نائب بصري يعتذر للعراقيين : صوتنا لاختيار المرشحين وفق مبدأ “ خوش ولد “ … “الزوراء” تكشف خلافات نواب البصرة واستبعاد الشخصيات الكفوءة من الترشيح لحقيبة النفط

الزوراء / يوسف سلمـان:
في تطور متسارع خلال الساعات الماضية ، تصاعدت حدة الخلافات حول ترشيح شخصية بصرية لحقيبة وزارة النفط ، بعد ان أعلنت مجموعة من نواب محافظة البصرة انسحابهم من ترشيح الاسماء وتخويل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لاختيار شخصية بصرية كفوءة ومهنية ونزيهة .
وعلمت “ الزوراء “ ان النواب المنسحبين هم “عامر الفايز ومزاحم التميمي عن تحالف الفتح ، جمال المحمداوي عن كتلة النهج الوطني ، فالح الخزعلي عن كتلة السند الوطني ، انتصار الموسوي عن تحالف الفتح ، عدي عواد عن كتلة صادقون ، ميثاق الحامدي عن كتلة بدر ، جبار اللعيبي عن كتلة ائتلاف النصر “.وتعليقا على ذلك اكد النائب عن محافظة البصرة عامر الفايز، استبعاد جميع الشخصيات الكفوءة المرشحة لحقيبة وزارة النفط مع ترشيح خمس شخصيات جميعها لم تتسنم مناصب وزارية سابقا.وقال الفايز لـ” الزوراء “ ان “ هناك خمسة اسماء مرشحة لوزارة النفط ، قدمت الى رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ليختار احدها للمنصب “.واضاف ان “ الشخصيات الخمس جميعها لم تتسنم اي منصب وزاري سابق وغير معروفة بالوسط السياسي ، تم اختيارها عن طريق عدد من نواب البصرة “، مبينا ان “ اللجنة النيابية من نواب البصرة استبعدت العديد من الشخصيات الكفوءة من المرشحين الـخمسين للمنصب ، رغم خبرتهم في المجال النفطي ، ما دفع سبعة نواب من البصرة للانسحاب من لجنة اختيار المرشحين لحقيبة وزارة النفط “.بالمقابل قدم النائب الاخر عن محافظة البصرة مزاحم التميمي، اعتذارا علنيا إلى العراقيين عن مشاركته في ترشيح بعض الاسماء غير الكفوءة لحقيبة وزارة النفط في حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي .وقال التميمي ، في رسالة الى نواب البصرة لتوضيح الحقائق عن اختيار مرشحي وزارة النفط ، “ كنت حريصا على عدم اعلان ذلك في الاعلام من أجل إعطاء فرصة لتبادل الآراء ، ولكن ظهور الأخوة في مؤتمرهم الصحفي يدفعني لبيان موقفي واضحاً “.واضاف ، “ ارى ان الموضوع يتعلق بمدى مطابقةِ من جرىٰ اختيارُهم للشروط التي وضعناها ابتداءً وتوافقنا عليها بل شدَّدنا على ضرورة مراعاتها ، ولكننا لم نتوقف برهةً لمناقشة هذا الأمر وانخرطنا في التصويت باستعجال حتى أننا لم نطَّلِع على السيرة الذاتية لبعضهم ، ولعل بعضنا لم يكن على معرفة مسبقة بالمرشح ، فتساءل قبيل التصويت (من هذا وكيف هو ؟) وكانت بعض الأجوبة إنه (خوش ولد) “.واوضح ، “ هكذا استدرجنا من حيث لا نشعر الى اختيارات لا أحسب أن أغلبها يصب في مصلحة البصرة ، ولا أرى أن الشروط المطلوبة تنطبق عليها، فأول شرط أن يكون ممن يليق بالبصرة وممن نحن مقتنعون أننا سنفخر به ، والجانب الثاني الرؤية التي يمتلكها المرشح لتطوير هذا القطاع والقدرة الإدارية التي يمتلكها ويستطيع بموجبها جعلَ العاملين في القطاع يعملون بانتظام وحرص “.

About alzawraapaper

مدير الموقع