جريدة الزوراء العراقية

الثقة العمياء


اكتشف أحد زعماء المافيا أن المحاسب لديه كان يختلس من أمواله عبر السنين ، حتى وصل ما اختلسه لِـ ( عشرة ملايين دولار ) ...
المحاسب كان أصماً أبكماً يتم التواصل معه عن طريق لغة الإشارة فقط ، و هذا كان السبب الأوحد لاختياره في هذا المنصب الحساس ، فالمحاسب الأصم لن يسمع شيئاً قد يشهد به أمام المحاكم ...
عندما قرر الزعيم أن يواجهه بما اكتشفه عنه ، أخذ معه خبيراً بِـ لغة الإشارة وقال له : قم بِـ سؤاله اين العشرة ملايين دولار التي اختلسها ...؟ سأله الخبير عن طريق لغة الإشارة، فأجابه المحاسب بذات اللغة أنه لا يعرف عن ماذا يتحدث الزعيم ..
قال الخبير للزعيم : إنه يقول بأنه لا يعرف عن ماذا تتحدث يا سيدي ... أشهر الزعيم مسدسه و ألصقه بِـ جبهة المحاسب و قال للخبير : إسأله مرة أخرى ...
سأله الخبير ثانية بِـ لغة الإشارة : سوف يقتلك إن لم تخبره عن مكان النقود ... أجاب المحاسب بِـ لغة الإشارة : حسناً ... النقود تجدها في حقيبة سوداء مدفونة خلف مستودع السيارات الموجود في الحي الخلفي ...
سأل الزعيم خبير اللغة : ماذا قال لك ...؟
أجاب الخبير : انه يقول أنك جبان و مجرد حشرة ، و لا تملك الشجاعة لإطلاق النار عليه ... !
أقول :
حينها أطلق الزعيم النار على المحاسب ... و انتهى الأمر لصالح خبير لغة الإشارة ... !
لذا: من الخطأ الفادح أن تضع ثقتك كلها في شخص ما، لعلك تكتشف بعد حين أن تلك الثقة لم تكن في محلها، تلك ما تسمى بـ ( الثقة العمياء) ... فيكون السقوط مدوياً ... و الخسارة فادحة.


المشاهدات 1072
تاريخ الإضافة 2021/07/14 - 5:24 PM
آخر تحديث 2021/09/20 - 4:12 AM

طباعة
www.AlzawraaPaper.com