وزير الدفاع الأمريكي: مهمتنا في العراق محاربة داعش والتدريب … عبد المهدي: لدينا خطط لتنفيذ عمليات استباقية داخل سوريا بالتنسيق مع القوى الصديقة

الزوراء/ دريد سلمان:
كشف رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، عن تفاصيل خطة امنية اعدت لتنفيذ عمليات استباقية في العمق السوري بالتنسيق مع القوى الصديقة، وفيما اشار الى ان الوضع الامني في محافظة كركوك مستقر، شدد على عدم قبول اية قواعد اجنبية على الاراضي العراقية، في حين اكد وزير الدفاع الاميركي ان مهمة قوات بلاده في العراق تتمثل بمحاربة داعش والتدريب.وقال عبد المهدي في المؤتمر الاسبوعي وحضرته “الزوراء”: ان هناك استعدادات لتنفيذ عمليات استباقية داخل سوريا، واخبرنا جميع الاطراف بان العراق لم ينتظر وجود داعش، كان هناك خطة اعدت في 15 كانون الثاني الماضي لتنفذ على اربع مراحل حيث اردنا الاستباق، تم اقرار الخطة ومناقشتها مع القوى الصديقة كافة، لكن قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي طلب من العراق تاجيلها لتبدا قوات سوريا الديمقراطية بعملياتها ضد داعش، مؤكدا ان العمليات سارت بشكل جيد ولم يتبق لدى داعش سوى مسافة 36 كلم بالقرب من الحدود العراقية نعد العدة لاستثمار النصر لصالح العراق.وفيما يخص زيارة وزير الدفاع الاميركي الى العراق، قال عبد المهدي: اكدنا على ثوابتنا والعمل يجري في اطار التعاون لا توجد معسكرات اجنبية وامريكية على الاراضي العراقية، واصفا اللقاء بانه جيد ومثمر .وفي شأن اخر يتعلق بمحافظة كركوك قال عبد المهدي: ان العلاقات مع الاقليم جيدة وكل ما يقال حول كركوك هو لغط، حيث يتم غلق اي ثغرات يمكن ان يستغلها الارهاب والوضع في كركوك مستقر وتجري ضربات استباقية ونطارد الدواعش ليلا ونهارا وهناك انهاك لقوى داعش.وعن مجلس مكافحة الفساد اشار رئيس الوزراء الى انه مهم لانه يجمع كل المؤسسات الرقابية ويوحد الجهود ووضعنا خططا جيدة لمحاربة الفساد.واكد عبد المهدي انه تم مناقشة النظام الداخلي لمجلس الوزراء ونريد ان يكون نظاما مؤسساتيا يبتعد عن الشخصنة ويعتمد على العمل الجماعي، كما عقدت اجتماعات مهمة في قضايا الطاقة وتلوث المياه الذي نعطيه اهمية كبيرة بسبب القاء 5 ملايين متر مكعب من المياه الثقيلة في نهر دجلة يوميا.وفي سياق اخر استقبل رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، امس الثلاثاء ، وزير الدفاع الامريكي باتريك شاناهان ، وجرى بحث تطوير العلاقات بين البلدين، والحرب ضد الارهاب وتطورات الأوضاع في المنطقة .وقال عبد المهدي خلال اللقاء في بيان لمكتبه تلقت “الزوراء” نسخة منه: ان العراق حريص على العلاقات مع الولايات المتحدة ، وانه يجب التقيد بالاتفاقات الاساسية وهي محاربة الارهاب وتدريب القوات العراقية وليس اي شيء آخر ، مؤكداً عدم قبول اية قواعد اجنبية على الاراضي العراقية، داعيا لمساندة جهود الاستقرار والاعمار وتطوير الاقتصاد.من جهته قال وزير الدفاع الامريكي وكالة باتريك شاناهان خلال اللقاء انه جاء ليستمع بشكل مباشر لرؤية الحكومة العراقية لطبيعة ومستقبل العلاقات بين البلدين، مشيدا بجهود الحكومة وتوجهاتها لخدمة جميع اطياف الشعب العراقي، مؤكدا ان مهمة قوات بلاده في العراق تتمثل بمحاربة داعش وتدريب القوات العراقية.

About alzawraapaper

مدير الموقع