رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
عرب يرفضون التحدث لوسائل إعلام إسرائيلية في قطر


المشاهدات 1033
تاريخ الإضافة 2022/11/23 - 7:33 PM
آخر تحديث 2022/11/30 - 8:00 PM

الدوحة/ رويترز :
يتجنب مشجعو كرة القدم العرب، في أول بطولة لكأس العالم تُقام في العالم العربي، الصحفيين الإسرائيليين في قطر الذين يحاولون إجراء مقابلات معهم، ما يسلط الأضواء على التحديات التي تواجه طموحات “السلام الدافئ” على نطاق أوسع بعد عامين من إقامة دول خليجية عربية علاقات مع إسرائيل.
وكان مسؤولون إسرائيليون قد أعربوا عن أملهم في أن تحفز اتفاقات إبراهيم التي توسطت فيها الولايات المتحدة مع الإمارات والبحرين في عام 2020، وفي ما بعد السودان والمغرب، المزيد من صور التطبيع، بما في ذلك مع السعودية.
ومع ذلك، باءت محاولات مراسلي الإذاعة العامة الإسرائيلية (كان) لإجراء مقابلات مع مشجعين عرب بالفشل، وقال مراسلو “القناة 12” التلفزيونية الأبرز في إسرائيل لـ”رويترز”، إن من قابلوهم كانوا يبتعدون عنهم.
وأظهرت لقطات متداولة على الإنترنت مشجعين سعوديين ومتسوقاً قطرياً وثلاثة مشجعين لبنانيين يبتعدون عن المراسلين الإسرائيليين.
وقال مراسل “القناة 13” في تقرير على الهواء إن مشجعين فلسطينيين نظموا احتجاجاً بالقرب منه، ملوحين بأعلامهم وقائلين “ارحل”.
وسافر مراسلون إسرائيليون إلى قطر قبل انطلاق المونديال عبر رحلات عبور، بينما سافر أحدهم على متن أول رحلة مباشرة من تل أبيب إلى الدوحة يوم الأحد الماضي، بموجب اتفاق توسط فيه الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بين البلدين اللذين لا تربطهما علاقات رسمية.
وتقول قطر إنه ينبغي عدم تسييس الرحلات الجوية التي تتوسط فيها الفيفا، والتي سُمح بموجبها للمشجعين الإسرائيليين والفلسطينيين بالسفر إلى الدوحة. وأشادت وزارة الخارجية الأميركية بالاتفاق ووصفته بأنه يحمل “أملاً كبيراً في تعزيز العلاقات بين الشعوب والعلاقات الاقتصادية”.
وقال أصيل شرايع، وهو أردني يبلغ من العمر 27 عاماً يحضر البطولة، إنه كان سيرفض أيضاً التحدث إلى صحفيين إسرائيليين، على الرغم من توقيع عمان اتفاق سلام مع إسرائيل في عام 1994.
وأضاف شرايع، الذي يعمل في اللجنة الأوروبية الأردنية في عمان: “لو رأيت أي واحد منهم بالتأكيد لن أتعامل معه. الإسرائيليون هم الذين يغلقون الباب على أي فرصة للارتباط بين البلدان”.


تابعنا على
تصميم وتطوير