اللامي يعلن الاتفاق مع المحافظات لتخصيص قطع أراض لعوائل شهداء الصحافة … الجبوري: الصحفيون سلاح العراق لنقل كلمة الحق الى العالم وهم الكلمة الفصل في إعادة التوازن

اللامي يعلن الاتفاق مع المحافظات لتخصيص قطع أراض لعوائل شهداء الصحافة ... الجبوري: الصحفيون سلاح العراق لنقل كلمة الحق الى العالم وهم الكلمة الفصل في إعادة التوازن

اللامي يعلن الاتفاق مع المحافظات لتخصيص قطع أراض لعوائل شهداء الصحافة … الجبوري: الصحفيون سلاح العراق لنقل كلمة الحق الى العالم وهم الكلمة الفصل في إعادة التوازن

بغداد/ nina/ الزوراء :
اعتبر رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ان «ما قدمه الصحفيون العراقيون والاعلام العراقي محط تقدير واعتزاز فهم كانوا سلاح العراق لنقل كلمة الحق وايصالها الى كل العالم كما بذلوا الدماء واعطوا الشهداء في سبيل ذلك، وفيما اكد دعم السلطة التشريعية لتطبيق بنود قانون حماية الصحفيين ومنحهم كافة حقوقهم ، اعلن نقيب الصحفيين العراقيين رئيس اتحاد الصحفيين العرب مؤيد اللامي عن التنسيق والاتفاق مع محافظة بغداد والمحافظات الاخرى على تخصيص قطعة ارض لكل عائلة صحفي شهيد .وقال رئيس مجلس النواب سليم الجبوري في كلمته خلال احتفالية تأبين الشهيدة رنا العجيلي ، التي نظمها مجلس النواب بالتعاون مع نقابة الصحفيين العراقيين امس الاحد ، «لقد دفع الصحفيون العراقيون والصحافة الثمن ، منذ ان بدأت الحرب على الارهاب والصراع مع قوى الظلام ، وكان لدور الصحفيين الأثر الكبير في صناعة التوازن في معركتنا ضد الارهاب ، والفساد كذلك رغم محاولات لجم الصحفي والتضييق على حريته». واوضح « عندما اعتز العراقيون بذكرى شهداء الصحافة، فإن ذلك أعطاهم الأمل بالحرية، أمام اخطار هددت مصير العراق، فالشهداء سقطوا من أجل الحرية والكرامة ، وعلى الصحافة أن تتشبث بكل ما يرمز اليه هذا العطاء للاستمرار في تأدية الرسالة التي اختارها روادها وتعاقدوا عليها بأخلاقية».واضاف الجبوري « على مر السنوات الماضية سقط العشرات بل المئات من الصحفيين شهداء على يد الارهاب تارة وعلى يد الإجرام وعصابات القتل المنظم تارة اخرى في محاولة لإسكاتهم»، مبينا ان « الدولة العراقية مطالبة وفق قانون (الحقوق لا تسقط بالتقادم ) ان لا تنسى دماء شهدائها، وان تكشف من وقف يوما ما وراء القتل والغدر لابطال الكلمة الحرة لحماية حرية الكلمة والقلم، ومحاسبة المسؤولين عن استمرار إخفاء الحقائق». وتابع القول: ان « ما قدمه الصحفيون العراقيون والاعلام العراقي محط تقدير واعتزاز فهم كانوا سلاح العراق لنقل كلمة الحق وايصالها الى كل العالم كما بذلوا الدماء واعطوا الشهداء في سبيل ذلك»، مشيرا الى ان « ماقدمته الشهيدة رنا العجيلي انموذج للفداء والتضحية ، اذ قدمت اغلى ما تملك وفاضت روحها الشريفة من اجل ايصال صوت العراق الى العالم اجمع في اشرس حرب خاضتها قواتنا المسلحة ضد عصابات داعش الارهابية».واكد دعمه لتطبيق قانون الصحفيين واعطائهم كافة حقوقهم، لانهم دعامة اساسية لنقل الصورة الحقيقية لما يجري ولتصحيح المسارات»، لافتا الى ان « ما ارتكبته عصابات داعش الارهابية ضد الصحفيين العراقيين هي جرائم كبيرة يندى لها الجبين».من جانبه اعلن نقيب الصحفيين العراقيين رئيس اتحاد الصحفيين العرب مؤيد اللامي عن الاتفاق مع محافظة بغداد والمحافظات الاخرى على تخصيص قطعة ارض لكل عائلة صحفي شهيد .وقال اللامي في كلمته خلال احتفالية تأبين الشهيدة رنا العجيلي ، التي نظمها مجلس النواب بالتعاون مع نقابة الصحفيين العراقيين،ان « نقابة الصحفيين اسهمت بتخصيص رواتب تقاعدية شهرية لاكثر من 460 شهيدا من شهداء الصحافة العراقية منذ العام 2003 وحتى الان». واعتبر اللامي عدد شهداء الصحافة في العراق بالرقم الاكبر منذ حربي ، العالمية الثانية وفيتنام ، ما يدل على ان العراقيين الاكثر شجاعة وبسالة وتضحية والاجدر والاكثر قدرة على ترسيخ مفاهيم الديمقراطية والحرية في بلدهم رغم هذه التضحيات».وقال اللامي: نحتفي هنا بشجاعة النساء العراقيات الباسلات منقطعة النظير ممن عرفهن العالم كله، ان المرأة العراقية شجاعة ومضحية بكل معاني الكلمة من اجل وطنها، ونحن اليوم نحتفي بالشهيدة وعائلتها التي قدمت اعز ماتملك للعراق، واذ نحتفي بشكل خاص بالشهيدة الصحفية/ رنا العجيلي/ التي تركت ابناءها في المنزل والتحقت مع اخوانها الابطال في جبهات القتال لمقاتلة عصابات داعش الارهابية، من اجل ان ترسل رسالة واضحة للعالم اجمع، ان كل العراق يقاتل من اجل تربته ووحدته وشعبه، مؤكداً بانه لولا دماء الشهيدات والشهداء لما كنا نحتفي بالنصر اليوم. واشاد نقيب الصحفيين بدور مجلس النواب، بحمايته للاسرة الصحفية والحريات العامة في البلد من خلال منع اي قانون سالب للحريات بالاضافة الى تنسيقه وتعاونه مع الحكومة لاطلاق رواتب شهداء الصحافة.

About alzawraapaper

مدير الموقع