رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
يحيى علوان: مهاجمونا لم يستغلوا الفرص والحكم الياباني كان مهزوزا


المشاهدات 1060
تاريخ الإضافة 2015/01/27 - 7:01 PM
آخر تحديث 2022/08/08 - 6:27 PM

[caption id="attachment_3481" align="alignnone" width="300"]منتخبنا الوطني يصل الى نيوكاسل تحضيرا للقاء الامارات الجمعة منتخبنا الوطني يصل الى نيوكاسل تحضيرا للقاء الامارات الجمعة[/caption] نيوكاسل/ بعثة الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية/ محمد عماد _ علي النعيمي _رافق العقابي تصوير / محمد عماد وصلَ المنتخب الوطني امس الثلاثاء الى مدينة نيوكاسل الاسترالية حيث يستعد اسود الرافدين لخوض لقاء تحديد المركزين الثالث والرابع بعد غدا الجمعة امام الابيض الاماراتي ضمن المونديال الاسيوي الذي يختتم يوم السبت المقبل . وتتطلع كتيبة شنيشل الى نسيان الخسارة مع المنتخب الكوري والفوز بالمركز الثالث وفور وصول المنتخب الى مدينة نيوكاسل قادماً من سدني في رحلة استغرقت ساعتين في الحافلة وبعد اخذ قسط من الراحة تجمع الفريق واجرى وحدة تدريبية استشفائية في ملعب غراوند سبورت الثاني تحت زخات الامطار التي استمرت لساعات طويلة و شارك في التدريبات جميع اللاعبين والذين تم تقسيمهم الى مجموعتين ضمت الاولى اللاعبين الذين خاضوا لقاء كوريا من خلال انخراطهم في تدريبات خفيفة بينما خضع بقية اللاعبين الذين لم يشتركوا في لقاء النصف لنهائي باجراء وحدة تدريبية بشدة اعلى من بقية زملائهم، وعلى الرغم من فقدان حلم التأهل الى المبارة النهائية الا ان اعضاء الفريق يعيشون اجواء مثالة وبروح معنوية عالية واصرار على تحقيق الفوز في لقاء الامارات المقبل. اصرار وعزيمة وأعرب رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم عبد الخالق مسعود عن رضاه التام بما حققه اسود الرافدين بالوصول الى النصف نهائي وطالب اللاعبين في كلمة لقائه بهم قبل الوحدة التدريبية التي خاضها الفريق امس الثلاثاء بتقديم افضل مالديهم في المواجهة المقبلة ونسيان احداث مباراة كوريا الجنوبية معداً ماحققه اسود الرافدين انجازاً . وشكر مسعود الملاك التدريبي وكافة اعضاء الفريق والجهاز الاداري والطبي كما نقل كلمات الشكر والامتنان التي تلاقاه من مكتب رئيس الوزراء ورئاسة الجمهورية ووزارة الشباب والرياضة لكافة افراد البعثة العراقية. واضاف مسعود ان النتائج التي تحققت للعراق في البطولة الاسيوية الحالية قد محت الاخفاقة والكبوة التي تعرضت لها الكرة العراقية وان الرد لمكانة الكرة العراقية المرموقة قد جاء سريعاً رغم قصر فترة الاعداد والوقت الحرج للملاك التدريبي في تجهيز الفريق فنياً وبدنياً لكن تكاتف الجميع والخطو بثقة منحنا نتائج ايجابية. واوضح ان المنتخب الوطني قدم مستوى طيباً حتى في خسارته من كوريا الجنوبية ولولا الهدف الثاني المبكر في بداية منتصف اللقاء لكان هناك كلام اخر. واشار الملا الى أن الاتحاد العراقي سيبذل كافة الجهود من اجل الاعداد المبكر لتصفيات كأس العالم التي ستبدأ في حزيران المقبل مع اشارته الى امكانية اشراك واختبار عدد اكبر من اللاعبين ومنح فرصة للعديد منهم وسيضع الاتحاد منهاج كامل وبالتشاور مع خطة الملاك التدريبي. حكم مهزوز وحضر المستشار الفني للمنتخب الوطني يحيى علوان لمشاهدة مباراة الامارات واستراليا ومتابعة الفريق الذي سيواجه العراق وذكر ان الجميع يشعر بالحزن كون الفريق العراقي في اسيا 2015 لم يستطع اعادة انجاز 2007 وفشل في اجتياز عقبة المنتخب الكوري للوصول الى المباراة النهائية. واضاف علوان ان هدفنا كان تكثيف الزيادة العددية في الشوط الاول في وسط الملعب ومن ثم الانتقال والتحرر في شوط المباراة الثاني الى الهجوم وهذا ماعملناه مع المنتخب الايراني ولكن الهدف الاول للفريق الكوري والذي جاء في وقت مفاجئ غير الكثير من الامور الخططية وكان لدينا تنظيم في جميع المراكز. واوضح علوان في نفس الوقت لم يستغل مهاجمونا الفرص التي سنحت لهم في الشوط الاول ومنها فرصة علاء عبد الزهرة وفي الشوط الثاني فرصة امجد كلف وايضا عدم احتساب ركلة الجزاء كان من الممكن ان تحدث نقلة لنا في المباراة . واكد بان الحكم الياباني كان مهزوز ومتعاطف مع الفريق الكوري مبينا ان حالة الخطا التي احتسبت ضدنا وجاء منها الهدف الاول لم تكن صحيحة . واوضح علوان بأن الملاك لتدريبي وفق في قيادة الفريق والمدرب راضي شنيشل قد نجح في هذا المجال ومعه الجهاز الاستشاري ومدرب الحراس ولابد ان اشير ايضا والحديث لعلوان بدور مدرب اللياقة غونزالو الذي كان له دور كبير في تهيئة اللاعبين للبطولة بشكل جيد. تفاعل اللاعبين من جهته ذكر عضو الملاك التدريبي نزار اشرف ان الفريق قياسا لفترة الاعداد وقياسا بوضع الدوري في العراق فان المرحلة التي وصلها الفريق الان تعتبر جيدة كما ان جميع اللاعبين قدموا اقصى ماعندهم ولو قارنا مستوى اللاعبين في بطولة الخليج ومستواهم في بطولة اسيا سنلاحظ هناك فرق كبير في اداء اللاعبين وتفاعلهم مع الافكار التدريبية . وقال اشرغ ان اللاعبين المغتربين او المحترفين ومنهم اسامة رشيد لاعب جيد لديه إمكانيات ممتازة بعمر 22 سنة ويلعب في الدوري الهولندي ولكن في مباراة كوريا سرعة المباراة وارضية الملعب الماطرة لم تعطيه الفرصة الكاملة باثبات قدراته . واكد اشرف ان للاعب اسامة رشيد مستقبل متميز موضحا ان غياب ياسر قاسم في المباراة اثر على الفريق وايضا عدم ظهور جستن بالمستوى الذي يجب ان يكون عليه وذلك لانه لا يلعب لاي فريق عندما التحق بالمنتخب واصبح علينا ان نعده للمباريات خلال البطولة وهو امر صعب. وشدد اشرف ان اعداد اللاعبين تبدا قبل البطولة وهذا مايحدث مع اغلب المنتخبات المشاركة فالمنتخب الكوري كان معد لكاس العالم وشارك فيها وجاء لبطولة كاس اسيا ونفس الشيء بالنسبة لليابان وايران اما نحن فبعض اللاعبين منهم من كان مصاب واخرين يعانون من انخفاض مستوى معدل اللياقة البدنية ومع كل هذا الذي جعل الفريق يصل الى هذه المرحلة هو الفكر التكتيكي الخططي الذي رسم للفريق اضافة الى مجهودات مدرب اللياقة. اهمية المركز الثالث واضاف اشرف ” اصبح المحافظة على وضع الفريق البدني مهم بالنسبة للاعبين ومن الناحية الخططية لدينا الاسلوب او اسراتيجية اللعب حسب الفريق الذي سنلاقيه على ضوء ماتحتاجه المباراة فمن الناحية النفسية وضع اللاعبين جيد لان الفريق لم يخسر امام فريق ضعيف بل امام فريق مرشح للقب واخرجنا ايضا فريق مرشح للقب فالفريق الكوري فاز على منظم البطولة وايضا وصل للنهائي من دون ان يدخل مرماه اي هدف ولم تكن لديه اي غيابات مؤثرة او اصابات وكل هذا انعكس ايجابياً ولمصلحة الكوريين ورغم ذلك اتيحت للعراق فرص لم تستغل ولو استغلت في الشوط الاول كان من الممكن ان تتغير نتيجة المباراة بشكل كامل ” وأعتبر اشرف بأن الفريق العراقي حقق مفاجاة في البطولة قياساً للمعطيات التي دخل بها الفريق للمنافسات و لم يكن من المرشحين على الاطلاق للوصول الى المربع الذهبي وكان الهدف الرئيس هو تغيير الصورة التي رسمت على الفريق العراقي والان التنافس على المركز الثالث اصبح بالنسبة لنا مثل التنافس على المركز الاول وهذا يعني ان الخيار الاول والثاني ذهب من يدنا وعلينا ان نتمسك بالخيار الثالث وهو كيفية اعداد اللاعبين باهمية الفوز بالمركز الثالث لانه سوف يفيدنا بالتصنيف الدولي وفي تصنيف قرعة كاس العالم وايضا في التصنيف الاسيوي لمختلف البطولات القادمة وايضا هذه المباراة مهمة جدا لانها الصورة الاخيرة لنا التي سوف يراها محبي ومتابعي الفريق العراقي ويجب ان تكون صورة مشرفة. مسؤولية جلال حمل بعض الجمهور والمتابعين الحارس جلال حسن مسؤولية الهدفين التي دخلت شباكه في مباراة كوريا الجنوبية وقد اكد مدرب الحراس عماد هاشم أن معظم الاهداف التي دخلت هي من اخطاء دفاعية ولا يتحملها الحارس بمفرده . وشدد هاشم ان مستوى الحارس جلال حسن يعد جيد واغلب الاهداف التي سجلت عليه كانت من اخطاء دفاعية وسوء تصرف مشترك مابين المدافعين والحارس وتحديدا في الكرات الثابتة مضيفا ان جلال تحمل عبأ وضغط المباريات واحدة بعد اخرى ولاسيما مباراة ايران وبعدها مباراة كوريا. وأضاف هاشم ” فيما اذا كانت هناك اخطاء لجلال فاننا لانستطيع التصحيح الشامل للاخطاء خلال فترة قصيرة وهي عشرين يوم من اجل ان يصبح حارسا مثاليا على الرغم من انه يعد واحداً من افضل الحراس الذين حموا عرين الاسود. واضاف هاشم ”سبق ان نبهته لاسلوب لعب الكوريين للكرات العرضية وكيفية التصدي لها ” وهو بالفعل قد احبط العديد من المحاولات ولكن لسوء الحظ لم يستطع احباط كل محاولات الكوريين. واعتبر حارس المنتخب العراقي في العقد التسعيني بانه على الرغم من الخسار ة امام الفريق الكوري الا اننا اكتسبنا احترام الجميع واكتسبنا ايضا فريق يمكن ان ينافس على البطولات للقادمه فمجرد وصولنا للمربع الذهبي في بطولة اسيا 2015 يعتبر انجاز في الوقت الحاضر لان الجهاز التدريبي استلم الفريق قبل فترة قصيرة جدا واستطعنا من خلال المباريات الودية التي خضناها قبل البطولة من الوقوف على مستوى اللاعبين و نعالج قدر الإمكان السلبيات لدخول المنافسات .

تابعنا على
تصميم وتطوير