رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
أستمارة المكافأت التشجيعية 2021 لنقابة الصحفيين العراقيين AlzawraaPaper.com استبعدت تشريعه قريبا لتزامنه مع قرب الانتخابات ..لجان نيابية: مشروع قانون لتأسيس صندوق استثمار وطني سيعرض في الدورة المقبلة AlzawraaPaper.com القانونية النيابية: تسليم بغداد 200 مليار دينار شهريا لأربيل مخالفة دستورية ..حكومة الإقليم لـ"الزوراء": ملتزمون ببنود موازنة 2021 ولا مانع لدينا من تسليم إيراداتنا للمركز AlzawraaPaper.com وزير الداخلية السعودي: استقرار العراق سينعكس إيجاباً على المملكة ..الكاظمي والحلبوسي يؤكدان أهمية تطوير العلاقات بين بغداد والرياض وضبط الحدود بين البلدين AlzawraaPaper.com إقرأ غدا في «الزوراء».. AlzawraaPaper.com أمير دولة قطر يثمن الجهود المبذولة في إرساء الاستقرار في العراق - وزير الخارجية الإيراني: 13 مليار دولار حجم التبادل التجاري مع العراق..وزير خارجية السعودية: نشدد على ضرورة احترام سيادة العراق وعدم التدخل في شؤونه..الكاظمي: لا عودة للعلاقات المتوترة والحر AlzawraaPaper.com أكدت أن مبادرة «داري» ستسهم بحل أزمة السكن ..الخدمات النيابية لـ"الزوراء": مستثمرو المجمعات السكنية رفعوا أسعار الوحدات إلى الضعف وعلى الحكومة التدخل AlzawraaPaper.com
بدأت تقرع أجراس الانتخابات


المشاهدات 1046
تاريخ الإضافة 2021/10/06 - 7:11 PM
آخر تحديث 2021/10/16 - 11:38 PM

أن تضع المجهور به والمسكوت عنه على مساطر التقييم ووفق ما تتمناه فهذا عين الغباء، وهو اسلوب من اساليب القفز على الحقائق لغرض الضحك على ذقون المغفلين.
وأن ينهض طرف من أطراف العملية السياسية وقد انتفخت أوداجه بالغضب ليدفع ما حصل من اخفاقات وانتكاسات في ساحة غيره فهذا هو الدجل بعينه ما دام مساهما في هذه العملية منذ 3003 وحتى يومنا هذا.
كل الاطراف تلعب على حبال التسويغ وتحاول التنصل مما حدث ويحدث، وكل الاطراف أثبتت فشلها في تحقيق وعودها الى الشعب، والاستثناء لا يجوز لأي طرف من الأطراف.
وكل الاطراف تستطيع احراز نجاح وهمي في حجب الحقائق من خلال ما تملكه من وسائل الاعلام وجموع المرتزقة والساعين الى قول الباطل بدلا من كشف الحقيقة، لكنها لا تستطيع الاستمرار في هذه اللعبة السمجة، ومن يشك فيما نقول فعليه قراءة التاريخ البعيد والقريب قراءة متأنية، وسوف يدرك بعد ذلك حجم الخطأ الذي وقع فيه.
لا أحد يستطيع استباق الاحداث ليرسم صورة وردية مشرقة أو صورة معتمة دكناء لمرحلة ما بعد الانتخابات، ولكن من المؤكد ان هذه الانتخابات التي بدأت تقرع أجراسها ويسمع الجميع صوت طبولها سوف ترسم خريطة سياسية جديدة من حيث نتائجها، والاحتمالات والافرازات كثيرة وبعضها يحمل من الخطورة الشيء الكثير.
ان ما حصل خلال الفترة المنصرمة من احداث كان لها الضرر البالغ على حياة العراقيين وقد يضع نتائج الانتخابات على مفترق طريقين لا ثالث لهما: اما الاستمرار بالنهج الخاطئ الذي يعتمد على المحاصصة وانتشار الفساد بكل أنواعه ومسمياته واعتبار السلطة مشروع ثراء وفرصة للنهب والمحسوبية والمنسوبية والعمل وفق هذا لك وهذا لي، او البدء بمعالجة الاوضاع وفق منظور وطني واستراتيجية قائمة على العدل والإنصاف وتحقيق التطلعات التي يعرفها الجميع.
الاطراف التي تركب ظهر عنادها واستمرارها في تقاسم الكعكة وفق منظور همجي متخلف ستكون ورقة الطلاق حاضرة وواضحة بينها وبين الشعب مهما حاول هذا الطرف او ذاك استعراض قوته من خلال الاموال التي حصل عليها او من خلال مؤيديه ولا نملك نصيحة لهم سوى قراءة التاريخ ولو بصورة سريعة. أما الاطراف التي تريد مراجعة رأسها السياسي والتراجع عن أخطائه واضعا أمامه مصلحة الشعب ومصلحة الوطن فوق كل اعتبار.
أجراس الانتخابات بدأت تقرع، وابوابها سوف تشرع، والولادة سوف تتحقق سواء كان المولود معاقا او منغوليا او معافى، او سواء كانت الولادة طبيعية او من خلال عملية قيصرية في المستشفيات الراقية او عن طريق قابلة مأذونة تحمل الطشت وتطالب بتوفير الماء الحار.
إلى اللقاء...


 


تابعنا على
تصميم وتطوير