وفد تفاوضي عراقي للتباحث حول ملف المياه مع تركيا وإيران … الموارد المائية تكشف لـ “ألزوراء” عن تشكيل مركز بحثي بين بغداد وأنقرة لتأمين الحصص المائية للعراق

الزوراء/ حسين فالح:
كشفت وزارة الموارد المائية عن تشكيل مركز بحثي بين العراق وتركيا مقره في بغداد يهدف الى تأمين الحصص المائية للعراق، وفيما اكدت اصرارها على انهاء مشكلة المياه في البلد، اشارت لجنة العلاقات الخارجية النيابية الى عزم العراق التفاوض مع ايران وتركيا للتباحث حول ملف المياه المشتركة.
وقال المتحدث باسم وزارة الموارد المائية، علي راضي، في حديث لـ”الزوراء”: ان هناك اهتماما كبيرا من قبل وزير الموارد المائية، وبتوجيه من قبل رئيس الوزراء، على تأمين الحصص المائية للعراق، من خلال التباحث مع الدول الجارة للعراق والتي ترتبط معه بالمياه المشتركة.واضاف: ان هناك رؤية واضحة بشأن المباحثات من خلال الفريق الفني للوزارة الذي عقد اكثر من اجتماع خلال الاسابيع الماضية مع الجانبين الايراني والتركي. لافتا الى: ان الاجتماع الفني بين العراق وتركيا كان على مستوى عال، حيث حدد العراق بعض متطلباته الرئيسة التي تعد حقوقه من الزراعة ومياه الشرب والجريان البيئي والمستلزمات الرئيسة الاخرى التي تضمن حصصا مائية عادلة من نهري دجلة والفرات.وتابع: كذلك مع الجارة ايران هنالك اطر رسمية ودبلوماسية، وايضا كانت هناك لقاءات مع الايرانيين لضمان حقوق الانسان بهذا المجال. مؤكدا: ان هناك تطورا كبيرا وانفتاحا في موضوع المباحثات للوصول الى حلول.واشار الى: ان رئيس الوزراء متابع عن كثب، وخول وزير الموارد المائية ممثلا عنه في التباحث مع دول الجوار حول ملف المياه. مرجحا تحديد لقاءات مشتركة خلال الايام المقبلة للتباحث حول هذا الموضوع المهم.واوضح: ان العراق وتركيا اتفقا خلال المباحثات السابقة على انشاء مركز بحثي يمول ويدار من قبل الجانب التركي يكون مقره في بغداد، ويكون له فرع ايضا في البصرة باعتبارها تقع في اذناب الانهر. لافتا الى: ان مهمة المركز اعداد الدراسات والبحوث بشأن ما يحتاجه العراق من المياه.واكد: ان هذا المركز سيعطي نوعا من الثقة ما بين الجانبين العراقي والتركي على حسم القضايا العالقة بشأن المياه، لكون الاتراك سيرون المتطلبات الرئيسة للعراق على ارض الواقع، وهذا سيكون عاملا ايجابيا في المباحثات بين الجانبين.بدورها، كشفت مقررة لجنة العلاقات الخارجية النيابية، النائبة اقبال عبد الحسين، عن عزم العراق التفاوض مع ايران وتركيا لتأمين الحصص المائية لنهري دجلة والفرات.وقال عبد الحسين في حديث لـ”الزوراء”: ان وزارة الخارجية ابلغت لجنة العلاقات الخارجية النيابية بإرسال وفد عراقي الى تركيا وايران لغرض التباحث حول ملف المياه. لافتة الى: ان ايران وتركيا قد عملا الكثير من السدود على الانهر الجارية لنهري دجلة والفرات، مما اثر على الحصص المائية المقررة للعراق.واشارت الى: ان ايران قد قطعت الكثير من الانهر خلال الحرب العراقية الايرانية، ولابد من وجود تفاوض جديد لاستئناف جريان تلك الانهر وعودة المياه الى العراق.

About alzawraapaper

مدير الموقع