وكالة الطاقة: النفط الأميركي يعوض فجوة إمدادات إيران وفنزويلا

نيويورك/ متابعة الزوراء:
أعلنت وكالة الطاقة الدولية، أمس الأربعاء، أن العالم سيحتاج إلى كمية فائضة قليلة جدا من النفط من أوبك هذا العام، إذ إن انتعاش الإنتاج الأميركي سيعوض انخفاض الصادرات من إيران وفنزويلا، في حين تراجعت أسعار الخام في التعاملات المبكرة تأثرا ببيانات أظهرت ارتفاعا مفاجئا في المخزونات الأميركية.
وقالت الوكالة التي تنسق سياسات الطاقة للدول الصناعية: إن قرار واشنطن إنهاء العمل بإعفاءات سمحت لبعض المستوردين بمواصلة شراء النفط الإيراني، أدى إلى تفاقم الإرباك في النظرة المستقبلية للمعروض.
وأضافت الوكالة في تقريرها الشهري: كانت هناك إشارات واضحة ومحل ترحيب كبير من منتجين آخرين بأنهم سيتدخلون لتعويض البراميل الإيرانية، على الرغم من أن الاستجابة ستكون تدريجية لطلبات العملاء.
وأشارت إلى أن هناك مجالا أمام منتجين آخرين لزيادة الإنتاج، وتابعت أن ارتفاع الإنتاج من خارج منظمة أوبك -وعلى الأخص من الولايات المتحدة في الربع الثاني من العام- سيجعل السوق تتلقى إمدادات جيدة.
وذكرت الوكالة أن من المتوقع ارتفاع إنتاج الولايات المتحدة من النفط والمكثفات 1.7 مليون برميل يوميا في 2019، مشيرة إلى أن النفط الخام يشكل نحو 1.2 مليون برميل يوميا من الزيادة، لكنها تابعت أن هذا يقل عن نمو إنتاج النفط الخام الأميركي البالغ 1.6 مليون برميل يوميا في 2018.
وتوقعت أن يبلغ نمو الطلب العالمي على النفط 1.3 مليون برميل يوميا في 2019، أو ما يقل 900 ألف برميل يوميا عن التوقعات السابقة، وقالت إن نمو الطلب في 2018 بلغ 1.2 مليون برميل يوميا، وفقا للتقديرات.

About alzawraapaper

مدير الموقع