مهاتير محمد يعين وزراء للمال والداخلية والدفاع في ماليزيا

مهاتير محمد يعين وزراء للمال والداخلية والدفاع في ماليزيا

مهاتير محمد يعين وزراء للمال والداخلية والدفاع في ماليزيا

كوالالمبور /متابعة الزوراء:
اختار رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد وزراء للمال والداخلية والدفاع وأسند مهاتير محمد منصب وزير الداخلية لنائب رئيس الوزراء السابق محيي الدين ياسين، كما عين السياسي المعارض محمد سابو وزيراً للدفاع. وعين المصرفي السابق والمحاسب القانوني ليم جوان إنغ في منصب وزير المال. واختيرت محافظة البنك المركزي السابقة زيتي أختر عزيز والبليونير روبرت كوك ضمن فريق خاص من الشخصيات البارزة التي ستقدم النصح للحكومة في ما يتعلق بالشؤون الاقتصادية والمالية في المئة يوم المقبلة. من جهة ثانية، أعلنت سلطات الهجرة في ماليزيا اليوم أن رئيس الوزراء السابق نجيب رزاق وزوجته وضعا في قوائم الممنوعين من مغادرة البلاد. وتم إصدار بيان إدارة الهجرة الماليزية بعد لحظات من إعلان رئيس الوزراء السابق المحاط بفضائح على «فيسبوك» أنه وأفراد أسرته سيقومون بعطلة في الخارج ابتداء من يوم السبت وسيعودون الأسبوع المقبل. ولكن بعد لحظات قالت إدارة الهجرة الماليزية على صفحتها الرسمية في «فيسبوك» إن رئيس الوزراء السابق وزوجته روسماه منصور منعا من مغادرة ماليزيا. ورد رزاق في تغريدة بعد إعلان إدارة الهجرة هذا الحظر بأنه «تم إبلاغي بأن إدارة الهجرة الماليزية لن تسمح لي ولأسرتي السفر للخارج. أحترم هذا الأمر وسأبقى أنا وأسرتي في البلاد». وخسر رزاق (64 عاماً) أمام رئيس الوزراء الأسبق مهاتير محمد في الانتخابات العامة التي جرت الأسبوع الماضي. وأدى مهاتير اليمين رئيساً للوزراء يوم الخميس وتعهد التحقيق في فضيحة كسب غير مشروع حجمها بلايين الدولارات في صندوق التنمية الحكومي الماليزي (1.ام.دي.بي) الذي أسسه. ونفى رئيس الوزراء السابق مراراً ارتكابه أي مخالفات في ما يتعلق بالصندوق. وقال مصدران يوم الجمعة إن مهاتير سيعين مستشاراً من وزارة المال للإشراف على استعادة بلايين الدولارات التي يُزعم أنها سُرقت من صندوق «1.ام.دي.بي». وعقب ادارجه على قائمة الممنوعين من السفر، استقال رزاق من رئاسة ائتلاف «باريسان ناسيونال» (الجبهة الوطنية) وأكبر أحزابه في أعقاب الهزيمة الكبيرة التي لحقت به في الانتخابات. وقال في مؤتمر صحفي السبت محاطاً بمسؤولين كبار في الحزب: «اتخذت قرار الاستقالة من منصبي كرئيس (حزب) المنظمة الوطنية للمالاي المتحدين ورئيس باريسان ناسيونال فوراً».وتعد المنظمة الوطنية للمالاي المتحدين الحزب الرئيس ضمن الائتلاف. وألحق تحالف معارض بقيادة رئيس الوزراء الجديد مهاتير محمد (92 عاماً) هزيمة مفاجئة بحزب «باريسان ناسيونال» في انتخابات الاربعاء وازاح الائتلاف من السلطة بعدما حكم على مدى أكثر من ستة عقود متتالية.
وكان مهاتير، الزعيم المنتخب الأكبر سناً في العالم، تقاعد من رئاسة الوزراء في 2003 بعد توليه المنصب لعقدين، لكنه عاد بشكل مفاجئ في محاولة للإطاحة بتلميذه السابق نجيب. وقال نجيب: «عندما يفشل الحزب في الانتخابات العامة، من واجب زعيمه الأخلاقي التنحي. وبناء على هذا المبدأ قررت التخلي عن المنصبين». وأضاف أن نائب رئيس الوزراء السابق أحمد زاهد حميدي سيتولى رئاسة المنظمة الوطنية للمالاي المتحدين.

About alzawraapaper

مدير الموقع