نقابة الصحفيين العراقيين تعلن اكتمال إجراءات انعقاد أكبر حدث إعلامي … اللامي: المؤتمر الإعلامي الدولي يعد انطلاقة العراق نحو العالم بعد تحرره من داعش والحفاظ على وحدته

نقابة الصحفيين العراقيين تكمل اجراءات إنعقاد أكبر حدث إعلامي

نقابة الصحفيين العراقيين تكمل اجراءات إنعقاد أكبر حدث إعلامي

بغداد/ الزوراء:
أعلنت نقابة الصحفيين العراقيين عن اكتمال جميع الاجراءات لانجاح المؤتمر الاعلامي الدولي المزمع اقامته في بغداد للفترة من 7-11 من شهر كانون الأول الجاري بمشاركة نخب إعلامية من نحو 100 دولة، فيما لفت نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي الى أن المؤتمر يعد نقطة انطلاقة العراق نحو العالم بعد تحرره من «داعش» والحفاظ على وحدة اراضيه، معربا عن افتخاره بشجاعة الصحفيين العراقيين الذي أثبتوا للعالم انهم مضحون ومهنيون بامتياز.
وقال رئيس اتحاد الصحفيين العرب نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي في بيان تلقت «الزوراء» نسخة منه: ان النقابة والجهات الساندة لها اكملت جميع مستلزمات نجاح فعاليات المؤتمر الاعلامي الدولي، مبينا أن الضيوف المشاركين في المؤتمر من الدول العربية والاجنبية، سيصلون اليوم الى بغداد.وأوضح اللامي: ان اكثر من 200 شخصية تمثل نحو 100 دولة ستشارك في فعاليات المؤتمر الذي يعد نقطة انطلاقة العراق نحو العالم بعد تحرره من عصابات داعش الارهابية والحفاظ على وحدة اراضيه، داعيا الاسرة الصحفية الى استنفار جميع كوادرها ومؤسساتها للاسهام الفاعل في تغطية فعاليات المؤتمر بما يخدم سمعة العراق وانتصاراته ووحدة ابنائه.وتابع اللامي: ها هي بغداد تستقبل ضيوفها مرة أخرى بعد أن تصدت لهجمة قد تكون الأكبر في التأريخ المعاصر من قبل جماعات لبسوا الدين رياء وكذبا وزورا وقتلوا كل شيء جميل، لكن العراق كان وما يزال عصيا على الهزيمة لذا هبّ العراق بشبابه محملا بحضارته وتأريخه وعلمه وارثه وفنه وأدبه وكل شيء فيه، مبينا أن العراق وقف بوجه هذه العصابة البربرية السوداء وقدم خيرة شبابه في سبيل إعادته كما ترونه اليوم منتصرا قويا موحدا، هذا الذي رفعناه شعارا لمؤتمرنا. وأكد اللامي: أن الصحفي العراقي اثبت للعالم اجمع انه صحفي شجاع ومضحي ومهني بامتياز بقلمه وكاميرته ومايكروفونه، والصحفيون العراقيون كانوا يتقدمون اخوانهم في القوات الأمنية العراقية لينقلوا ويوثقوا الانتصارات أولا بأول لم يرهبهم صوت المدافع وأزيز الرصاص، وقدمنا في الأسرة الصحفية خيرة صحفيينا شهداء وجرحى هؤلاء هم من روى ارض العراق بدماء الانتصارات، هؤلاء وثقوا التأريخ بصدق وحقيقة وشجاعة قل نظيرها في العالم اجمع، نحن في نقابة الصحفيين فخورون جدا بهم لأننا جميعا أثبتنا أن الأسرة الصحفية لم تتخل عن مواقفها الوطنية تجاه البلد بل كانت في مقدمة المضحين عن وحدته وانتصاراته.ومع بدء العد التنازلي له، حظي المؤتمر بمباركة واعجاب الأوساط السياسية والنيابية كافة، حيث أكدت رئيسة لجنة الثقافة النيابية ميسون الدملوجي في حديث لـ «الزوراء»: إن انعقاد المؤتمر الإعلامي الدولي واجتماعات الأمانة العامة والمكتب الدائم لاتحاد الصحفيين العرب لأول مرة في بغداد يعد انجازا يحسب لنقابة الصحفيين العراقيين كونها ارتقت بعملها، داعية جميع النقابات لان يكون لها مثل هذا النشاط والانفتاح على العالم.وأضافت الدملوجي: أن الدور النقابي مهم جدا ليس فقط في الحفاظ على حقوق المنتسبين لها، وإنما الانفتاح داخل المجتمع وبين الشعوب، مؤكدة أن نقابة الصحفيين العراقيين لها دور كبير ومهم في هذا الجانب، وانعقاد المؤتمر بالتزامن مع الانتصارات التي تحققها القوات المسلحة على الإرهاب امر ممتاز وهذا الانفتاح مطلوب.أما نائبة رئيسة لجنة الثقافة النيابية عهود الفضلي، قالت في حديث لـ «الزوراء»: إن شهداء الصحافة ضمن صانعي النصر وشكرنا وتقديرنا لنقيب الصحفيين مؤيد اللامي ولعوائل الشهداء ولكل الدماء الزكية التي سالت من أجل إيصال الرسالة والمعلومة الحقيقية، موضحة أن المؤتمر الإعلامي الدولي المزمع انعقاده في بغداد سيوصل رسالة ايجابية لوضع العراق الإقليمي والدولي.

About alzawraapaper

مدير الموقع