وزير خارجية فرنسا يستبعد تأجيل البريكست

باريس/وكالات:
كشف وزير الخارجية الفرنسي، امس الأحد، أنه لن يكون هناك تأجيل آخر لخطط بريطانيا للخروج من الاتحاد الأوروبي في الظروف الحالية.
وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، امس الأحد، إنه في ظل الظروف الحالية “لا تأجيل للبريكست.
ونقلت وكالة فرانس برس عن لودريان تصريحه لبرنامج “لو غران رانديفو” إن الجواب في ظل الظروف الحالية “هو لا! لن نقوم كل 3 شهور” بالبحث في تأجيل موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
وأوضح قائلا “كما هي الحال، فإن الاتحاد الأوروبي لن يمنح بريطانيا تمديدا إلى ما بعد 31 أكتوبر للتفاوض على خروجها من الكتلة”، مشيرا إلى أنه “لأمر مقلق للغاية. يجب على البريطانيين إخبارنا بما يفعلون”، بحسب ما ذكرت رويترز.
وقال الوزير الفرنسي “فليتحمل البريطانيون مسؤولية وضعهم.. يجب أن يقولوا لنا ماذا يريدون”، مضيفا “في الجوهر هناك نوع من تضارب الشرعية بين الشعب الذي قال من خلال استفتاء “أريد الخروج” والبرلمان، وهو صوت الشعب أيضا، الذي لا يعرف السبيل للخروج”.
وتابع “حاليا نجهل ماذا سيفعلون بما أنه ليس هناك إجماع على أي من الخيارات”، وأردف قائلا إن “هناك اليوم طريقا مسدودا يترجم بمخاطر تحدق ببريطانيا بما أن اسكتلندا تلوح بإمكانية الاستقلال”.
ويأتي هذا بعد أيام قليلة على موافقة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون على عدم عرقلة نص تشريعي يطالب بتأجيل جديد لموعد البريكست.
وكتبت الكتلة البرلمانية لحزب العمال، أكبر حزب معارض، في تغريدة على تويتر الخميس أن حكومة جونسون “تعهدت” السماح بأن يمر النص “بكل المراحل” في مجلس اللوردات الخميس والجمعة، و“يعود الاثنين إلى مجلس العموم لتعديلات محتملة أخرى”.
وكان معارضو “بريكست بلا اتفاق” يخشون خصوصا أن يحاول حلفاء بوريس جونسون إبطاء تقدم النص عبر إطالة أمد المناقشات.
وينبغي أن يحصل أي طلب لإرجاء جديد بموافقة كل الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.
وكانت وزيرة العمل والمعاشات البريطانية امبر راد قد أعلنت استقالتها من منصبها اعتراضا على سياسة رئيس الوزراء بوريس جونسون تجاه قضية الخروج من الاتحاد الاوروبي.
وقالت راد في رسالة استقالتها انها قبلت الانضمام لحكومة جونسون لانها رأت بأن وضع خيار الخروج دون اتفاق على طاولة المفاوضات سيكون وسيلة لتحقيق اتفاق جديد مع الاتحاد الاوروبي.
وذكرت انها اقتنعت اخيرا بأن الخروج بالاتفاق لا يشكل هدفا رئيسا لدى الحكومة مؤكدة أن سياسة الحكومة تركز بقوة على الخروج دون اتفاق ولا تولي التوصل لاتفاق للخروج نفس القدر من الأهمية.
واتهمت راد رئيس الوزراء بـ “الاعتداء” على القيم الديمقراطية عندما قرر جونسون إقصاء 21 نائبا محافظا صوتوا مع مشروع قانون يجبر الحكومة على التخلي عن خيار الخروج دون اتفاق، وفقا لوكالة “كونا”.
وأكدت ان القرار تسبب في طرد النواب المحافظين (من الكتلة البرلمانية للحزب) لا شك في ولائهم الشديد للحزب وحرصهم على مصلحة البلد مضيفة انه “ليس بمقدورها الوقوف موقف المتفرج امام هذا التخريب السياسي المتعمد”.
وتشكل استقالة راد ضربة موجعة ثانية لرئيس الوزراء بعد استقالة شقيقه وزير الدولة للأعمال جو جونسون من منصبه الخميس الماضي كذلك اعتراضا على سياسة الحكومة تجاه بريكست.

About alzawraapaper

مدير الموقع