نظام الإعلام الإلكتروني 2018 يعزز البيئة التنظيمية في الإمارات

نظام الإعلام الإلكتروني 2018 يعزز البيئة التنظيمية في الإمارات

نظام الإعلام الإلكتروني 2018 يعزز البيئة التنظيمية في الإمارات

أبوظبي/وكالات:
تبدأ الإمارات بتطبيق نظام الإعلام الإلكتروني مع بداية العام القادم 2018، والذي يهدف إلى ترسيخ قيم التسامح والتعايش واحترام الآخر ونبذ العنف والفتن والكراهية والتطرف، وفق ما أكد سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة الإمارات ورئيس مجلس إدارة “الوطني للإعلام”، خلال اجتماع المجلس في أبوظبي. وقال الجابر “يأتي نظام الإعلام الإلكتروني لتعزيز وتطوير البيئة التشريعية والتنظيمية لقطاع الإعلام في الدولة، ولمواكبة التطورات الحاصلة في القطاع، حيث بات الإعلام الإلكتروني يلعب دورا مهما بوصفه مصدرا للحصول على المعلومات، وسيسهم النظام الجديد في الارتقاء بجودة المحتوى الإلكتروني وتعزيز موثوقيته”. وأضاف”يمثّل الإعلام الجديد إحدى أهم أدوات نشر رسالة الإمارات الإيجابية، وركنا أساسيا في قوتها الناعمة؛ لذا يأتي نظام الإعلام الإلكتروني لتوفير بيئة مناسبة لتطوير محتوى إعلامي متوازن ومسؤول يحترم خصوصية الأفراد، ويحمي فئات المجتمع من الممارسات الخاطئة وأي تأثيرات سلبية”. ويحدد النظام مجموعة من المبادئ والأطر والمعايير العامة للإعلام الإلكتروني، بشأن تأكيد احترام المصلحة العامة والقيم الدينية والثقافية والاجتماعية السائدة في البلاد، واحترام حرية الرأي والتعبير والتفاعل البنّاء في جميع مجالات الأنشطة الإعلامية الإلكترونية، ويشمل الصحف والمجلات الإلكترونية ومواقع عرض المواد المرئية والمسموعة ودور النشر الإلكترونية والمواقع الإلكترونية الخاصة بالإعلانات والمواقع الإخبارية. واستعرض الاجتماع كذلك أبرز إنجازات المجلس الوطني للإعلام التي أسهمت في الارتقاء بجودة الخدمات المقدمة إلى الشركاء الاستراتيجيين، كما تم استعراض التوسع في بث خدمات وكالة أنباء الإمارات “وام” بثماني لغات لمخاطبة أكثر من أربعة مليارات نسمة في العالم، بهدف إيصال رسالة وتوجهات دولة الإمارات إلى مختلف أنحاء العالم. وتطرق الاجتماع إلى إسهامات القطاع الإعلامي في دعم مبادرة “عام الخير”، ودوره في إنجاحها، وأشاد مجلس الإدارة بجهود القطاع في مبادرة “إعلاميون من أجل الخير” التي حققت أكثر من 100 ألف ساعة عمل تطوعي لتغطية الأعمال الخيرية في الدولة وخارجها، إضافة إلى التفاعل الكبير مع مسيرة “للخير نمشي” التي استقطبت أكثر من 2000 إعلامي في الدولة. وناقش الاجتماع التحضيرات لمبادرة “عام زايد”، بهدف استمرار الدور الرئيس الذي يلعبه قطاع الإعلام في دعم وإنجاح المبادرات الوطنية، وإشراكه في الترويج للرسائل والأهداف السامية لهذه المبادرات.

About alzawraapaper

مدير الموقع