نقابة الصحفيين… إضاءة في الشارع الثقافي

ستار الجودة

ستار الجودة

يعد المراقبون للمشهد الثقافي، ضرورة تواجد مسؤولي المؤسسات المعنية بهذا الشأن، و يعدونه دليل وعي ونضوج فكري وحالة صحية، لكسر الركود ووضع اللبنات الأساسية لبناء الثقة بين المؤسسات الإعلامية والمجتمع، وكذلك لترميم المشهد الثقافي والإعلامي والصحفي وترسيخ الهوية الوطنية، والحضور في خضم الأحداث ومجريات الخطاب الثقافي بكل تجلياته، والاطلاع على مزاج المواطن باعتباره المتلقي .
أشر المراقبون بإيجابية تواجد السيد نقيب الصحفيين العراقيين الأستاذ مؤيد اللامي الحاضر بقوة بخضم الحدث والخطاب الثقافي في شارع المتنبي، وأعده خطوة على المسار الصحيح ، ليتعرف عن كثب على سير الأداء الصحفي والإعلامي بالإضافة الى متابعته مقر النقابة في القشلة الذي يخلد سيرة وعطر شهداء الصحافة ونشاطات النقابة، كذلك أشار المراقبون بان الحضور المستمر للسيد اللامي يبعث رسائل اطمئنان الى الداخل والخارج بان هناك من يراقب اداء الصحافة العراقية ويجعلها تسير بإيقاعات منتظمة وحيادية لنقل الحقائق من مصادرها الموثقة ، ورسالة الى العالم بان البيت الإعلامي العراقي والعربي معافى وقريب من ضمير ووجدان المواطن، ينقل همومه ومعاناته بكل صدق وأمانة الى الجهات الحكومية ويرفد المنظومة الفكرية والاجتماعية بكل قضايا الساعة وأخبار العالم.
كما أشروا بان الإدراك الفكري الواسع الذي يتحلىً به السيد اللامي جعله ينفتح على فضاءات أوسع في بنية الخطاب الثقافي العراقي، لذلك يجده الكثير حاضر في جميع النشاطات الأدبية والفنية التي تقام في شارع المتنبي، واحدة من هذه الزيارات المهمة التي أشرت هي زيارته الى المتحف المتجول في القشلة التي اتسمت بالأهمية والفاعلية، وحركت الركود وفتحت آفاقا واسعة ومدارك نحو مستقبل العمل الفني والحضاري ، اطلع أثناء زيارته على جميع المحطات الثقافية وأثنى على دور الأستاذ هاشم طراد مؤسس المتحف والإدارة، وطريقة الأداء والعرض المميز للفنون وصور الآثار والورش الفنية ورعاية المواهب والتعامل مع الفنانين و وسائل الإعلام بمهنية وموضوعية.
أشاد بدور المتحف في ارتقاء بالواقع الفني والاجتماعي ولعب دور الوسيط بين الفن والثقافة والأدب وبين ذائقة الزوار والوفود الأجنبية، وطريقة تسويقها الإعلامي، وثمن فكرة إشاعة ثقافة المكونات الاجتماعية عبر الصور والخطابات وإقامة المناسبات الوطنية والاجتماعية بحرفية ومهنية لنقل صورة مشرفة للعالم بان الصحفي والفنان العراقي دورهما فاعل ومنتج ومعافى ويسعى الى تعبئة وتوجيه الرأي العام بشكل إيجابي.
كما أبدى رغبة نقابة الصحفيين العراقيين في تذليل جميع المعوقات وإيجاد الحلول المناسبة للارتقاء بالواقع الفني والحضاري ومساعدة كل منجز يصب في مصلحة الصالح العام ويرتقي بالعراق للعب دوره الحقيقي في الفن والثقافة والإعلام، وأشار إلى أمكانية إعداد دراسة لبناء بعض أعمال النحت الموجودة في المتحف في مقر النقابة او في مواقع أخرى ، الجمهور وكادر المتحف رحبوا بحفاوة بزيارة السيد اللامي وطالبوا من جميع المسؤولين ان يحذوا حذوه من اجل الاطلاع عن كثب على الواقع وفتح آفاق متينة، وأشادوا بما يتحلى به نقيب الصحفيين العراقيين من واقعية وتواضع وصراحة واستقامة في السلوك المهني، وجدوه لا يتنكر لأهدافه ولم يغيره المنصب، محافظ على شرف الكلمة ويمتلك أدراكا عميقا للمصلحة الوطنية، وطالبوا جميع المسؤولين السير على خطى اللامي وفتح آفاق التعاون مع جميع المؤسسات ومنظمات المجتمع المدني واعتبر الجميع الزيارة انتقاله موفقة وخطوة على الطريق الصحيح، من جانب آخر بادرت إدارة المتحف واحترام لتقاليد الضيافة بزيارة نقابة الصحفيين ولقاء السيد النقيب وعرفنا منها بالاهتمام والرعاية الأبوية التي حضوا بها من نقابة الصحفيين العراقيين والسيد النقيب.

About alzawraapaper

مدير الموقع