رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
مؤيد اللامي
أول صحيفة صدرت في العراق عام 1869 م
يومية سياسية عامة
تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين
رقم الاعتماد في نقابة الصحفيين (1)
أستمارة المكافأت التشجيعية 2021 لنقابة الصحفيين العراقيين AlzawraaPaper.com استبعدت تشريعه قريبا لتزامنه مع قرب الانتخابات ..لجان نيابية: مشروع قانون لتأسيس صندوق استثمار وطني سيعرض في الدورة المقبلة AlzawraaPaper.com القانونية النيابية: تسليم بغداد 200 مليار دينار شهريا لأربيل مخالفة دستورية ..حكومة الإقليم لـ"الزوراء": ملتزمون ببنود موازنة 2021 ولا مانع لدينا من تسليم إيراداتنا للمركز AlzawraaPaper.com وزير الداخلية السعودي: استقرار العراق سينعكس إيجاباً على المملكة ..الكاظمي والحلبوسي يؤكدان أهمية تطوير العلاقات بين بغداد والرياض وضبط الحدود بين البلدين AlzawraaPaper.com إقرأ غدا في «الزوراء».. AlzawraaPaper.com أمير دولة قطر يثمن الجهود المبذولة في إرساء الاستقرار في العراق - وزير الخارجية الإيراني: 13 مليار دولار حجم التبادل التجاري مع العراق..وزير خارجية السعودية: نشدد على ضرورة احترام سيادة العراق وعدم التدخل في شؤونه..الكاظمي: لا عودة للعلاقات المتوترة والحر AlzawraaPaper.com أكدت أن مبادرة «داري» ستسهم بحل أزمة السكن ..الخدمات النيابية لـ"الزوراء": مستثمرو المجمعات السكنية رفعوا أسعار الوحدات إلى الضعف وعلى الحكومة التدخل AlzawraaPaper.com
كيف تربين ابنك في بلد الاغتراب؟


المشاهدات 1024
تاريخ الإضافة 2021/09/14 - 6:05 PM
آخر تحديث 2021/09/17 - 1:24 PM

من الواجب على الآباء والأمهات الاهتمام الدائم بأبنائهم وحسن تربيتهم، لكن هذا الاهتمام والتأديب والحفاظ عليهم يجب أن يصل للدرجة القصوى في بلاد الغربة، وذلك لأن تربية النشأ على أسس وقواعد متينة هو الحل الأنجح لمشكلة الاندماج في بلد الاغتراب.
فما هي الآثار المترتبة على نفسية وسلوكيات الأطفال والمراهقين عند العيش في المجتمعات الغربية؟ وكيف يمكن أن نربي أبنائنا هناك؟
عيش الأطفال والمراهقين في المجتمعات الغربية له الأثر الكبير على نفسياتهم مالم يُهيئوا لهذا الحدث. فهناك الكثير من المشاكل التي من الممكن أن يتعرضوا لها؛ كاختلاطهم بأصحاب الديانات المختلفة في المدارس، إلا أن أهم مشكلة قد تواجههم وتدفع بهم الى الخجل أو الانطواء والعزلة هي مشكلة اللغة، فإن لم يكونوا مهيئين مسبقاً لتعلم لغة البلد الذي سيعيشون فيه فقد يتعرضون لمشاكل نفسية كبيرة.
كيف يمكن تهيئة الأبناء للعيش في الغربة؟
أوضحت الرحيلي أنه يجب على الآباء والأمهات تهيئة وإعداد أبنائهم قبل السفر للخارج، وذلك لن يتم إذا اقتصر الأمر فقط على توضيح الصواب وما يناسبهم وما لا يناسبهم كـ مُسلمين، وقالت “إنما يجب القيام بتعزيز الذات لديهم، لأنه حتى لو تم تعليم الأطفال والمراهقين أهم مبادئ المسلمين والعرب فأنهم لن يصمدوا أمام ما يرونه أمامهم مالم تكن لديهم ثقة عالية بأنفسهم وتقدير لذاتهم، وبالتالي يتعودون على عدم تقليد كل ما يرونه وإنما يكتفون بالنظر إليه نظرة عدم الرغبة فيه لأنه أمر لا يناسبهم”.
كيف نعزز الذات عند أبنائنا؟
• جعل الأبناء يعتمدون على أنفسهم في أمور حياتهم المختلفة من الأكل والشرب، الاستذكار، الملبس واللعب.
• إعطاء الابن المزيد من الاهتمام والحب واشعاره بأنه مرغوب والانصات إليه عندما يتكلم.
• تنمية مهارة حل المشكلات واتخاذ القرار لديهم، فإذا حدثت مشكلة ما للطفل مع أحد أصدقائه ينبغي عدم تقديم الحلول له فوراً، وإنما نتركه يوجد الحل بنفسه بعد النقاش معه، وحتى إن فشل في إيجاد الحل فإن مجرد المحاولة ترفع وتقوي احترامه لذاته.
• استخدام أساليب وعبارات إيجابية لتوجيه الطفل.
• ترك المساحة واتاحة الفرصة له ليقوم بمساعدة الكبار في انجاز بعض الأعمال، الأمر الذي يرفع من معنوياته ويعزز تقديره لذاته.
• مدح الطفل أمام الآخرين، فهو من أكبر الأمور التي تجعله يشعر بقيمة نفسه ويعطيه الثقة.
أن استخدام هذه الأساليب التربوية في تعزيز الذات لدى الأبناء هو بمثابة الوقاية لهم عند معايشة أوضاع لم يعتادوا عليها في بلادهم، فيرفضون الأخطاء في تلك البلاد برغبتهم وليس بالإجبار والإكراه.


تابعنا على
تصميم وتطوير