هيئة الإعلام الأردنية تدافع عن قوانين التضييق على الصحافة الإلكترونية

هيئة الإعلام الأردنية تدافع عن قوانين التضييق على الصحافة الإلكترونية

هيئة الإعلام الأردنية تدافع عن قوانين التضييق على الصحافة الإلكترونية

عمان/متابعة الزوراء:

أثارَ قرار إلزام رئيس تحرير الموقع الإلكتروني بالتفرغ الكامل للعمل، جدلا واسعا في الأوساط الصحفية الأردنية، وموجة من الاعتراضات الرافضة لهذا القرار. ودافع أمجد القاضي مدير عام هيئة الإعلام الأردني عن هذه الإجراءات الأخيرة التي نفذتها الهيئة، بالتأكيد أنها تهدف إلى تنظيم العمل في قطاع الإعلام الوطني بجميع أشكاله، انطلاقا من أهمية قطاع الإعلام الإلكتروني كشريك أساسي وفاعل في العملية الإعلامية الوطنية والحياة العامة بمختلف أشكالها. وأضاف أن تلك الإجراءات لا تهدف إلى محاربة أو التضييق على أي وسيلة إعلامية مهما كان نوعها. وأشار إلى أن عدد المواقع الإلكترونية الإخبارية المرخصة لدى الهيئة 174 موقعا معظمها ملتزم بشروط ترخيصه غير أن عددا منها غير ملتزم بشرط تفرغ رئيس التحرير. ولفت القاضي إلى أن معظم أصحاب المواقع الإلكترونية يبدون كل الحرص على تطبيق القانون فيما يتعلق بنص أن يكون رئيس التحرير متفرغا لمهام عمله وألا يعمل في أي مطبوعة أخرى، بحكم حجم المسؤولية المهنية والقانونية الملقاة على عاتقه، مؤكدا في الوقت ذاته أن الهيئة مستعدة للتعاون في هذا الأمر، إلا أنه وفي حال الاستمرار بالمخالفة سيصار إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة ومنها الذهاب إلى القضاء صاحب الصلاحية والفصل في هذا الشأن سندا لقانون المطبوعات والنشر النافذ في المملكة الأردنية. وأوضح أن هناك شركاء فاعلين في هذا الموضوع، كالمواقع الإلكترونية ونقابة الصحفيين التي تفهمت الأمر وتبدي تعاونا تاما مع الهيئة في هذا الشأن، مشيرا إلى أن هذه الخطوة ستتبعها خطوات لاحقة بالتنسيق مع مختلف الجهات حتى نصل إلى مرحلة التنظيم التام لهذا القطاع المهم. وفي هذا الصدد، رأى رئيس تحرير موقع “عمون” وائل الجرايشة، أن الملتزمين بتعديلات المطبوعات والنشر “أصبحوا يكتوون بنار تطبيقه، بسبب البحث من قبل القائمين على تطبيق النصوص في صغائر الأمور وتجاهل أمور أهم أمثال من يسيئون للمهنة الصحفية من متسلقين عليها”. ورأى الجرايشة أنه “طالما يعمل الصحفي في الموقع الإلكتروني لساعات محددة فهو عمليا متفرغ”، مستغربا من “التشديد على هذا التعميم في الوقت الذي يشترط على رئيس تحرير الموقع أن يكون عضوا بالنقابة، ومن الخطورة أن يغامر بترك وظيفته بالمؤسسة الإعلامية التي يعمل فيها والتفرغ لمؤسسة إعلامية جديدة”. وطالب هيئة الإعلام أن “تلتفت لأمور أهم من شأنها أن تسمو بالمهنة الإعلامية الإلكترونية”. يشار إلى أن هيئة الإعلام الأردنية تتابع شؤون 46 محطة فضائية و34 إذاعة إضافة إلى 174 موقعا إلكترونيا إخباريا و121 موقعا متخصصا و53 مطبوعة صحفية و815 متخصصة و18 مطبوعة حزبية و155 مركز دراسات وأبحاث وقياس رأي عام و265 دار ترجمة و329 دار توزيع و318 دار نشر وإعلان و394 مطبعة و209 مكتبات.

About alzawraapaper

مدير الموقع