من ذاكرة الإذاعة والتلفزيون: لحن لنزار قباني “مدي بساطك واملئي أكوابي” وغنى له ناصر حكيم … فنانون يتحدثون لـ “الزوراء”عن الفنان الراحل سالم حسين

كتابة – جمال الشرقي

هو الفنان الموسيقار سالم حسين الأمير ولد في 1 فبراير 1923 .
ذي قار العراق وتوفي في30 أغسطس 2015 اسمه الفني المعروف الموسيقار سالم حسين عازف موسيقى عربية على آلتي القانون والعود – ملحن وشاعر وباحث، سنوات نشاطه من 1933 الى 2015.
هكذا هو الفنان الراحل سالم حسين احد اهم العازفين في مجموعة موسيقى دائرة الاذاعة والتلفزيون .
اثنان وتسعون عاما بين الموسيقى والتأليف قضاها فناننا الكبير سالم حسين فلقد كان الراحل من أول الموسيقيين والملحنين الذين دخلوا الإذاعة العراقية بعد جيل الموسيقيين اليهود .
قضى سني حياته يعزف الموسيقى على آلتي القانون والعود وعزف لاكبر الفنانين العراقيين في المقام والغناء البغدادي واستمر نشاطه على مدى اكثر من تسعين عاما ثم رحل في العام 2015 تاركا وراءه ارثا موسيقيا كبيرا من التاليف الموسيقى والشعر والألحان الأصيلة .

 

في السابع والعشرين من شهر اب من العام 2015 اعلن عن رحيل الموسيقار شيخ الموسيقيين العراقيين سالم حسين في احد مستشفيات العاصمة البلجيكية بروكسل بعد معاناة طويلة مع مرض القلب . سالم حسين؛ مكتشف المطربين يترك إرثاً ثقافياً ثرياً .
والراحل سالم حسين الأمير ولد في سوق الشيوخ محافظة ذي قار في اوائل الشهر الثاني شباط العام 1923م تعلم في صغره وحفظ من الاسطوانات الشعر والنغم التي جلبها شقيقه الاكبر عبد المنعم حسين عند عودته إلى مدينته بعد تخرجه من دار المعلمين في بغداد صيف 1927م في العام 1933 نظم ولحن اول ابيات له من الشعر فاتخذت نشيداً لمدرسته الابتدائية و يقول مطلعها ( ياطيور الروض غني بالنشيدِ وارسلي الالحان في الوادي السعيدِ) وفي العام1972 قدمها للتلفزيون العراقي للثانوية الشرقية للبنات. سافر إلى بغداد 1936 على اثر قصيدة عتاب لشقيقه الاكبر عبد المنعم حسين الذي كان يعمل معلماً في بغداد. مطلعها (يا راقد الطرف هل فكرت في سهري وهل علمت بأني صرت في خطر). اذيع له اول لحن لقصيدة عمودية للشاعر الكبير، د.محمد مهدي البصير وغناها المطرب عبد الجبار امين (ان ضاق يا وطني عليّ فضاكا …. ولتتسع بيّ للأمام خطاكا)، العام 1945. كان محررا لمجلة اوبولو للثقافة والفنون والعائدة اوليتها لشركة سومر السينمائية التي اسسها السيد حسن الشاوي العام 1945، وكان مقر الشركة العاقولية شارع الكفاح حيث كان مسؤولا عن قسم الموسيقى والغناء في هذه الشركة. دخل معهد الفنون الجميلة لدراسة آلة القانون الذي فتح العام 1945-1946م وكان اول طالب يدخل هذا الفرع. عين محاضرا في إحدى دورات معهد الفنون الجميلة لتدريس هذه الالة في مدينة السليمانية صيف 1947م مع عديد من اساتذة معهد الفنون الجميلة. مارس التلحين ونظم الشعر الغنائي الزجلي للإذاعة العراقية عين العام 1962 بعد عودته من القاهرة مدرساً لآلة القانون في معهد الفنون الجميلة، تخرج على يديه كثير من الطلبة المجتهدين واصبحوا اساتذة ولهم شأن كبير في الموسيقى العربية ومنهم باهر هاشم الرجب، نزيه عبدا لله، والفنان حميد البصري، والفنان علاء السماوي والفنان جمال السماوي، وغيرهم. إضافة لتدريسه آلة القانون قام بتدريس مادة تاريخ الموسيقى العربية وكذلك مادة تدريس التراث الشعبي العراقي طلب احالته الى التقاعد صيف 1983م، حيث سافر خارج العراق .
من أعماله الكبيرة في الموسيقى والتلحين
كان الراحل شغوفا بتلحين القصائد العمودية لشعراء كبار ومن شعره قدم العديد من هذه القصائد بأصوات جميلة لمطربي الأربعينيات غير ان التسجيلات لم تكن متوفرة في الإذاعة لذا فقدت هذه التسجيلات فقدم من الزجل العراقي لبعض الشعراء مثل الاستاذ عبد الكريم العلاف، والشاعر مجيد معروف والشاعر الاديب عبد المجيد الملا والشاعر عبد الحميد الفتلاوي والشاعر جبوري النجار و الشاعر حامد العبيدي والشاعر محمد هاشم وغيرهم. ومن القصائد العمودية التي اشتهر في كلماتها والحانها الاولى للشاعر نزار القباني هي قصيدة بغداد ( مدي بساطي وملئي اكوابي ……. وانسي العتاب فقد نسيت عتابي) بصوت المطرب احمد الراوي الذي لقب بـ احمد سالم وقد فقدت هذه القصيدة من مكتبة الاذاعة ولم يعرف السبب وكانت في اوائل الستينيات قبل اللقاء بشاعرها. ومن القصائد الكبيرة الاخرى التي نالت شهرة عظيمة في الوطن العربي وكانت للشاعر الكبير الاخطل الصغير بشارة الخوري قصيدة (سائل العلياء عنا والزمانا) بصوت المطربة العربية السيدة نرجس شوقي العام 1958. وقد تحدث عنها الموسيقار الاستاذ حليم الرومي عندما استمع اليها وكذلك الموسيقار الكبير الاستاذ رياض السنباطي واعتبارها نوعاً من الابداع الموسيقي في تلحين القصيدة العمودية واطرى عليها بالثناء الموسيقار الكبير الاستاذ فريد الاطرش الذي هو الاخر لحنها في الستينات و من اعماله الريفية التي اشتهرت أيضا (بشبابي وارد افديج عيني السمره) كلمات وغناء المطرب ناصر حكيم والحان سالم حسين العام 1948. اغنية (اشدعواك عيني اشدعواك) سجلت على اسطوانة لحساب السيد عارف جقمقجي بصوت المطربة عواطف العام 1949 من كلمات الشاعر مجيد معروف . اغنية اشوي عيني اشوي واغنية امشينه يمه امشينه واغنية متكلي يا قلبي اشبيك : هذه الاغاني الثلاثة سجلت باقل من ساعتين ونصف في استوديوهات الاذاعة العراقية شعرا ولحنا وتحفيضا للمطربة لميعة توفيق وكان له الفضل بدخول الطبلة لاول مرة في الفرقة الموسيقية. عند اقامته في لبنان لحن لكثير من المطربات والمطربين لحساب شركة الاتحاد الفني التي يترأسها الاستاذ صبحي أبو لغد والاستاذ غانم الدجاني، ومن أهم اعضاء الشركة الاستاذ حسن المليجي والكاتب والممثل محمود نصير والاستاذ كامل قسطنطي والاستاذ عبد السلام النابلسي، وقدم خلال عمله بالشركة العديد من السكيتشات الغنائية لاذاعة بي بي سي واذاعة الشرق الادنى، كما قدم لتلفزيون اللبناني قناة 11 بعض هذه الاعمال. سافر إلى مصر بدعوة من الاستاذ الموسيقار فريد الاطرش عند زيارته إلى لبنان واحيا بعض الحفلات في سينما ريبوري في بيروت خلال الشهر الثالث من العام 1961 من أهم الاغاني التي قدمها هناك في اللهجه العراقية كما طلبت منه اذاعة صوت العرب اغنية (ياساكن ابديرتنه اشلون وياك ….. روح عني يا حلو الطول اترجاك) وهي من كلماته والحانه وغناء المطربة الكبيرة سعاد محمد، ثم قدم اغنية الناصرية والتي اداها بصوته المطرب الكبير الاستاذ إسماعيل شبانه شقيق المطرب عبد الحليم حافظ، وسجلت في القاهرة ، واغنية (قطار الشوق) كلمات الشاعر حامد العبيدي والحان الراحل وغناء المطرب إسماعيل شبانة وسجلت هذه الاغنية لاذاعة الكويت العام 1972 وقدم كذلك اغنية (ياطير يا طاير روح …. وصل سلامي) واغنية ماريده الغلوبي غناء الثلاثي المرح وثلاثي النغم، واغنية (اشجابك علينه اشرجعك مو قطعت دربك) غناء الثلاثي المرح وثلاثي النغم، ولنفس الفرقة اغنية اخرى (الهجع)، من كلمات الشاعر احمد شفيق كامل والحانه. عند عودته إلى بيروت في عام 1962 كلف بتلحين قصيدة (اترى يذكرونه ام نسوهُ… هم سقوه الهوى وهم اسكروهُ) للشاعر الكبير الاخطل الصغير غناء نور الهدى، كما لحن للمطرب الكبير الذي اطلق عليه اسم جبل لبنان المطرب وديع الصافي قصيدة (مالنا كلنا جويٍ يارسولُ). اضافة الى عشرات الالحان والكلمات لمطربين عرب. قدم اغنية (وطن الحرف) كلمات الشاعر سعدي يوسف وغناء المطربة هناء وكان لها صدى كبيرا، ثم قصيدة (شعبي العظيم) من كلمات الشاعر محمد جميل شلش وغناء المطربة هناء، وكذلك اغنية (الموعد) للشاعر محمد جميل شلش. اغنية (ياهلي جيبولي ولفي الي) كلماته والحانه وغناء المطربة الكبيرة سليمة مراد، واغنية (العيد) كلمات الشاعر جبوري النجار والحانه وغناء المطربة الكبيرة سليمة مراد. اغنية (ليالي الخليج) كلمات والحانه غناء المطربة أحلام وهبي عام 1964 وصورت سينمائيا واضيفت إلى فيلم درب الحب. اغنية (على بغداد ودينه) كلمات الشاعر عبد المجيد الملا وغناء المطربة المصرية فايدة كامل، عند حضورها إلى بغداد مع فنانين عرب، واغنية ثانية لثلاثي المرح (طير الفرح) من كلماته والحانه عام 1965. اغنية (سوار الذهب) كلمات الشاعر محمد هاشم غناء المطرب فؤاد سالم، ثم اغنية ثانية (فوك النخل فوك عش الحمام اهناك مابين العثوك) كلمات الشاعر محمد هاشم والحانه وغناء فؤاد سالم العام 1968 اضافة الى عشرات الاغاني والقصائد . قدم الراحل العديد من البحوث والمؤلفات والكتب الموسيقية التاريخية. منها كتاب قياسات النغم عند الفارابي مع عادل البكري عام 1975.
وقدم ضمن مهرجان الفية الفارابي. وكتاب دراسة آلة القانون العام 1984.
وقد عمم هذا الكتاب في الكثير من المعاهد الموسيقية في الوطن العربي من قبل المجمع العربي للموسيقى. كتاب دليل سلالم المقامات العربية العام 1986 كتاب زرياب والأدب الأندلسي العام 1988. كتاب الموسيقى والانشاد في الاديان السماوية العام 1994. كتاب الموسيقى والغناء في بلاد الرافدين العام 1999 ونال جائزة الابداع من قبل وزارة الثقافة والاعلام، ديوان شعر باسم (الافنان) الجزء الاول العام 1951. ديوان شعر الافنان الجزء الثاني العام 2003. كتاب سيرتي وذكرياتي الجزء الاول وتم نشر بعض مواضعه في جريدة الناصرية الاسبوعية العام 2002. كتاب الشعر والأدب في اقدم الحقب العام 2008. وهو يتحدث عن حقبة، السومرين والاكدين والبابلين والاشورين من اساطير وملاحم. لقد جرى لهذا الكتاب احتفال كبير من قبل مؤسسة ديوان الشرق والغرب في مسرح القباني في دمشق العام 2008 وتحت الطبع كتاب الموسيقى وشعر الحب في الفكر الصوفي مع الدكتور علي العبيدي شارك الراحل في عدة مهرجانات واحتفالات في الداخل والخارج اضافة الى تقديمه محاضرات عن الموسيقى. وحصل على شهادات تقديرية والقاب واوسمة، ومنح لقب الاستاذ من قبل جامعة بودابست العام 1975. سالم حسين يقيم الندوات الموسيقية اسبوعيا
وكان الراحل سالم حسين يقيم ندواته الاسبوعية الموسيقية والثقافية في دار شقيقه الاكبر الشاعر والمربي عبد المنعم حسين في داره ببغداد ويحضرها كبار الشعراء والأدباء في الثلاثينيات والاربعينيات من القرن العشرين ومنهم الشاعر الكبير الاستاذ محمد مهدي الجواهري والشاعر الكبير الاستاذ محمود الحبوبي والشاعر الكبير الاستاذ صادق الملائكه ابو الشاعرة الكبيرة نازك الملائكة والشاعر الاستاذ صادق الاعرجي والشاعر محمد حسين الشبيبي وغيرهم، بدأ اول مجلس لي في داره عام 1976 الكائن في بغداد شارع فلسطين واستمر بهذا المجلس حتى انتقاله الى شقته في مجمع الصالحية السكني عام 1986بعنوان ندوة الاثنين امتدادا واعتزازا بمجلس سيدة الغناء العربي السيدة ام كلثوم عندما حضرت عدة جلسات لهذا المجلس في صبيحة يوم الاثنين من كل اسبوع عام 1961 استمر مجلسه الشهري مساء كل يوم الاثنين الاول من كل شهر والذي يبدأ من الساعة الثامنة واستمر هذا المجلس حتى الشهر الثاني من سنة 2003.
فنانون يتحدثون للجريدة عن الراحل سالم حسين
الراحل سالم حسين علم موسيقي كبير هو يعطي رأيه بالآخرين في حياته ولكن بعد رحيله لابد من ان نستشف من معاصرين آراءهم به وبما قدمه من فن وارث فني وثقافي كبير ولهذا كانت جميع الآراء التي استطلعناها تؤكد ان سالم حسين مدرسة للفن والأصالة كتب ولحن والف الكثير ووصل بشهرته عنان العالم والوطن العربي وهنا ندرج بعض من استطلعنا آراءهم .
الفنان حسن الشكرجي
قال (لقد تلقينا وبحزن كبير في حينها نبأ رحيل الفنان الكبير الاستاذ سالم حسين بعد ان سجل طوال مسيرته الفنية للمشهد الموسيقي والثقافي في العراق حضورا كبيرا ليترك لنا وللأجيال القادمة ارثاً عظيما من الثقافة والفن الموسيقي. وأول دفعة من الذين دخلوا معهد الفنون الجميلة بداية تأسيسه بعدها عين استاذا مدرســا فيه، فعرفنا الراحل ملحنا وموسيقيا من الطراز الاول وتتلمذت على يده أسماء صارت اليوم نجوما في سماء الموسيقى وهو من اكتشف الراحل فؤاد سالم وغادة سالم وسجل الحاناً عديدة للفنانين المطربين العراقيين والعرب. نعم ودعنا وودعت معنا الموسيقى العراقية والعربية واحدا من اهم رموزها الموسيقية والمثقفة فكان الراحل صديقا وفيا لغالبية الفنانين الكبار . ولا يسعنا الا ان نسال الباري عز وجل ان يرحمه برحمته الواسعة وان يسكنه فسيح جناته ، ولذويه ولزملائه ومحبيه الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون.
الفنان الشاب سيمور جلال
سيمور جلال، فنان شاب قال: “رحل الى رحمة الله تعالى استاذي الكبير الموسيقار سالم حسين الامير، المؤرخ وعازف القانون في فرقة المرحوم ناظم الغزالي، هذا الإنسان العظيم الذي اكتشف موهبتي سنة 1999 في بغداد ولحن لي أغنيتين وسجلتهما بصوتي سنة 2000 في بغداد ايضا وبثت حينها على الاذاعات العراقية”.
وأضاف: “لقد خسر الفن العراقي والعربي هذا اليوم كنزا ثمينا وعملاقا من عمالقة الفن العربي”، مقدماً عتبه للإعلام العراقي والعربي قائلاً: “عتبي على الاعلام العراقي والعربي الذي لم يسلط الضوء على هذا الانسان الرائع طيلة فترة حياته وحتى يوم وفاته.وشكرا للزوراء التي تتذكره وتتذكر المبدعين . رحمك الله يا استاذي الكبير واسكنك فسيح جناته وسأكون كما عاهدتك سابقا وفيا للفن العراقي والعربي الاصيل”.
وليد حسن الجابر، المدرس في كلية الفنون الجميلة:
برحيل الموسيقار سالم حسين خسرنا آخر عنقود في الجيل الذهبي للفن الموسيقي العراقي حيث رافق الراحل كبار المطربين ومنهم ناظم الغزالي ومحمد القبانجي وسليمة مراد وعفيفة اسكندر وغيرهم الكثير .
هذا ونعت الأوساط الفنية والثقافية الموسيقار العراقي سالم حسين الأمير الذي توفي عن عمر ناهز الـ92، بعد أن أدخِل أحد المستشفيات البلجيكية قبل أسبوعين بسبب أمراض قلبية مزمنة.

About alzawraapaper

مدير الموقع