نقيب الصحفيين يشيد بدعم محافظ بغداد علي التميمي للأسرة الصحفية .. اللامي يصف البصرة بـ«الجوهرة المظلومة» ويؤكد: سنطلق رواتب عوائل شهداء الصحفيين بأثر رجعي

نقيب الصحفيين يشيد بدعم محافظ بغداد للأسرة الصحفية  .. اللامي يصف البصرة بـ«الجوهرة المظلومة» ويؤكد: سنطلق رواتب عوائل شهداء الإعلاميين بأثر رجعي

نقيب الصحفيين يشيد بدعم محافظ بغداد للأسرة الصحفية .. اللامي يصف البصرة بـ«الجوهرة المظلومة» ويؤكد: سنطلق رواتب عوائل شهداء الإعلاميين بأثر رجعي

بغداد/ نينا/ الزوراء:
أشاد نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي بدعم محافظ بغداد علي التميمي للصحفيين ولدورهم في المعركة ضد التنظيمات الارهابية، وفيما وصف البصرة بأنها «جوهرة ظلمت كثيراً» والاعلام العراقي قادر ان ينقل صورتها الحقيقة لتأخذ مكانها، لفت الى أن رواتب عوائل شهداء الصحفيين ستطلق بأثر رجعي من اواسط عام 2011. جاء ذلك في حديثين منفصلين، حيث احتفى محافظ بغداد علي محسن التميمي بنقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي بمناسبة انتخابه رئيسا لاتحاد الصحفيين العرب وللتعبير عن اعتزاز وتقدير البغداديين والعراقيين عموما بهذا الانجازالكبير على المستوى العربي .وقال التميمي خلال حفل الاحتفاء الذي حضره عدد من رؤساء المؤسسات الاعلامية: ان هذا التكريم هو جزء بسيط يمكن ان نقدمه لجيش الاعلاميين من الذين ساندوا قواتنا الامنية البطلة والحشد الشعبي خلال مسيرة البطولات والانتصارات المتوالية التي يحققونها في ساحات القتال عبر مواجهتهم اشرس هجمة في تأريخ العراق على مر الازمنة.وأشاد المحافظ بـ «المهنية العالية للاقلام الوطنية الحرة من خلال نقل الاحداث بحيادية دون تزييف وتسويف»، داعيا الإعلاميين الى بذل قصارى جهودهم للانطلاق باقلامهم نحو ترطيب الاجواء بعد تطهير مدينة الفلوجة العزيزة وخلق نوع من المصالحة ليعود اهلها معززين مكرمين الى مدينتهم بعد تنظيفها. ومن جانبه أشاد نقيب الصحفيين مؤيد اللامي بدعم محافظ بغداد للصحفيين ولدورهم في المعركة ضد التنظيمات الارهابية وخاصة معركة الفلوجة، مؤكدا ان الجلسة فيها رسالة واضحة مابين الصحفيين وحكومة بغداد المحلية المتمثلة بالمحافظ حيث «تعودنا من خلال شخص علي التميمي على التعاون الداعم مع الاسرة الصحفية والحكومة المحلية».وفي شأن آخر قال اللامي خلال لقائه رئيس مجلس محافظة البصرة صباح البزوني بمدينة البصرة: إن البصرة جوهرة ليست للعراق، وإنما جوهرة لكل المنطقة، لكن هذه الجوهرة بحاجة الى تسويق جيد ونموذجي وصحيح كي تأخذ مكانها الحقيقي، والاعلام العراقي قادر ان ينقل الصورة الحقيقية للبصرة التي ظلمت كثيرا.وعن الجهود التي تبذلها النقابة في مجال حقوق شهداء الإعلام ذكر اللامي أن العراق أكثر بلد قدم شهداء في هذا المجال، إذ أعطى كوكبة من صحفييه، حيث وصل عددهم بحدود 450 شهيدا حتى ان الحرب العالمية الثانية وحرب فيتنام لم تشهد هكذا رقم، مشيراً الى ان النقابة تجري حوارات الان مع مديرية التقاعد العامة بعد إقرار قانون التقاعد من اجل إطلاق الرواتب التقاعدية لشهداء الصحافة.وأكد اللامي: أن الاسبوع المقبل سيشهد اجتماعا نهائيا لحسم هذه القضية وسنطلق رواتب عوائل شهداء الصحفيين بأثر رجعي من اواسط عام 2011.بدوره أشاد رئيس مجلس محافظة البصرة صباح البزوني بفوز اللامي بعد بمنصب رئيس اتحاد الصحافة العربية، قائلا: نقدم ازكى التهاني للأستاذ مؤيد اللامي الذي حقق انجازا كبيرا للعراق بفوزه بالمنصب، منوهاً الى ان اللامي نال هذا المنصب بجدارة وقدم صورة مهمة للعراق وشريحة الإعلاميين العراقيين.وتابع البزوني: خلال السنوات الماضية تابعنا مدى حرص اللامي على ادامة وتقويم عمل فروع النقابة وزيارته للبصرة دليل اضافي على ذلك، وهذا شيء يسرنا في الحكومة المحلية التي تسعى ان تكون السلطة الرابعة قادرة على تكملة المسيرة بالشكل الامثل. واكد ان مجلس محافظة البصرة يعمل على توفير كل الدعم الممكن للنقابة ونتمنى ان يكون هناك مكان يليق بالصحافة والصحفيين وعملنا على هذه القضية قدر الامكان في ظل الظروف الاقتصادية غير الجيدة للبلد.

About alzawraapaper

مدير الموقع