وداعا للمنافسات الاطول في العالم .. درع الدوري الممتاز يتوشح باللون الازرق

وداعا للمنافسات الاطول في العالم .. درع الدوري الممتاز يتوشح باللون الازرق

وداعا للمنافسات الاطول في العالم .. درع الدوري الممتاز يتوشح باللون الازرق

بغداد/ متابعة الزوراء: اختتمت منافسات دوري كرة القدم الممتاز لموسم 2016 – 2017 والذي استمر قرابة الاحد عشر شهرا حيث انطلقت منافساته في الخامس عشر من ايلول الماضي ولغاية العاشر من اب 2017 وتوج القوة الجوية بلقبه للمرة السادسة في تاريخه وبعد انتظار دام 11 موسما عن اخر مرة احرز فيها اللقب مع المدرب صباح عبد الجليل موسم 2004 – 2005 . القوة الجوية نجح في هذا الموسم في كسب تحدي بطولة الدوري بعد ان سبق ونجح ايضا في احراز لقب بطولة كاس الاتحاد الاسيوي محققا انجازا غير مسبوق للكرة العراقية في هذه البطولة ، كما تمكن من التاهل الى المباراة قبل النهائية في نسخة هذا الموسم حيث تنتظره مباراتان ذهاب واياب امام الوحدة السوري في رحلة دفاعه عن اللقب كما سيكون مرشحا فوق العادة للاحتفاظ بلقب بطولة كاس العراق التي تنطلق في الرابع عشر من هذا الشهر التي تاهل الى دور الستة عشر فيها بعد ان سبق واحرز بطولتها العام لماضي بعد فوزه على الزوراء 2 – 0 .النفط هو الاكثر سعادة في هذا الموسم بعد القوة الجوية بعد ان نجح مدربه حسن احمد وادارة النادي في خلق توليفة شبابية من دون التعاقد مع أي لاعب محترف في احراز المركز الثاني بعد ان ظل متصدرا للدوري لاكثر من 25 جولة من الجولات الـ36 للمسابقة ولعل غياب المظلة الجماهيرية وعدم تمكنه من الفوز سوى مرة واحدة فقط وكانت على الزوراء من التغلب على الاندية الجماهيرية كالشرطة والطلبة والقوة الجوية لاسيما الاخير منافسه المباشر عندما خسر معه مرتين هي من تسببت في ابتعاده عن اللقب والاكتفاء بالمركز الثاني الذي يعد انجازا غير مسبوق للنادي منذ مشاركته الاولى في الدوري الممتاز عام 1984. الشرطة الذي كان يطمح بالبقاء بمركزه الثاني قبل ان يخسر في الجولة الاخيرة امام الميناء 0-1 ويتراجع الى المركز الثالث بعد فوز النفط على امانة بغداد 1 – 0 تجد ادارته ان هذا المركز لا يعكس سقف طموحاتها وجماهير النادي وهو امر من المؤكد كان وراء تسريبات عن قرب خروج مدرب الفريق الحالي ناظم شاكر. الزوراء جامل اللقب كان اكبر الخاسرين في هذا الموسم عندما حل بالمركز الرابع وعملية تغيير مدربه عصام حمد ستكون من اولويات ادارة النادي والبدء بالتخطيط للموسم المقبل في ظل السخط الجماهيري الكبير عليها في هذا الوقت وستكون بطولة الكاس التي مازال لاعبا رئيسا فيها هي الهدف الاكبر للادارة واللاعبين والملاك التدريبي.نفط الوسط وصيف الموسم الماضي اثرت الازمة المالية على قدرته كثيرا في هذا الموسم وما رافق ذلك من عملية تغيير للمدربين ومشاركته في بطولة الاندية العربية وخروجه منها بوفاض خال دفع ثمنها المدرب هاتف شمران حتى ان الفريق خسر في الجولة الاخيرة امام البحري 2 – 0.الميناء والطلبة والنجف تضاف الى قائمة الخاسرين في هذا الموسم لكنها بالتأكيد لن تقف مكتوفة الايدي مع انتهاء الموسم والبدء بالاستعدادات للموسم الجديد لكن عليها اولا ان تجتهد للحصول على نتيجة ايجابية في بطولة الكاس وبعد ذلك سيكون لكل حادث حديث. اكبر الخاسرين على الاطلاق هو نادي الكرخ الذي احتل المركز الاخير وبات اذا لم يكن هنالك تغيير في الية الصعود والهبوط مؤهلا للهبوط للدرجة الاولى مع اربيل الذي سبق انسحب من المسابقة بعد انتهاء المرحلة الاولى.

About alzawraapaper

مدير الموقع