وصف الكويت بأنها تمارس دور “رجل حكيم” ويعتزم زيارتها اليوم … عبد المهدي: العراق وسط العاصفة ولا نأي بالنفس في التوتر الحاصل بين طهران وواشنطن

الزوراء/ دريد سلمان:
يعتزم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي زيارة دولة الكويت، اليوم الاربعاء، مؤكدا أنها تمارس دور “الرجل الحكيم” لتهدئة الأوضاع في المنطقة، وفيما شدد على عدم وجود نأي بالنفس من التوتر الحاصل بين واشنطن وطهران كون العراق يقع في “وسط العاصفة”، لفت إلى وضع بدائل لتصدير النفط في حال حصول أي طارئ في الخليج. وقال عبد المهدي في مؤتمره الصحفي الأسبوعي الذي حضرته “الزوراء”: إنه سيتوجه، اليوم، لزيارة دولة الكويت من أجل متابعة القضايا الثنائية المهمة بين البلدين، مؤكدا أن العراق له دور أساسي تجاه ما يحصل من أحداث حرصا على مصالحه، واصفا الكويت بأنها تلعب دور “الرجل الحكيم” من أجل تهدئة الخلافات الحاصلة في المنطقة، والطرفان العراقي والكويتي يريدان التهدئة بين واشنطن وطهران.وأضاف عبد المهدي: إن العراق قام باتصالات عالية المستوى مع الدول الأوربية بشأن التصعيد الحاصل بين إيران والولايات المتحدة ورؤية الجانبين متقاربة بهذا الشأن، كما تباحث مع طرفي الأزمة للدفع نحو التهدئة التي تحتاج إلى تدخل الكثير من الأطراف، مشيرا الى أن العراق يحمل رسائل بين أميركا وإيران والإثنان لا يريدان الحرب.وبشأن حادثة استهداف المنطقة الخضراء قال عبد المهدي: هناك أطراف لها مصلحة بتأجيج الأوضاع في المنطقة منها معارضة عراقية ومعارضة إيرانية يهمها حصول انقسامات داخلية وخارجية بين الدول، وقد تكون هناك أطراف أخرى تحاول اختراق هذا الملف، مشدداَ بالقول “لا يوجد طرف عراقي مشترك في العملية السياسية يريد دفع الأمور باتجاه الحرب”.وتابع عبد المهدي: إن “وساطة” كلمة كبيرة وتحتاج إلى عدة مقومات، ولسنا في وساطة بين طهران وواشنطن، وإنما نحاول نزع فتيل الأزمة ومساعدة الأطراف كافة على الوصول إلى توافقات من شأنها إبعاد الحرب، مؤكدا “عدم وجود نأي بالنفس في هذه الأزمة، كون العراق يقع في وسط العاصفة ولا يريد أن ينحاز لمحور ضد آخر. وفيما يتعلق بإجراءات العراق الاحترازية في حال تأزم الموقف في الخليج وتعذر تصدير النفط عبره، قال عبد المهدي: وضعنا بدائل لتصدير النفط، مبينا أن الخيارات الأخرى لتصدير النفط يفترض أن توضع على امتداد سنوات وهذا امر استراتيجي وليس عبثيا، وهذه الأمور يتم العمل عليها بصمت، كونها شهدت خلافات وعدم حصول توافق وطني عليها.وبخصوص وضع الكهرباء، قال عبد المهدي: تمت زيادة معدلات إنتاج الطاقة وهي في تقدم مستمر ومهم وسيتم إدخال كميات جديدة قبل نهاية الشهر الجاري بمقدار ثلاثة آلاف ميغاواط.

About alzawraapaper

مدير الموقع