رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
تعرف على المخاطر الصحية لجلسات تبييض الأسنان


المشاهدات 1070
تاريخ الإضافة 2022/05/17 - 8:42 PM
آخر تحديث 2022/08/08 - 6:33 AM

يعتبر تبييض الأسنان طريقة ممتازة لتحسين ابتسامتك وتعزيز ثقتك بنفسك وجعلك تبدو سعيدًا، لكن إذا تم إجراؤه بشكل صحيح والتأكد من أنه أمن.
وفي حين أن تبييض الأسنان إجراء غير جراحي وغير مؤلم ويعتبر آمنًا نوعا ما، إلا أن هناك بعض المخاطر والاعتبارات التي يجب أن تكون على دراية بها.
و تبييض الأسنان خطة طبية لجعلها أفتح، مع العلم أنه لا يمكن أن تجعل أسنانك ناصعة البياض لكن يمكنها تفتيح اللون الموجود بعدة ظلال، وهو شكل من أشكال طب الأسنان، لذا يجب أن يتم إجراؤه فقط لدى طبيب أسنان أو اختصاصي طب أسنان مرخص آخر، لتفادي حدوث مشاكل في الأسنان.
وتبييض الأسنان ليس دائمًا، فيمكن أن يستمر من بضعة أشهر إلى 3 سنوات حيث تختلف من شخص لآخر، أي أن تأثير التبييض لن يستمر لفترة طويلة إذا كنت تدخن أو تشرب النبيذ الأحمر أو الشاي أو القهوة، كون هذه المشروبات يمكن أن تجعل لون أسنانك أغمق.
مخاطر تبييض الأسنان:
تحدث الدكتور وليد حسن، رئيس الإدارة المركزية لطب الأسنان في مصر، في مقطع مصور، عن الأثار السلبية لتبييض الأسنان، وقال حسن: “إن تبييض الأسنان عبارة عن مادة مبيضة يضعها الطبيب على سطح السن، بهدف الدخول إلى أجزاء من تكوين السن ذاته فيحدث تفتيح لدرجة اللون”.
و شدد رئيس الإدارة المركزية لطب الأسنان على ضرورة التبيض بالمواد المصرح بها طبيا، موضحا أن بعض الأنواع غير المصرح بها تزيل طبقة من مينا السن ما يضر الأسنان، و لو جرى التبيض بالمواد المصرح بها طبيا بحيث لا تتفاعل مع سطح السن ولا تضرها فلن تحدث مشاكل.
بينما حذرت مواقع طبية مختصة، من بينها هيئة الخدمات الصحية في المملكة المتحدة nhs، من بعض المخاطر التي يسببها تبييض الأسنان أبرزها:
- قد تسبب الحساسية لمن يعاني من لثة حساسة تجاه المواد الكيميائية المستخدمة في تبييض الأسنان.
- قد تسبب مشاكل للمرضى الذين يعانون من حساسية تجاه البيروكسيد أو المواد الكيميائية الأخرى المستخدمة في علاج تبييض الأسنان.
- المواد الكيميائية المستخدمة في عملية التبييض تضر من لديهم أسنان أصبحت شفافة كجزء من عملية الشيخوخة.
- يفضل للنساء الحوامل أو المرضعات عدم الخضوع للتبييض، حيث لم يتم إجراء أبحاث كافية حول تأثير المستخدمة على الأجنة أو الرضع.
- هناك فرصة للإصابة بحروق في اللثة
- قد تسبب المواد المستخدمة في التبييض تهيج اللثة.
- يمكن أن تضر بعض أدوات التبييض المستخدمة بمينا الأسنان
- لا يمكن ضمان نتائج التبييض، حيث تختلف حسب عمرك ونمط حياتك وعلم الوراثة واللون الأولي للأسنان وحالتها.
- إذا تسربت عوامل التبييض إلى أسنانك من خلال شق أو تجويف غير مملوء، فقد تكون مؤلمة للغاية وتسبب تلف السن الداخلي الذي قد يتطلب مزيدًا من العلاج مثل قناة الجذر.
 


تابعنا على
تصميم وتطوير