موسم الهجرة إلى الشمال: أدب ما بعد الاستعمار

سامح حسني
رواية موسم الهجرة إلى الشمال — الطيب الصالح
شخص اجتمعت فيه حضارتان، حضارة الشرق بملامحها الروحانية الغامضة، مع بساطتها وتشعثها كصحراء مقفرة، وحضارة الغرب بتقدمها وصبغتها المادية. هكذا تتحدث رواية «موسم الهجرة إلى الشمال» لـلطيب صالح.
تدور أحداث «موسم الهجرة إلى الشمال» حول إشكال العلاقة بين الشرق والغرب، علاقة التربص والحذر والرغبة الكامنة في الثأر من المستعمر الأوربي لبلاد الشرق وجنوب المتوسط. وبنية الرواية تتكون من البطل الإشكالي مصطفى سعيد، والراوي المشارك وهو يشبه راوي السيرة أو الحكاية الشعبية، وهو يروي جزءًا من الحدث بضمير المتكلم أنا، ويروي جزءًا آخر بضمير الغائب هو، ويظهر صوت الراوي واضحًا من أول سطر في الرواية إلى آخرها .
تبدأ الرواية بشخص الراوي الذي كان مسافرًا في الخارج لاستكمال دراسته وبعد حصوله على الدكتوراه يعود إلى بلده ليرى شخصًا غريبًا عن أهل القرية، هو مصطفى سعيد، بطل الرواية.
يتزامن مولده مع دخول الاستعمار الإنجليزي لبلده عام 1898 ليترك لديه انطباعًا كامنًا للثأر لبلده مما لحق به من سحق للحركة الوطنية ونهب لمقدراتها، هذا الثأر الكامن هو الذي سيشكل أساس العلاقة بينه وبين البيئة الغربية بملامحها الباردة كحقل جليد، فمصطفى سعيد كان لشخصيته نقص أو خلل روحي، وهذا ما جعله يتواءم مع البيئة الغربية رغم قدومه من الشرق، لم يشعر يومًا بحب ولم تغبطه يومًا سعادة، حتى أنه لم يحزن لوفاة أمه وكانت آخر ما يمت له بصلة في هذه الحياة. نجده يتهافت على حانات تشلسي، وأندية هامستد، وبلومزبري، فتيات الخلاص، فقد فشلت أول علاقة له مع زميلة سرعان ما كرهته قائلة له: «أنت لست إنسانًا، أنت آلة صماء»، فرغم نبوغه العقلي الفذ كان عنده قصور وفتور عاطفي، ومع حله وترحاله لم يحنّ يومًا إلى شيء أو إلى مكان أو إلى وطن، عندما استقل القطار وترك بلده لم يلوح له أحد بيده ولم تنهمر دموعه على فراق أحد، عندما ضرب القطار في الصحراء فكر قليلًا في البلد الذي خلّفه وراءه، فكان مثل جبل ضرب خيمته عنده وفي الصباح الباكر قلع الأوتاد، وأسرج بعيره ورحل.
وعندما كانت تمور شرارات الاستعمار في الجنوب ذهب مصطفى سعيد إلى بلاد الغرب غازيًا، صارت مدن وقلاع الغرب كلها في جسد امرأة ينفث حمى ثأره فيها، ذلك كان غزوه. وكما كان الجسد الارستقراطي للمرأة هو وسيلة للارتقاء الطبقي في رواية محفوظ «بداية ونهاية»، فقد تحول جسد المرأة الأوربية ساحة للصراع والغزو، هذه إنجلترا التي احتلت بلاده عسكريًا ذهب ليغزوها جنسيًّا في عقر دارها، تدخل المرأة غرفة نومه بكرًا وتخرج منه تحمل جرثوم المرض في دمها، تموت دون أن تنبس ببنت شفة، يلبس لكل حالة ثوبها.
ظلت حياة مصطفى سعيد كصحراء الظمأ، ومتاهة للرغبات الجنوبية، ما إن يأخذ مراده من امرأة حتى يبحث عن فريسة غيرها يروي بها ظمأه، كان بحر غرائزه لا شاطئ له .
أحداث الرواية تسير في خطين متوازيين، عدسة مسلطة على حياة مصطفى سعيد في الغرب، وأخرى ترصد واقع بلده في الجنوب، وهنا تكمن ملاحظة مهمة تتعلق بتكنيك الرواية، وهي أن الراوي لم يجعل بطل الرواية يتذكر أو يسترجع ما حدث له في أوربا إلا بعد أن عاد واستقر مرة أخرى في بلده، وهذا يعني هنا أن المكان في الرواية يقوم بدور بطولي، فكل الأحداث تتحرك في رحمه كما يتحرك الجنين في بطن الأم.
الرواية في مجملها تعتمد في الغالب على أسلوب السرد والتعبير، أما الحوار فهو محدد جدًّا، لذلك غلف أسلوب الرواية قدر من الشاعرية الرقيقة، وهي واقعية وذات أبعاد رمزية معبرة، ففي الوجه الآخر من الرواية في الجنوب نجد الراوي من خلال سرده للأحداث يقوم بثورة على واقع قريته؛ عاداتها ومعتقداتها، لكنها ليست ثورة مباشرة تهاجم كل ما هو قائم، مثل ثورة إسماعيل بطل رواية «قنديل أم هاشم»، لكننا نكشفها من خلال السرد ومضامين الكلام، فالراوي من خلال أسلوب المكاشفة وسرد الأحداث والمواقف التي حدثت في القرية، مثل زواج ود الريس من بنت محمود رغمًا عنها، كان ذلك ثورة لحقوق المرأة المسلوبة في بيئته، ثورة على بيروقراطية النظام الحاكم ونظام التعليم الذي يكمن غرضه فقط في إخراج موظفين لخدمة أغراض المستعمر.
تنتهي الرواية بموت البطل دون العثور على جثته، لعلها كانت هذه رغبته، فقد عاش على هامش الحياة يريد أن يرحل دون دموع ودون وداع، لم يرد أن يكون له قبر تذرف عليه الدموع، ذهب ليقابل أشباحًا جعلها تتجرع كأس سمومه في الحياة. وتتسلط الأضواء على الراوي الذي تتحول بؤرة التركيز عليه في النهاية، حيث تلخص أحداث الرواية كلها في هذا المشهد الختامي البديع:
ومضيت أسبح وأسبح وقد استقر عزمي على بلوغ الشاطئ الشمالي. هذا هو الهدف، كان الشاطئ أمامي يعلو ويهبط، والأصوات تنقطع كلية ثم تضج. وقليلًا قليلًا لم أعد أسمع سوى دوي النهر. ثم أصبحت كأنني في بهو واسع تتجاوب أصداؤه. الشاطئ يعلو ويهبط ودوي النهر يغور ويطفو. كنت أرى أمامي نصف دائرة ثم أصبحت بين العمى والبصر، كنت أعي ولا أعي، هل أنا نائم أم يقظان؟ هل أنا حي أم ميت؟ هذه الرواية في الحقيقة تجسيد لتيار ما بعد الاستعمار، ومحاولة المستعمَر بالكتابة للرد على المستعمِر، وتبيان العلاقة بين التابع والمتبوع، تجسيد لجيل من الأدباء نشأ وترعرع في أحضان الاستعمار، عاش ويلاته وشهد تدمير أسس الهوية وتفتت جسد الوطن العربي.

About alzawraapaper

مدير الموقع