موسكو: عشرات القتلى والجرحى من روسيا والجمهوريات السوفيتية السابقة في سوريا … تعرض القوات الشعبية السورية لقصف بعد وصولها إلى مدينة عفرين

تعرض القوات الشعبية السورية لقصف بعد وصولها إلى مدينة عفرين

تعرض القوات الشعبية السورية لقصف بعد وصولها إلى مدينة عفرين

انقرة / موسكو / رويترز:
تعرضت القوات الشعبية في سوريا، لقصف بالقذائف، بعد وصولها إلى مدينة عفرين غرب سوريا . وذكر مصدر صحفي أن القصف جاء من جهة مدينة إعزاز، حيث تسيطر القوات التركية والقوات المتحالفة معها على المنطقة هناك.وأفادت وكالة «سانا» السورية بأن القوات التركية التي تشن عملية «غصن الزيتون» ضد الوحدات الكردية في المنطقة، قصفت مناطق قريبة من تواجد القوات الشعبية السورية، والتي دخلت المدينة لحمايتها.وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في وقت سابق، للصحفيين عقب خطاب في البرلمان، أن اتصالاته مع نظيريه الروسي والإيراني أحبطت انتشار القوات السورية في مدينة عفرين شمال سوريا.وجاءت تصريحات أردوغان عقب كلمة أمام البرلمان التركي، والتي هدد فيها بمنع وصول إمدادات الأسلحة للوحدات الكردية في عفرين من خارج المنطقة، وبحرمانها من فرصة مواصلة المفاوضات مع أي طرف.واكد إردوغان امس الثلاثاء إن تركيا أحبطت نشرا محتملا لقوات سورية في منطقة عفرين بشمال غرب سوريا بعد محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فيما قالت وزارة الخارجية الروسية إن العشرات من الروس ومواطني الجمهوريات السوفيتية السابقة سقطوا بين قتيل وجريح في اشتباكات بسوريا في الآونة الأخيرة.وقال إردوغان أن قوات تركية وحلفاءها السوريين سيبدأون حصار عفرين في الأيام المقبلة في إطار العملية التركية التي بدأت قبل شهر لإبعاد وحدات حماية الشعب السورية الكردية عن حدودها الجنوبية.وقال مسؤول كردي كبير في مطلع الأسبوع إنه تم التوصل لاتفاق مع الجيش السوري لدخول عفرين ومحاربة الأتراك. وذكرت وسائل إعلام سورية رسمية في وقت مبكر صباح يوم الاثنين أن قوات موالية للحكومة ستدخل عفرين خلال ساعات غير أن هذه القوات لم تصل قط.وتعهد إردوغان في كلمة أمام أعضاء حزبه الحاكم العدالة والتنمية بأن يبدأ حصار عفرين قريبا.وقال ”سيبدأ حصار وسط مدينة عفرين بسرعة خلال الأيام المقبلة. بهذه الطريق سيتم قطع المساعدات الخارجية للمنطقة والمدينة ولن تتوفر للتنظيم الإرهابي سبل التفاوض مع أحد“.وكان إردوغان قال مرارا إن تركيا لن تتراجع عن عمليتها في عفرين.في غضون ذلك قالت وزارة الخارجية الروسية امس الثلاثاء إن العشرات من الروس ومواطني الجمهوريات السوفيتية السابقة سقطوا بين قتيل وجريح في اشتباكات بسوريا في الآونة الأخيرة.وذكرت الوزارة أنه لا يوجد أفراد من القوات المسلحة الروسية بين القتلى أو الجرحى وأن المصابين يتلقون العلاج في مستشفيات في روسيا.وكانت ثلاثة مصادر مطلعة قد قالت لرويترز الأسبوع الماضي إن نحو 300 شخص يعملون لصالح شركة عسكرية روسية خاصة على صلة بالكرملين سقطوا بين قتيل وجريح في اشتباك مع التحالف بقيادة الولايات المتحدة في سوريا.

About alzawraapaper

مدير الموقع