وعد بتلبية مطالب المتظاهرين من الخريجين المعتصمين … الكاظمي من الداخلية: الحكومة عازمة على إجراء الإصلاح الشامل في جميع القطاعات

بغداد/ الزوراء:
اكد رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، امس الاربعاء، عزم الحكومة اجراء الاصلاح الشامل في جميع القطاعات الاقتصادية والخدمية والامنية، مشددا على ان الاصلاح يبدأ اولا من الجيش والشرطة، فيما وعد بتلبية مطالب المتظاهرين المشروعة.
وذكر مكتب رئيس الوزراء في بيان تلقت «الزوراء» نسخة منه: ان رئيس مجلس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، اجرى زيارة الى مقر وزارة الداخلية، وكان في استقباله وزير الداخلية، عثمان الغانمي، والقيادات الامنية في الوزارة.
واضاف: ان الكاظمي قدم التهاني لمنتسبي وزارة الداخلية بمختلف صنوفهم، والى الاجهزة الامنية كافة بمناسبة حلول عيد الاضحى المبارك، معبرا عن تمنياته بالتوفيق والنصر الدائم للقوات الامنية، سائلا الله المولى القدير ان يرحم الشهداء الابرار ويشافي الجرحى وينعم على البلد بالامن والاستقرار.
واشاد الكاظمي بأبطال وزارة الداخلية الذين قدموا التضحيات الجليلة في محاربتهم الارهاب، وملاحقتهم الجريمة، من اجل ان يسود الاستقرار في عموم العراق.
واكد: ان الحكومة عازمة على اجراء الاصلاح الشامل في جميع القطاعات الاقتصادية والخدمية والامنية.
وبيّن: ان المؤسسة الامنية ضمن المؤسسات المشمولة بالاصلاح من اجل زيادة كفاءتها ومهنيتها. مشددا على ان الاصلاح يبدأ اولا من الجيش والشرطة، والفرصة متاحة للعمل وتصحيح الأخطاء من اجل زيادة قدرتها على تأدية مهامها الامنية بكفاءة عالية.
واشار الكاظمي الى: ان امام القوات الامنية العديد من المهام والتحديات الكبيرة في مواجهة الارهاب والجريمة. مشددا على رفضه لأي ضغوط سياسية ومن عناصر حزبية وإجتماعية تمارس على المؤسسة الأمنية، وإن واجب الأجهزة الامنية هو توفير الحماية لجميع العراقيين من دون التدخل في عملها.
ودعا الكاظمي القوات الأمنية الى الإلتزام بالمتطلبات الأساسية للعمل الأمني والمتمثلة بإحترام مبادئ حقوق الإنسان وبناء جسور الثقة مع المواطن، على وفق سياقات القانون وأطر العدالة. مشددا في الوقت نفسه على رفض الإعتداء على رجل الأمن الذي يمثل القانون، واي اعتداء عليه يعد إعتداءً على الدولة ونحن ملزمون بحمايته وحماية عائلته .
وأكد الكاظمي أهمية تطوير وتفعيل الجهد الإستخباري في عمل وزارة الداخلية، وأن يكون من أولويات عملها، من اجل تدعيم الأمن والاستقرار في البلاد.
وأشار الى المهام المرتقبة لوزارة الداخلية والمتمثلة بحماية العملية الإنتخابية المقبلة، وتوفير الاجواء الآمنة للمرشحين وللناخبين وضمان إنجاح الممارسة الديمقراطية.
ودعا الكاظمي رجل الامن الى الاهتمام بالجانب البدني ورفع اللياقة البدنية، والاهتمام بالقيافة العسكرية والتقيد بها.
وفي سياق اخر، وعد رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، خلال لقائه مجموعة من المتظاهرين الخريجين بتلبية مطالبهم.
وذكر المكتب الاعلامي لرئاسة الوزراء في بيان تلقت « الزوراء» نسخة منه: ان «الكاظمي التقى عددا من خرّيجي الكليات والمعاهد في أماكن تظاهرهم واعتصامهم، واستمع لمطالبهم وطروحاتهم».
واضاف ان «رئيس مجلس الوزراء وعد بتلبية جميع مطالبهم المشروعة»، مبينا أن «الحكومة تواجه مشاكل تراكمية تسببت بها سنوات من سوء الإدارة وإساءة التصرّف في القرار، وتفويت فرص التنمية، فضلاً عن غياب الخطط طويلة الأمد».
واكد ان «التحديات التي تواجه الحكومة تحديات كبيرة، وان جميع ما طرحه المتظاهرون من مطالب تعد حقا مشروعا ودستوريا». لافتا إلّى أن «حجم العمل المطلوب والجهد الواجب بذله هو جهد كبير، لكنّه لن يُعجز الحكومة».
وأوضح إن «الخطوات التي شرعت بها الحكومة في تطويق منافذ الفساد، ومحاسبة المسيئين، وتصحيح مسار الإدارة، ستكون ذات أثر إيجابي على مجمل أداء الدولة والجهاز الحكومي، وإن مطالب المتظاهرين في جميع أنحاء العراق تلتقي مع البرنامج الإصلاحي الذي تتبناه الحكومة».

About alzawraapaper

مدير الموقع