من ذاكرة الإذاعة والتلفزيون: في حوار مع”الزوراء” عبر مواقع التواصل الاجتماعي … الفنان إسماعيل الفروجي: استطعنا أنا ورائد جورج وعادل عكلة أن نشكل ثلاثيا أبهر المستمعين والنقاد

كتابة – جمال الشرقي :

 

لربما تعني الكتابة عن اسماعيل الفروجي الكتابة عن الاغنية العراقية في اواخر الثمانينيات و بداية التسعينيات ..انذاك بدأت موجة الغناء الشبابي .
في تلك الفترة برزت اصوات شبابية شكلت في اذهان المستمعين والمشاهدين موجة معينة اعجبت المستمعين كان من بينهم عادل عكلة ورائد جورج وبعض الاصوات الاخرى ومن خلالها ايضا عرف العراقيون صوتا جميلا هادئا رائعا .. غنى للحب وللشوق .. الا هو الفنان اسماعيل الفروجي ..
شكل اسماعيل الفروجي مع تلك المجموعة وبالذات مع الفنان عادل عكلة والعملاق رائد جورج ثلاثيا رائعا جدا على الساحة الفنية العراقية.. حاول التجديد في الاغنية العراقية، واخراجها من الاطوار السائدة انذاك.. فقدم الثلاثي الذهبي نماذج فنية جديرة بالاحترام .. رائعة و مميزة جدا، حازت الرضا والاعجاب.
وفي صفحتنا لهذا الاسبوع التي تم تخصيصها لسيرة حياة الفنان الفروجي سنلقي الضوء على سيرة حياته الفنية والشخصية واخر ما هو عليه اليوم بعد سفرة الى كندا وعودته اليها وكبير الظن انه قرر البقاء هناك هذا ما تعرفنا عليه من خلال متابعاتنا كجريدة والاتصال به في كندا بعد ان اتصلنا بعائلته في بغداد .

 

 

الفروجي رحب بلقائنا فقال :-
– كل الترحيب والامتنان لجريدة الزوراء الغراء وهي تتابع الفنانين العراقيين في كل مكان .
– بدءاً نود من الفروجي ان يعرفنا عن تواجده الان؟
– انا الان اعيش في كندا وقد وطدت نفسي ربما لمرحلة طويلة .
– قدم نفسك لقراء جريدتنا ولمحبيك ؟
– اسمي الكامل اسماعيل ابراهيم حسين الفروجي وتاريخ ميلادي 14-05-1968
ولدت في مدينة بغداد ناحية الكرخ. وتخرجت من كلية الفنون الجميلة – قسم الموسيقى.
– وهل بدأت مشوارك الفني بعد الكلية مباشرة ؟
– انا بدأت مشواري الفني بعد تخرجي من الكلية في عام 1989 عندما قدمت مجموعة من الاغاني المميزة التي لاقت صدى واسعا لدى الجمهور العراقي مثل اغنية يا بنية ووالله احبج مع فرقة رائد جورج واغنية يا قلبي .
اما الشهرة الحقيقية فجاءت عام 1990 عبر البوم (دوس على قلبك)(حفلة) وقد شهد نجاحي الأول وكان بمثابة نقطة الانطلاق الحقيقية نحو آفاق النجومية من خلال انتقائي للمفردة الجميلة واللحن العذب القريب إلى أذن وروح المستمع العراقي. ومن خلال هذا الأسلوب المحبب والبسيط في غنائي اضافة الى اني حاولت ان اضع لنفسي لونا خاصا واداء متميزا وهذا جعل جميع المستمعين وحتى الملحنين والنقاد ينظرون لي نظرة خاصة.
– بدون احراج هل نسالك عن مشكلتك التي فقدت بسببها ساقك هذا ؟
– نعم في عام 1991 فقدت ساقي اليمنى اثناء مشاركتي في حرب الخليج الاولى ولكنه وبالرغم من الوضع القاسي الذي الم بي استطعت مواصلة مشواري الابداعي الذي كان قد بدأته من سنوات بأصرار وطموح وعزيمة غير متناهية وكان لنجاحاتي المتتالية الدافع الكبير لمواصلة المشوار الفني بثقة متجددة وإبداع متواصل.
– متى قدمت البومك الذي يحمل عنوان حايرة؟
– قدمت للجمهور الألبوم الثاني عام 1992 وكان يحمل عنوان (حايرة) (حفلة) وبما تميز به هذا الألبوم من أغانٍ جميلة وراقية كان لصدى هذه الأغاني تأثير مباشر في أذن المستمع العراقي بعد ذلك توالت الأعمال مثل البوم حبيبتي انت وبس عام 1993 و شمعنى انت ويا الحبيبة عام 1994 وقسمة ونصيب عام 1998 و خمرة الحب عام 2000. وقد كان لتلك الاعمال حضورا قويا من خلال شاشات التلفزة و عبر الكليبات والأغاني المصورة بشكل معين .
– وما هي الاغنية الاولى في الالبوم الثاني؟
– كان أولها عام 1992 في أغنية (تريديني ما اغار ) وكنت انا اول من قدم الفيديو كليب في العراق وكان السبب في حصولي على دعوات للمشاركة في ابرز المهرجانات العربية والعراقية وكان الحضور المتميز سببا اول في اصراري على النجاح والمواصلة .
– حدثنا عن احيائك للحفلات في البلدان العربية والاجنبية؟
– بعد النجاح الذي شهدته اكثر الاغاني التي قدمتها في العراق ونتيجة لاسلوبي الخاص حصلت على عدد من الدعوات لاحياء حفلات فنية ولهذا ساهمت بإحياء العديد من الحفلات في البلدان العربية و والأجنبية مثل الاردن وأمريكا واستراليا ونيوزيلندا وهولندا، والمانيا، والنرويج، والدنمارك، والسويد، وفرنسا.
– من يكتب لك الاغاني ؟
– معظم اغانيي من كلماتي والحاني .
– من هم الكتاب والشعراء الذين واكبوك وكانوا معجبين بكلمات اغانيك ؟
– اكثر الكتاب كنت اسمعهم يمدحون اغانيي ولم ينتقدني احد رغم انهم كانوا شعراء للاغنية العراقية ومنهم كاظم اسماعيل كاطع، حسن الخزاعي، محمد جبار حسن، اسعد الغريري، داوود الغنام، كاظم السعدي، غازي السعدي، عدنان هادي، كريم اللامي. كامل العقابي.
– اكيد انك قد حصلت على هدايا وتكريمات حدثنا عنها ؟
كرمت في اكثر من مناسبة وكان من ابرز التكريمات تكريمي في يوم تكريم الفنان العراقي الكبير ناظم الغزالي واعتبرت حينها الحالة الغزالية الثانية كما تمت استضافتي من قبل ملتقى الاذاعيين والتلفزيونيين العراقيين وكرمت بوسام الابداع .
– انت مقيم حاليا في كندا في مدينة تورنتو وتحمل الجنسية الكندية ما هي مشاعرك تجاه بلدك ؟
– العراق حبي وقلبي وعيوني وشعبي وعائلتي .
– كم اغنية قدمها اسماعيل الفروجي؟
– كثيرة جدا وبامكاني ان اتذكر معظمها ان سمحتم .
– تفضل
– اغنية ابو نونه وخمره الحب الغربه دك المهبش على الشمس لا تلعب بالنار التوبه على بختك على كيفج بالج تتكبري بنات اليوم ضحكته بعيونه دندني دوس على كلبك بعيد ميلادك جوبي السمره غيار غيروج الناس حايرة حاسدني على حالي حلوة وجميله عقلي طار حبيبتي انتي وبس ارد اكلج اطمني وارتاحي خليني اشوفج قسمه ونصيب لا تلوموني (حفلة المانيا) لا تلوموني (توزيع قديم) ليش اه لوتحملني قدمي لويسمعوني هلي (حفلة المانيا) لويسمعوني هلي (توزيع جديد) لويسمعوني هلي (توزيع قديم) لسه فاكر مااغار مانسيتك مجبور معذورة تســـأليني ندمان سوي شتريدين سوي شلون انساك شمعتي انتي شوفوا شلون حبتني شوفوا شوفوا والله حبج والله والله حبكم والله يابنيه يادنيا ياكلبي ياحبيبي يامحمد بويه محمد ياما لاموني يوميه تفوتي من جان اصدك موكلنا بس متاكد مطرت الدنيا عود البخور ماوى ماوى شي ميشبه شي شبابنا صعبان عليه صابرين ساعتك اشتقنالك اليل حيرني شمس الغروب اصبرني.
– لكل مبدع اساس معين ينطلق منه في بدايات حياته ما الذي كان يشعر به اسماعيل الفروجي في صغره ؟
– اسماعيل الفروجي كان منذ طفولته مولعاً بالعزف والغناء وكان دائماً ما يشارك بالحفلات المدرسية، هذا ما كنت اعرفه عن نفسي ولهذا عندما تخرجت من كلية الفنون الجميلة – قسم الفنون الموسيقية وكانت بدايتي الفنية عام 1989 انضممت إلى فرقة صديقي الموسيقار رائد جورج مجموعة و قدمت من الأغاني في ألبوم حمل اسم «رائد جورج» وكان من بينها أغنية يا بنية ووالله احبج وأغنية يا قلبي.
– حدثنا عن اصداراتك باسمائها لطفا ؟
– أصدرت عام 1990 ألبومي الأول الذي حمل عنوان (دوس على قلبك)، وكان ذلك بمثابة نقطة الانطلاق الحقيقية لي، حيث لاقى ذلك الألبوم نجاحا ملموسا وكان بمثابة الباب الذي دخلت به إلى عالم الشهرة.
عام 1992 أصدرت الألبوم الثاني والذي حمل عنوان (حايرة) حقق نجاحاً ايضا ثم اصدرت الالبوم الثالث وهو (حبيبتي أنت وبس) عام 1993 .
ومن ثم توالت ألبوماتي مثل (شمعنى أنت) و(يا الحبيبه) عام 1994، وهاجرت بعدها خارج العراق بسبب الظروف الصعبة داخل العراق. وأصدرت فيما بعد ألبومي (قسمة ونصيب) عام 1998 و(خمرة الحب) عام 2000.
– كم دولة هاجرت اليها ؟
تنقلت بين دول عديدة مثل الولايات المتحدة وأستراليا وكندا والأردن وفي الاردن امتلك مطعما للأكلات العراقية.
– وانت في كندا هل تتابع وضع الاغنية العراقية ؟كيف تراها حاليا ؟
– ليس فقط داخل العراق فانا ارى هنالك سقوط نحو الهاوية وتوجد الكثير من الأغاني العراقية التي فيها إسفاف كبير خاصة بعض المطربين في الخارج حيث لا توجد رقابة عليهم وأتمنى منهم ان يكون لهم وعي ورقيب ومهني وذوقي .
– كيف ترى الغربة ؟
– الغربة ربما تزيد من الهواجس والتفكير وتوقف الفنان عن العمل فترة وتعطيني مواضيع ولكن ليس بزخم ما أعاني فلا احد يعرفني هنا من الناس ليس مثلما كنت في العراق ، فأنا أفتقد جمهوري وناسي كثيراً.
– هل تحب بعضا من اغانيك اكثر من غيرها وتود ان تؤدها اكثر من غيرها ؟
– كل اغانيي احبها وربما اميل اكثر الى أغنية آهٍ لو تحملني قدمي لرقصت ككل العشاق.
– اذن هذه امنية ؟
– نعم وكثيرا ما ارغب ان امارس الرياضة وأتمنى العودة للعب كرة القدم ، إذ كنت لاعبا في نادي الكرخ .
– ما هو الفقدان الكبير في حياتك والخسارة التي تعتبرها لا تعوض؟
– أمي رحمها الله أفتقدها كثيرا .
– وانت في الغربة هل شعرت باحباط معين ؟
– على الإطلاق أنا لا اشعر بالإحباط لأن الإحباط يعني الفشل ولا يمكنني الاستمرار.
– المطرب هل يود ان يسمع غيره ؟
– انا اسمع كثير من المطربين وأحب أن أسمع أعمالهم مثل الفنان كاظم الساهر وشيرين وصابر الرباعي .
امنياتنا ان تكون بخير وان تعود الى بلدك الام .
– شكرا للزوراء التي تتابع كل المبدعين .

About alzawraapaper

مدير الموقع