واشنطن تدعو إلى وقف القتال بين أنقرة والجماعات الكردية .. الرئيس الفرنسي: التوغل التركي في سوريا يهدد “بتصعيد شامل” للصراع

واشنطن تدعو إلى وقف القتال بين انقرة والجماعات الكردية .. الرئيس الفرنسي: التوغل التركي في سوريا يهدد “بتصعيد شامل” للصراع

واشنطن تدعو إلى وقف القتال بين انقرة والجماعات الكردية .. الرئيس الفرنسي: التوغل التركي في سوريا يهدد “بتصعيد شامل” للصراع

باريس / وكالات:
اعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند إن التوغل العسكري التركي في شمال سوريا يهدد بتصعيد شامل للصراع ،فيما دعا جميع الأطراف لإنهاء القتال والعودة إلى محادثات السلام، فيما اعلنت الولايات المتحدة الأمريكية إن القتال بين تركيا والجماعات المسلحة المعارضة الموالية لها والقوات المتحالفة مع الأكراد في شمال سوريا أمر “غير مقبول” ويجب أن يتوقف.وقال أولوند في لقاء للسفراء الفرنسيين الثلاثاء إنه بعد مرور عام تقريبا على بدء التدخل الروسي دعما للرئيس السوري بشار الأسد “اختارت تركيا اليوم نشر جيشها على أراض سورية للدفاع عن نفسها ضد (داعش).“وأيضا للقيام بعمليات ضد الأكراد الذين يواجهون هم أنفسهم داعش بدعم من التحالف. هذه التدخلات المتعددة المتناقضة تنطوي على تهديد بتصعيد عام.”وسعت الولايات المتحدة لدفع حليفيها المتناحرين وهما تركيا ووحدات حماية الشعب الكردية إلى تركيز قتالهم على داعش بدلا من قتال بعضهما البعض بعد أن هددت الاشتباكات بتفكيك استراتيجية الحرب الأمريكية في سوريا.وقال أولوند -وله قوات خاصة تنشط في سوريا جنبا لجنب مع القوات الكردية والعربية ضمن تحالف دولي يقاتل داعش- إن وقف إراقة الدماء ضرورة مطلقة.وفي سياق متصل اعلنت الولايات المتحدة الأمريكية إن القتال بين تركيا والجماعات المسلحة المعارضة الموالية لها والقوات المتحالفة مع الأكراد في شمال سوريا أمر “غير مقبول” ويجب أن يتوقف.وقال المبعوث الأمريكي لشؤون التحالف ضد “ داعش” في تغريدة على موقع تويتر إن القتال في الأماكن التي لا يسيطر عليها داعش يشكل “مصدر قلق بالغ”.وقد هاجمت القوات التركية ما تقول إنهم “إرهابيون” أكراد منذ عبورها الحدود السورية الأسبوع الماضي.لكن “وحدات حماية الشعب الكردي” تقول إن تركيا تريد الاستيلاء على أراض سورية.وقال المتحدث باسم الوحدات إن ادعاءات تركيا بأنها تقاتل قوات الوحدات غرب نهر الفرات في شمال سوريا غير صحيحة، وإنما هي ذريعة من أجل الاستيلاء على أراض سورية.وقال ريدور خليل لرويترز “لم ترسل وحدات حماية الشعب الكردي أي تعزيزات عسكرية على الإطلاق تجاه منبج. وادعاء تركيا بأنها تقاتل الوحدات غرب الفرات لا أساس له في الواقع، وهو ذريعة واهية لتوسيع نطاق الرقعة التي تحتلها من الأراضي السورية”.لكن تركيا تقول إنها تريد ان تدفع كلا من داعش والمقاتلين الأكراد بعيدا عن حدودها.

About alzawraapaper

مدير الموقع