ميلاد سري: كنت مولعة جدا بالافلام الهندية.. وبعيدة كل البعد عن الكروبات

ميلاد سري: كنت مولعة جدا بالافلام الهندية.. وبعيدة كل البعد عن الكروبات

ميلاد سري: كنت مولعة جدا بالافلام الهندية.. وبعيدة كل البعد عن الكروبات

ولدت الفنانة ميلاد في مدينة الكاظمية سنة 1/ 2/ 1976 وتحتفظ الى اليوم بذكريات طفولتها الجميلة التي عاشتها وسط عائلتها واصدقائها .. و بعدها انتقلت الى منطقة العطيفية ودخلت حينها  مدرسة العطيفية الابتدائية،واجهت الفنانة الحياة بكل شجاعة بعد وفاة والدها عام 1988حينها كان عمرها 13 ،عاشت ظروف صعبة دفعتها للبحث عن عمل حر وهي صغيرة  من اجل لقمة العيش الحلال  .تحدت كل الظروف القاسية وشقت طريقها بجهد وعناء حتى وصلت الى الشهرة في الوسط الفني في العراق  من اشهر اعمالها (امطار النار)و (دار دور) (سائق الستوتة) مع الفنان الكبيرالكوميدي قاسم الملاك وادت ادوار الام والسارقة والراقصة والارملة والمطربة ..تعالوا معنا نتعرف اكثر على سمراء الشاشة العراقية الفنانة الرائعة (ميلاد سري) من خلال هذا الحوار الصريح
حاورها / جاسم حيدر – تصوير / باسم جاسم

*من ميلاد سري ؟
– اسمي الكامل ميلاد سري معروف العاني مواليد  1/ 2 /1976 متزوجة ولدي ولد اسمه (ليث) من مواليد 1992 وعائلتي مكونه من ثلاثة اخوان واخت واحدة  وتوفي والدي وانا عمري 13 عاما  كان والدي المرحوم عضوا في الحزب الشيوعي وكانت والدتي موظفة في وزارة الصحة وانا الان   طالبة في معهد الفنون الجميلة /قسم المسرح واطمح اكمل دراستي ايضا في كلية الفنون بعون الله.
*  اهم اعملك المسرحية  ؟
لدي اعمال كثيرة في  المسرح منها (الأنتر بيت ) و(الجان والطبال) و لدي ايضا اعمال من خلال المسرح الجاد وهي (خرابيط )   للمخرجة د عواطف نعيم ( الموت والعذراء) للمخرج د. ابراهيم حنون و(ظلال على نافذة غائب ) اخراج حيدر منعثر و(صوت وصورة) اخراج سامي قفطان و(الليدي مكبث ) للمخرج أحمد حسن موسى و(استيلاء) للمخرج ابراهيم حنون و(مملكة الوعول ) للمخرج غانم حميد .
*ماذا عن تجربتك في المسرح الاستعراضي؟
لدي تجربة في المسرح الاستعراضي  وانا جدا مولعة بهذا الفن والذي يعتمد على حركة الجسد مع المخرج المبدع محمد مؤيد وكان بعنوان ( لم أزل أتلو وتب) وهي من الاعمال المتميزة بمسيرتي الفنية في المسرح الاستعراضي.
*اهم الاعمال التلفزيونية والادوارالتي عملت بها؟
الاعمال  التي اشتركت فيها  كثيرة بشخصيات وادوار  مختلفة منها   المطلقة و والراقصة والمطربة والمتسولة والسارقة والطيبة و الام والشريرة والدكتورة واهم اعمالي هي  مسلسل (بيوت أهلنا ) و(اولاد الحاج) و (امطار النار) للمخرج عزام صالح ومسلسل (سيدة الرجال ) ومع المخرج مهدي طالب في عمل( ضياع في حفر الباطن) وعملت مع المخرج الكبير جمال عبد جاسم اعمال كثيره منها  مسلسل( سائق الستوتة) ومسلسل (أنا والمجنون) مسلسل (دار دور ) ومسلسل ( زمن حيران)
* شخصية تاثرت بها ؟
لم اتاثر باي شخصية لكني احب كثيرا الفنانة نبيلة عبيد و غادة عبد الرزاق .
*من اصدقاؤك المقربون ؟
– الكل اصدقائي من الفنانين ولكن المقربات لي هن سمر محمد و شهرزاد شاكر ووجدان الاديب وسوسن شكري
*كيف كانت اول اعملك ؟
كانت من خلال خشبة  المسرح وأول أعمال لي كانت مسرحية (عقود فرهود )تأليف واخراج حسين علي صالح وكانت معي المطربة أديبة والفنان مهند هادي وعرضت في بغداد وكافة المحافظات وبعدها شاركت في مسلسل (الوحاش) للمخرج احمد هاتف وبعدها توالت الأعمال الفنية المختلفة وأصبحت في المستوى المطلوب وكانت اول بطولة لي في مسلسل (مناوي باشا)في جزئيه الاول والثاني
*هل انت مع الكروب اوضدها؟
– بصراحة انا بعيد كل البعد عن الكروبات ولااحبها ابدا  ولا احب احدا يقيدني مهما كانت الاسباب واحب التعامل مع الجميع.
*كيف بدأ حبك لعالم الفن ومن وقف بجانبك وشجعك ؟
بصراحة بداء  عشقي للفن  من خلال متابعتي ومشاهدتي للافلام العربية الجميلة انذاك وايضا كنت احب جدا الافلام الهندية الحزينة وفي حينها كنت احلم اكون فنانة مشهورة واكون نجمة عراقية  في الوسط الفني وحينما كنت اشاهد الافلام كنت اتخيل نفسي معهم ولاانسى ابدا الذين  وقفوا بجانبي  في مشواري الفني كل من  المخرج حيدر منعثر والمخرج احمد هاتف والفنانة شهرزاد شاكر و الفنان كاظم القريشي .
*كيف كانت بداية مشوارك الفني؟
منذ طفولتي كنت اهوى فن التمثيل وبدياتي الفنية كانت هي موديل اعلان وموديل اغان وبعدها عملت في مجال الازياء ومن ثم اخترت التمثيل لاني عاشقة فن التمثيل والرقص من صغري وكنت دائما اقلد الفنانة الكبيرة سهير زكي عندما ترقص واقول لشقيقتي الكبرى سوف اكون فنانة مشهورة ومعروفة عندما اكبر وكانت هي تضحك لكلامي دائما والحمدلله تحققت احلامي وانا الان فنانة  معروفة على مستوى العراق بدون غرور .
*كيف كانت زيارتك مع وفد فنانين العراقيين لقاعدة سبايكر؟
زيارتي لقاعدة سبايكر مع زملائي الفنانين كانت مهمة بالنسبة لي جدا واعتبرها فخرا واعتزازا في حياتي وطبعا فضلت إرتداء زي قوات الأمن، لأؤكد دعمي ومساندتي للجهود التي تبذل من قبل قوات الجيش والحشد الشعبي لتوفير الأمن للعراقيين، وأيضا تحرير مناطقنا”.
*كلمة اخيرة؟
اتمنى يكون لي قطعة ارض في العراق مثل باقي الناس وان تنتهي الطائفية ونعيش بسلام وامان بالانتصار على كل اعداء العراق ونعود مثل ما كنا سابقا وافضل ان شاءالله وايضا اشاهد الطفل العراقي يبتسم ويفرح ويمرح في ربوع العراق ..شكرا لهذا اللقاء الممتع  والرائع معكم واتمنى لكم الموفقية والنجاح في عملكم الصحفي .

About alzawraapaper

مدير الموقع