية والمرض.
وعندما بلغ سن الـ 25 أصبحت مهنة الأدب حرفته التي يعتاش منها، لكنه فقد وظيفته في إحدى المجلات وهو في أوج شهرته، وفي تلك الأثناء سقطت زوجته بداء السل، فمال إلى الإدمان الذي نصحه الأطباء بالابتعاد عنه، رفض نصائح الأطباء ومات في الـ 40 وعثر على جثته ملقاة على الطريق، ولا يزال الغموض يحيط بأسباب موته.
 


المشاهدات 1235
تاريخ الإضافة 2023/03/15 - 7:55 PM
آخر تحديث 2024/06/21 - 10:23 PM

طباعة
www.AlzawraaPaper.com