جريدة الزوراء العراقية

القضاء الجزائري يطالب بالسجن 3 سنوات للصحفي إحسان القاضي


الجزائر/متابعة الزوراء:
مثل الصحفي ومدير موقع راديو أم وموقع مغرب إيمرجون المستقل، إحسان القاضي، الثلاثاء أمام محكمة سيدي امحمد وسط العاصمة الجزائرية، للمحاكمة عن تهم وجهتها إليه السلطات على خلفية نشره مقالات رأي اعتبرتها السلطات مساساً بالوحدة الوطنية.ورفض قاضي إحسان خلال جلسة الاستجواب الحديث عن مضمون عمله الصحفي كمبدأ، وقال «نحن كذلك لدينا خطوط حمراء ومضمون عملي الصحفي خط أحمر».وأضاف «أنا مستعد للذهاب للسجن إذا كان الأمر يتعلق بحريتي الفكرية وأعتبر أن الإدانة قد تمت بما أنني قضيت عدة أشهر تحت الرقابة القضائية».بدورها، طالبت هيئة الدفاع عن إحسان، المحاميان زبيدة عسول وعبد الغاني بادي، ببطلان القضية، لكون الجهة التي تقدمت بالشكوى، وزارة الاتصال، لا تملك حق متابعة الصحفي في قضية تخص مقال رأي.ووُجّهت إلى الصحفي إحسان القاضي تهم المساس بكرامة الدولة، والمساس بالوحدة الوطنية وعرض منشورات من شأنها المساس بالمصلحة الوطنية، والتشويش على الانتخابات، والتمس وكيل الجمهورية تسليط عقوبة السجن ثلاث سنوات بحق  الصحفي، وطالب بإقصائه من الوظيفة الحكومية لمدة خمس سنوات.ويلاحق إحسان القاضي في هذه القضية منذ العام الماضي، بعد نشره مقالاً يدافع فيه عن فصيل سياسي ومكون من مكونات الحراك الشعبي في الجزائر (حركة رشاد)، والتي صنفتها السلطات الجزائرية منذ مايو/ أيار 2021 تنظيماً إرهابياً بسبب مواقف قياداتها المعادية للجيش والأجهزة الأمنية، واعتبرت السلطات في هذا المقال إشادة بتنظيم إرهابي، على الرغم من أن تاريخ نشر المقال سابق لتاريخ تصنيف التنظيم.
 


المشاهدات 1061
تاريخ الإضافة 2022/05/18 - 8:41 PM
آخر تحديث 2022/08/05 - 6:43 AM

طباعة
www.AlzawraaPaper.com