نتنياهو يدير البيت الأبيض عبر وكيله كوشنر.. وعالم يديره جاهل عنصري

د. عبد الحي زلوم

قال الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إن توقيع أي رئيس أميركي على أي اتفاق ملزم لمن بعده وان انسحاب ترامب من الاتفاق النووي مع إيران خطأ كبير. و قالت سوزان رايس رئيسة مجلس الامن القومي الاميركي في عهد اوباما: “إن قرار ترامب المتهور للخروج من الاتفاقية النووية لن يجبر إيران على العودة إلى طاولة المفاوضات…” واضافت” خرج الرئيس من الصفقة الإيرانية … لأن زيادة الضغوط على إيران سيدفعها للموافقة على اتفاقية جديدة. ولا يقول هذا الكلام إلا شخص لا يعرف شيئاً عن إيران” . كما كتبت جريدة النيويورك تايمز بتاريخ 9/5/2018 :“حلفاء الولايات المتحدة التزموا بالاستمرار في الاتفاق، مما يثير احتمال حدوث صدام دبلوماسي واقتصادي في وقت تعيد فيه واشنطن فرض عقوبات صارمة على إيران” .
وبهذا يبدو واضحاً انه وللمرة الاولى قد اصاب الشركاء في الحلف الاطلسي شرخاً غير مسبوق.
أما سياسات الولايات المتحدة لفرض هيمنتها واحاديتها على العالم فلقد فشلت في كل مشاريعها لفرض هذه الهيمنة واصبحت سياستها تُسير من نتنياهو عبر وكيله في البيت الابيض كوشنر وعبر قلة من العنصريين والحاقدين امثال وزير الخارجية ورئيس مجلس الامن القومي ووزير الدفاع وهم يدفعون العالم الى سياسة شفير الهاوية . انسحبت الولايات المتحدة من اتفاقية دولية فأصبحت دولة مارقة في الوقت الذي خالفها 4 من 5 اعضاء دائمين في مجلس الامن الدولي .
امثال ترامب لا يفقهون التاريخ قريبه وبعيده لانهم لو عرفوه لوجدوا ان كافة مشاريع الامبراطورية الاميركية في القرن الواحد والعشرين لفرض الاحادية على العالم قد فشلت بالرغم من استعمال القوة المفرطة.
1- روسيا
جاء الغرب بعد انهيار الاتحاد السوفياتي برجل فاسد ومخمور . سيطرت حوالي 10 من عصابات المافيا المنظمة يرأس 8 منهم يهود حولوا لانفسهم 50% من اقتصاد روسيا عن طريق استيلائهم على شركات وممتلكات القطاع العام وتمكنت الجماعات الإجرامية في روسيا من النفوذ إلى كل المستويات الحكومية، بدءاً من البرلمان الروسي، الدوما، وانتهاء ببطانة الرئيس يلتسين نفسه.
كانت الانتخابات الرئاسية على الابواب الا أن وكالة المخابرات المركزية وجدت ان فرص يلتسن ستكون معدومة ولا تزيد عن 6 % مقابل المرشح الشيوعي والذي تزيد نسبته عن 30%. لذلك وجدت ضرورة تدخل صناع الرأي والصور لتحسين صورته وتشويه صورة منافسيه . تم الاتصال مع خبراء حملة بل كلينتون ثم تمّ الاتصال مع النائب الأول لرئيس الوزراء الروسي، حيث حصل على الضوء الأخضر منه في فبراير من عام 1997 لتقوم الولايات المتحدة بإحضار خبراء علاقات عامة أميريكين متمرسين ليقودوا حملة إعادة انتخاب يلتسين. ولكن ذلك كان مرهوناً بشرطين:
يجب أن يقوم الأميركيون بمهمتهم بكل سرية ، وإلا فإن الشيوعيين سيصفون يلتسين بأنه ألعوبة بيد أميركيا.
إذا رأى الأميركيون أن من المستحيل إعادة انتخاب يلتسين، فيجب أن يصرحوا بذلك قبل شهر من الانتخابات حتى يُتمكن إما من تأجيل الانتخابات أو إلغائها.
وقد ذكرت مجلة تايم TIME أنه وفي مناسبتين على الأقل تم الاتصال مع إدارة كلينتون لمساعدة في إنجاح مساعي إعادة انتخاب يلتسين . وانضمت إلى الحملة الأميركية أيضاً ابنة يلتسين وهي تتيانا ديشينكو).
نزل أعضاء الحملة في فندق برزيدنت (President Hotel) وأداروا أعمالهم من الغرفة رقم 1120، أما تتيانا (Tatiana) فكانت في الغرفة رقم 1119. تم عمل اقتراع للتأكد من موقف يلتسين. وأظهرت الدراسة أن أكثر من 60% من الناخبين يرون يلتسين رأسا فاسدا. ورأى 65% أنه دمر الاقتصاد وأن الأمور والأوضاع لن تتحسن إطلاقا تحت إدارة يلتسين. وأنه ليس هناك صفات إيجابية في يلتسين يمكن استخدامها في الحملة لذلك قررت الحملة الأميركية اللجوء إلى شن الحملات السلبية ضد المرشح الشيوعي. وقد قرر المنسق العام للحملة الأميركية أن يهاجم المرشح الشيوعي من خلال مهاجمة أبغض الأشياء التي اتسم بها العهد الشيوعي مثل: الطوابير والصفوف الطويلة للحصول على متطلبات العيش، وقلة أنواع الطعام . وقام خبراء الإعلام بتوجيه التلفزيون الحكومي نحو الكيفية والزاوية التي تركز فيها الكاميرا على يلتسين، وآلية التعامل مع أخبار الانتخابات.
كان الأميركيون واثقين تماماً من قدراتهم. لقد قاموا بجمع 40 روسياً وأوصلوهم سلكياً إلى تلك الأجهزة التي قامت فوراً بتحويل آرائهم وردود أفعالهم إلى رسومات بيانية إلكترونية أظهرت خطأ اعتقاد الروس عن إيجابية خطاب يلتسين.. ومنذ ذلك الحين، اتبعوا توجيهات الحملة الأميركية بكل ولاء وإخلاص .
وهكذا بدأت نتائج استطلاعات الرأي تظهر تحسناً كما هو مخطط لها حسب الحملة الأميركية. وعندما سأل مساعد يلتسين في 5/5/1996 عما إذا كان يلتسين يستطيع الفوز جاء رد الحملة الأميركية بأن يلتسين أصبح ضامنا فوزه بشكل مؤكد، وتنبأوا بأنه سيتقدم على منافسه الشيوعي بفارق 5 نقاط. أما نتائج الانتخابات الحقيقية فأظهرت تقدم يلتسين بحصوله على 35% مقابل 32% لخصمه الشيوعي . هذه هي الديمقراطية الأميركية الزائفة والتي يتم خلالها انتخاب صور المرشحين من الدولة العميقة بدون اي برامج انتخابية موازنة لينفذوا برامج الدولة العميقة. هذه هي الديمقراطية التي تقول اميركا انها صالحة بكل زمان ومكان.
وفور “فوزه” بالانتخابات، بدأت الحالة الصحية ليلتسين بالتدهور ، وأصبح أمر تولي رئيس جديد مسألة طارئة وملحة.
وافق رؤساء المافيات على تولي فلاديمير بوتين الضابط السابق في الاستخبارات الروسية والذي كان متعاونا معهم. وكان بوريس بيريزوفسكي (Boris Berezovsky) من بين الذين أوصلوا بوتين ليصبح الرئيس القادم لروسيا. و بيريزوفسكي هو يهودي روسي يحمل الجنسية الإسرائيلية. كان فلاديمير بوتين منسجماً مع السياسة الاميركية والمافيات التي انتخبته . بعد توليه الرئاسة طلب بوتين من المافيا أن تكتفي بالاحتفاظ بالمال المنهوب وأن تترك السياسة لكنها لم تقبل فبدأ بتقليم اظافرها. ثم وجد أن السياسة الاميركية تريد ابقاء روسيا كإحدى دول العالم الثالث. كما انها قامت بالاخلال بإتفاقياتها الامنية والنووية فبخلاف الاتفاقات زحف الناتو حتى ضم اكثر دول حلف وارسو السوفياتي السابق وتمّ عدم الالتزام باتفاقية الردع المتبادل فأقامت الولايات المتحدة درعاً صاروخياً حول الاتحاد الروسي حتى وصل التطاول الى أوكرانيا فاضطر بوتين أن يقول كفى وبدأ ينتهج سياسة وطنية ليعيد الى روسيا مكانتها الدولية وخاصةً بعد القوانين العقابية ضد روسيا كلما ارادت ان تنتهج طريقاً لحماية مصالحها الوطنية حتى وصلنا الى ما نحن به اليوم من رفض روسي كامل لمشروع الاحادية الاميركية وتهميش دورها الوطني والدولي .
2- تركيا
في مطلع هذا القرن وجدت الولايات المتحدة ان الاحزاب الاسلامية (المعتدلة) التي تقبل بالمنهج الاقتصادي والسياسي الغربي يمكن ان تكون حليفاً للولايات المتحدة اضافة الى امكانية أن تضفي تلك الاحزاب استقراراً سياسياً . جاء حزب العدالة والتنمية بموافقة ضمنية اميركية خصوصاً بالتحالف مع غولن المعروف بصلته الوثيقة بالمخابرات المركزية الاميركية. حقق اردوغان وحزبه معجزةً اقتصادية بسداد ديونه المرتفعة والرقي بالاقتصاد التركي الى المرتبة السابعة عشر عالمياً . لربما اصبحت تركيا اقوى مما اريد لها ان تكون وعندما ابدى اردوغان شيئاً من الاستقلالية في قراره السياسي بما في ذلك مع الكيان الصهيوني وبعد أن غيّر صهاينة اميركا نهجهم بحيث انهم اعتبروا ان كل انواع الاسلام السياسي مرفوض وقاموا بمحاولة الانقلاب على اردوغان جعله يتجه نحو محور روسيا الرافض للاحادية .
3- حزب الله
كانت الطائفة الشيعية هي الاكثر تهميشاً في لبنان اقتصادياً واجتماعياً. عند احتلال الكيان الصهيوني لبنان بما في ذلك عاصمته بيروت بدأت طلائع حزب الله بالتشكل وكان من اولى اعمالها نسف معسكرات المارينز في بيروت مما نتج عنه مئات القتلى ونزوح القوات الاميركية عن لبنان . واشتدت سواعد المقاومة شيئاً فشيئاً حتى حققت اول انسحاب اسرائيلي غير مشروط عن اراضي محتلة سنة 2000. من المفارقات أن المقاومة الفلسطينية هي من قامت بتدريب حزب الله في جنوب لبنان .
والخلاصة :
إن ما قام به البيت الابيض من قرارات كانت لخدمة الغير لا لخدمة شعب الولايات المتحدة وكانت دلالاتها على عصبية وتخبط سياسي انتقده العقلاء في الولايات المتحدة والحلفاء وجعل منها دولة مارقة . وهذه الاجراءات ستضيف مسماراً اخر في كفن مشروع الهيمنة والعولمة الاميركية على المدى المتوسط والبعيد.
وكذلك فإن افضل ما اقوله عن آخر اعتداء اسرائيلي على سوريا فهو ما قاله نائب مدير مجلس الامن القومي الاسرائيلي السابق للقناة الاسرائيلية العاشرة بعد الضربة الاسرائيلية حيث قال: «إنّهم يحتفلون بالنصر على إيران، مع أنّ المعركة مع هذه الدولة لم تبدأ، مُشيرًا إلى أنّه من الخطأ الجسيم الوقوع في مطّب ما قبل حرب العام 1973، لافتًا إلى أنّه عندما يسمع تصريحات رئيس الوزراء ووزير أمنه فإنّه يُصاب بالقشعريرة، لأنّ تصريحاتهما لا تمُت للحقيقة بصلة».

About alzawraapaper

مدير الموقع