هيكل إعلامي تونسي مستقل لقياس نسب المشاهدة والاستماع

هيكل إعلامي تونسي مستقل لقياس نسب المشاهدة والاستماع

هيكل إعلامي تونسي مستقل لقياس نسب المشاهدة والاستماع

تونس/وكالات:
اتفقَ مجلس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري في تونس “الهايكا” مع رئاسة الحكومة على العمل المشترك بهدف إنشاء هيكل مستقل لقياس نسب الاستماع والمشاهدة واستكمال الإجراءات الإدارية لإلحاق إذاعة الزيتونة للقرآن الكريم بمؤسسة الإذاعة التونسية. وقالت الهايكا في بيان، إنه تم الاتفاق أيضا على تشكيل لجنة مشتركة لضبط معايير وشروط الترشح لخطّة رئيس مدير عام مؤسسة التلفزيون التونسية، على أن يتم التكليف وفق أهداف ووسائل ولمدة محددة.واتفق الجانبان على دعم عمل اللجنة التي سيتم تشكيلها من قبل الهيئة وتكليفها بالتدقيق في المضامين الإخبارية للقطاع الإعلامي العمومي. وتم التطرق لملف تمويل القنوات الإذاعية والتلفزيونية الخاصة، حيث تم الاتفاق على المزيد من التنسيق مع مؤسسات الدولة المعنية بهذا الخصوص لضمان شفافية تمويلها، إلى جانب الاتفاق على ضرورة الحسم في ملف القنوات الإذاعية والتلفزيونية التي تبث دون ترخيص والالتزام بتطبيق أحكام القانون المنظم للقطاع وخاصة المرسوم عدد 116 لسنة 2011. ولكن الجدل مازال متواصلا بين وزارة العلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان والهايكا، حول مشروع القانون المتعلق بقطاع الاتصال السمعي البصري. ففي الوقت الذي تعتبر فيه الوزارة أن الهيئة ترغب في السيطرة على المشهد السمعي البصري وساهمت في تعطيل القانون، يرى الطرف الآخر أن الوزير مهدي بن غربية منفرد بالرأي وبالمشروع الذي أعده وأنه لا وجود لاتجاه تشاركي مثلما يتم الترويج له. ودعت وزارة العلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان إلى اجتماع من أجل تشكيل لجنة فنية تضم كل الأطراف المتدخلة للنظر في هذا المشروع، وقد دعت إليه مختلف هذه الأطراف من نقابة الصحفيين ونقابة مديري الصحف بالإضافة إلى الهايكا التي أكد رئيسها النوري اللجمي أنها لم تحضر الاجتماع لأنها ترى أنه لا جدوى من الحضور وأن في ذلك هدرا للوقت لا غير باعتبار أن النتيجة معروفة، وكانت الهايكا قد عبرت عن موقفها من مشروع القانون في عدة مناسبات سابقة.ونبّه رئيس الهايكا إلى ما يحتويه هذا القانون بجزأيه من مخاطر على مستقبل حرية التعبير واستقلالية وسائل الإعلام في تونس، معتبرا أن التوجه بعد الثورة أصبح مهددا وأن أعضاء هذه الهيئة سيغادرون، لكن الأهم هو الحفاظ على مكسب الحرية.

About alzawraapaper

مدير الموقع