هو العراق

ناهض الخياط

كريمُ السَجايا طاهرُ الروحِ باسلُ
يفوز به حقٌ ويُزهَق باطلُ
تملّكَه ما يمنحُ اللهُ للورَى
من النور في الظلماء والليلُ قاحِلُ
وسار حَثيثا لا تهُزّ ركابَه
سوى ما يهزُ الصافناتِ المُقاتِل
إلى هدفٍ أسمَى كما كان فعلُهُ
مدى العمرِ لا يَثنيه في الفكر جاهل
بهيّا كنور الفجرِ والصبح والضحى
وترنو به في الداجيات الرواحِل
ويسألُ عنه البدرُ مُذْ هلّ نورُه
وقد أمَّه في حَيْرة التِيه سائلُ
بأي مَسار يسلُك الخطوُ دربَه
يُضيء لِمَا يرجوه في العمر آمِلُ

About alzawraapaper

مدير الموقع