من ذاكرة الإذاعة والتلفزيون: عمل في العديد من المؤسسات الاعلامية قبل مجيئه الى الاذاعة … المخرج الإذاعي فريق عبد الرحمن لـ” الزوراء” : منذ صغري كنت اتمنى دخول عالم الصحافة والإعلام

 

 

 

 

 

 

 

 

حوار – جمال الشرقي

عرفته مخرجا في اذاعة جمهورية العراق وتوطدت علاقتي معه في ثمانينيات القرن الماضي عندما كنت اراه في القسم السياسي . يكثر من الحضور ما بعد الظهيرة .
فريق عبد الرحمن مخرج أنيق في عمله وفي ملبسه واخلاقه ,ذواق في اختيار الكلمات غير متسرع في طرح آرائه العامة والفنية ايضا,ينتمي الى أصول كردية ويكني بابي آري ولقبه الدوسكي
محب للاخرين اليف جدا في صداقاته يرى في (الصداقة) بأنها تُعد واحدة من أكبر النِعم التي قد يحصل عليها الانسان، فيما يرى في (الصداقة الحقيقية) بأنها علاقة يجب ان تكون خالية من المصالح وربما المكائد، أما عن عشقه لـ (الوطن) فيجسده بقول الشاعر الكبير (بلادي وان جارت علي عزيزة واهلي وان بخلوا علي كرام)، يكره (النفاق) فهو يرى فيه عيبا ولاسيما حينما يقول المنافق مالا يفعل او ان يُظهر عكس ما يخفي في قلبه، بمعنى ان يُظهر المُنافق الخير ويكتم الشر، وعن (الحق) يستدل بقول سيدنا الامام علي بن ابي طالب عليه السلام (إن الحق لا يعرف بالرجال وإنما الرجال يعرفون بالحق فاعرف الحق تعرف أهله)
ولعل رؤيته هذه تشكلت لديه من اهله وذويه وعشيرته (الدوسكي) التي تُعد واحدة من أعرق العشائر الكوردية الكبيرة بأهلها من حيث العدد ومن حيث توزيعها في الرقعة الجغرافية في اقليم كوردستان العراق حيث يُنسب اليها الكثير من المؤرخين عشقها للوطن وللأصدقاء وللحق وكرهها العجيب للمنافقين مُنذ قيام الدولة الدوستكية التي ظهرت في القرن العاشر الميلادي ..

فريق عبد الرحمن تخرَّج في الصف الاعدادي بثانوية دهوك (كاوه سابقا) وكان يتمنى دخول عالم الصحافة والإعلام ليُحاكي الناس والمستضعفين منهم على وجه الأخص ولينقل عنهم مُحاكاته هذه مُعتبرا ان الصحافة نوع من انواع الادب يُمكن ان يعبر عنها الاعلامي والصحفي المبدع عن حالة من حالات المشاعر الحقيقية او طور من اطوار الحياة الصعبة يجب ان يطلع عليها الجمهور والمثقف الواعي والاديب الإنساني لحلحلة ما يتعرض له المستضعف مُتأثرا بذلك بالزميل والمعلم الكبير ارشد توفيق الذي يعدّه فريق عبد الرحمن المثل الاعلى في تقويم سيرة حياته المهنية ، والإنسانية التي ورثها أبا عن جد ..
تلك كانت هي البدايات الإنسانية والمهنية للزميل المُبدع فريق عبد الرحمن دوسكي المولود في عام 1951 في دهوك… وكان يتمنى دخول عالم الصحافة والإعلام ليُحاكي الناس والمستضعفين، ويكنى أيضا (أبا باور) ..
بدا عمله الصحفي والإعلامي في عام 1971 في صحيفة (الرسالة) الموصلية مع عدد من زملاء المهنة اذكر منهم أرشد توفيق وقحطان محجوب وسالم كبابجي وعبد الغفور محمود ومحمد توفيق…
في مهرجان ابي تمام الذي انعقد بنفس العام في الموصل وجهت له دعوة للمشاركة فيه لأجراء لقاءات صحفية لحساب (الرسالة) الموصلية مع الشاعر نزار القباني والشاعر محمد الفيتوري والشاعر بلند الحيدري والشاعرة سعاد الصباح…
تم تعينه في (إذاعة بغداد) التابعة للمؤسسة العامة للإذاعة التلفزيون بعد ان تم زجه بدورة في الإخراج الإذاعي بمعهد التدريب الإذاعي والتلفزيوني بموافقة مدير (اذاعة بغداد) الزميل ارشد توفيق، وفي أروقة (الإذاعة) وتحديدا في (اذاعة جمهورية العراق من بغداد) كان الزميل فريق عبد الرحمن يقف خلف المكسر لإخراج البرامج الإذاعية المتنوعة منها (برنامج جريدة الصباح) الذي كان يُذاع يوميا بعد (نشرة اخبار الساعة السابعة صباحا) برفقة مجموعة من المذيعين الرواد منهم خالد العيداني والراحل موفق العاني وصباح الربيعي والراحل حسين حافظ وخيري محمد صالح وصباح عبد الرحمن وامل المدرس وكلادس يوسف وسهام محمود وهدى رمضان وسهام مصطفى وسلام زيدان وآخرين…
عمل في عام 1976 بمجلة (الطليعة الأدبية) يوم كان مقرها في شارع الخيام واعضاء الامتياز كان كل من موفق خضر وارشد توفيق وناصيف عواد وكان الزميل فريق عبد الرحمن يتولى استلام بريد المجلة ومتابعة عملية طبعها، وفي عام 1977 عمل في الفترة الصباحية في مجلة (فنون) التي كان يرأس تحريرها أمجد توفيق والزميل محمد الجزائري فيما كان يعمل الزميل فريق عبد الرحمن في الفترة المسائية في (الاذاعة والتلفزيون)…
تولى اخراج عدد من البرامج اذكر منها (اضواء على الاخبار ــ اخبار ومتابعات اليوم ــ اضواء على الصحافة ــ حدث في مثل هذا اليوم) برفقة مجموعة من المذيعين والمذيعات منهم الراحل أكرم محسن وشمعون متي والراحل روحي احمد وطه خليل وصباح عبد الرحمن وعباس حميد ورائد السامرائي ولمى سعيد وفريال جاسم ، كما تولى اخراج برامج اسبوعية لعل من أهمها (عالم الاقتصاد والتنمية) الذي كان يعده ويقدمه الدكتور سلمان زيدان ويناوبه الزميل ياسر المتولي والراحل علي البدري، وبرنامج (حوار الأسبوع) الذي كان يعده ويقدمه أيضا الدكتور سلمان زيدان والراحل علي البدري والدكتور مظفر عبد العال، وبرنامج (صروح المجد) للزميل ياسر المتولي…
نفذ جولات صحفية ميدانية ومقابلات اذاعية خلال مدة الحصار الذي فرضته الولايات المتحدة الامريكية ضد شعبنا (990 ــ 2003) بصحبة كوادر المبدعين والمبتكرين والمتميزين شملت إعادة اعمار جسري المعلق والجمهورية وبناء جسر الطابقين وعدد من المنشآت الحكومية في عموم محافظات العراق، وحصل على شهادات تقدير لجهوده المُتميزة هذه ولسنوات عمله كمخرج إذاعي وإجرائه لقاءات ميدانية مع مُختلف الشرائح الحكومية والقطاع الخاص الصناعي والزراعي ابان تلك المدة ومُنح كم من كُتب الشُكر من قبل وزارات عدة عرفانا منها وتقديرا له بعمله وبتخصصه المهني ..
مُنح (الجائزة التشجيعية للشباب) للعام 1998 في الفنون الاذاعية عن اخراجه مجموعة من البرامج ، وفي القاهرة مُنح (جائزة اوسكار الذهبية في مهرجان القاهرة السادس للإذاعة والتلفزيون) في اخراج البرنامج الاذاعي عن (شارع الرشيد) وهو من اعداد الزميل الراحل علي البدري وتقديم المذيعة الرائدة سهام مصطفى والمذيع الرائد روحي احمد في عام 2000 والذي حصد عنه أيضا (جائزة الابداع للعام 1999) في مجال اخراج نفس البرنامج من قبل وزارة الثقافة إضافة الى (جائزة مهرجان تونس للإذاعة والتلفزيون) في اخراج البرنامج الاذاعي عن مكتبة الشيخ عبدالقادر الكيلاني…
بعد عام الاحتلال الأمريكي للعراق 2003 وتحديدا في عام 2004 تم نقل خدمات الزميل فريق عبد الرحمن من وزارة الثقافة الى الامانة العامة لمجلس الوزراء ثم في وزارة الدولة لشؤون المجتمع المدني بصفة مستشار اعلامي ومستشار اعلامي في اللجنة الوزارية العليا المشرفة على تنفيذ القرار رقم 3 لسنة 2004 المعنية بشؤون انتخابات الاتحادات والنقابات والجمعيات المهنية في العراق…
شارك في عدة دورات ومؤتمرات وورش إعلامية عراقية وعربية ودولية مُهمة أُقيمت في اليابان وايطاليا وسلوفينيا وإيران والاردن وسوريا وتركيا والقى العديد من المحاضرات والندوات في ميادين منظمات المجتمع المدني المختلفة والمؤتمرات المحلية في المجالات الاعلامية والثقافية، كما القى العديد من المحاضرات في مجال حقوق الانسان والدستور العراقي ودور منظمات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية في العراق المخصصة لمهارات تحديد افكار الحوارات في الورش لمنظمات المجتمع المدني التي اُقيمت في العراق وخارجه ، وكانت له العشرات من المقالات حول المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية والعنف واللاعنف وحقوق الانسان وفض النزاعات نشرت في اكثر من صحيفة اذكر منها (الزمان ــ التآخي ــ الصباح المدى ــ الدستور ــ البينة ــ العدالة)…
الزوراء استضافت الزميل المخرج الاذاعي فريق عبد الرحمن واجرت معه الحوارالتالي :-
-اهلا وسهلا اخي ابا اري العزيز ونحن نلتقي اليوم في حوار صحفي بعد كل هذه السنوات.
-اهلا وسهلا اخي وصديقي جمال الشرقي وقد كنا اصدقاء وزملاء في الاذاعة سنوات عديدة .
-ما رايك اليوم نستعيد كل تلك الذكريات ؟
-بكل سرور وكانت اياما جميلة .
-قدم نفسك لقرائنا وفماذا تقول عن نفسك ؟
-انا المخرج الاذاعي المتواضع فريق عبد الرحمن,عملت في مؤسسات عديدة قبل دخول عالم الاذاعة وقد وظفت قدراتي لاصبح اعلاميا ومخرجا يحاكي المجتمع ويساند المستضعفين وحشرت نفسي في كل صغيرة وكبيرة وقد وجدت في الاخراج والصحافة ضالتي اعبر عنها عن حالة من حالات شعورية جميلة ورائعة وتمضي سريعة لاتبقى لنا الا الذكريات انها قوانين الحياة التي لا مفر منها فكل مرحلة لها اشتراطاتها وإطارها والمهم ان تكون حافلة بالعطاء والسعادة وتلك هي الايام نداولها بين الناس.
-ما دمت قد بدأت بالاخراج فحدثنا عن البرامج التي قمت باخراجها؟
-في رحلتي الطويلة اخرجت الكثير من البرنامج كان اولها جريدة الصباح برنامج…يومي يذاع بعد نشرة اخبار الساعة السابعة صباحا مع المذيعين في افتتاح اذاعة بغداد منهم خالد العيداني وموفق العاني و حسين حافظ ووارد بركات و صباح الربيعي وخيري محمد صالح وصباح عبد الرحمن و اكرم محسن و سلام زيدان وامل المدرس وكلادس يوسف وسهام محمود وسهام مصطفى واخرون.
-برنامج ايه وتفسير، هذا البرنامج لمدة اكثر من خمس سنوات اقوم باخراجها
-البرنامج من اعداد وتقديم الدكتور عبدالمنعم احمد صالح، وتقديم المذيع الرائد الكبير الاستاذ غازي فيصل
-وقراءة تلاوات القران الكريم الحاج علاء القيسي يذاع كل شهر رمضان
واخرجت برامج يومية منها
اضواء على الاخبار..
واخبار ومتابعات اليوم…
وحدث في مثل هذا اليوم…
وبرنامج جريدة الساعة الرابعة
المذيعون في البرامج اعلاه هم خالد العيداني اكرم محسن وشمعون متي وروحي احمد و طه خليل ولمى سعيد وفريال جاسم وعباس حميد ورائد السامرائي واخرون.
اما البرامج الاسبوعية التي اخرجتها
هي عالم الاقتصاد والتنمية اعداد وتقديم دكتور سلمان زيدان والزميل علي البدري والزميل الصحفي ياسر المتولي.
واخرجت برنامج حوار الاسبوع، اعداد وتقديم دكتور سلمان زيدان
-الذي اعرفه انك كنت تقوم بجولات لتسجيل حوارات ومقابلات كانت الاذاعة تحتاجها ؟
-نعم كنت اقوم بجولاتي الميدانية للمقابلات الاذاعية في فترة الحصار الظالم على شعبنا مع كوادر الدولة المبدعين في انجاز جسر المعلق..
وجسر الجمهوية.. والمشاة الحكومية التي تم اعادة هيكلتها…
-وهل تتذكر الاقسام التي عملت بها ؟
– عملت في عدة اقسام وكلفت باخراج البرامج الموجة الى اوربا منها
البرنامج الانكليزي
البرنامج الروسي
البرنامج الفرنسي
البرنامج العبري
البرنامج التركي
-وهل جربت العمل الدرامي ؟
-اول عمل درامي مساعد مخرج مع الاستاذ شكري العقيدي في مسلسل اذاعي واتذكر ان المشاركين هم الاستاذ سامي عبدالحميد وسامي قفطان وفاضل خليل وبدري حسون فريد ونزار السامرائي وقائد النعماني وفاطمة الربيعي وشذى سالم.
-كيف كنت ترى تفاعل المخرجين معك؟
-تفاعل المعدين كلما عدت الى الماضي القريب وجدتهم بين الضلوع والقلب نبضا مفعما بالمحبة والوفاء والخير سلام المحبة لهم.
-حدثنا عن نوع التقدير الذي كنت تحظى به ؟
-حصولي على شهادات وتقدير لجهودي المتميز طيلة سنوات عملي كمخرج واجراء لقاءات ميدانية مع مختلف الشرائح الحكومية والقطاع الخاص منها الصناعي والزراعي والسياحي كما تم منحي الجائزة التشجيعية للشاب لسنة ١٩٩٨ في الفنون الاذاعية عن اخراجي مجموعة من البرامج من نظام جوائز وزارة الثقافة والاعلام رقم ٢ لسنة ١٩٩٣ من قبل الدكتور همام عبدالخالق وزير الثقافة والاعلام حينها..
وحصولي على جائزة اوسكار في مهرجان القاهرة السادس للاذاعة والتلفزيون في اخراج البرنامج الاذاعي… شارع الرشيد… من اعداد علي البدري وتقديم سهام مصطفى وروحي احمد في ٣٠ / اا تموز عام ٢٠٠٠ في القاهرة…
-نعتقد انك عملت في دوائر اعلامية معينة قبل مجيئك للاذاعة ؟
-نعم عام ١٩٧٦ عملت في مجلة الطيعة الادبية يوم كان مقرها في شارع الخيام القيام بمتابعة عملية استلام بريد المجلة ومتابعة عملية طبعها.
في عام ١٩٧٩ عملت في الفترة الصباحية في مجلة فنون التي كان يراس تحريرها الاستاذ امجد توفيق والاستاذ محمد الجزائري وكنت اعمل في الفترة المسائية في الاذاعة والتلفزيون…
في عام ٢٠٠٤ تم نقل خدماتي الى الامانة العامة لمجلس الوزراء من وزارة الثقافة…مستشار اعلامي في وزارة الدولة لشؤون المجتمع المدني… ومستشار اعلامي في اللجنة الوزارية المعنية بشؤون الاشراف وانتخابات الاتحادات والنقابات والجمعيات المهنية.
-هل شاركت في دورات خارج البلاد ؟
-نعم شاركت في عددة دورات ومؤتمرات وورش اعلامية عراقية وعربية ودولية مهمة اقيمت في يابان و ايطاليا و سلوفينيا وايران وتركيا و اردن وسوريا…
-وماذا عن عملك الاخير في مجلس الوزراء قبل احالتك على التقاعد ؟
-في تجربتي بمجلس الوزراء مارست وشاركت في اعمال قد تختلف عن عملي في الاذاعة فمثلا القيت العديد من المحاضرات والندوات باعتباري مستشارا اعلاميا في اللجنة الوزارية المعنية بشؤون انتخابات الاتحادات والنقابات والجمعيات المهنية لمجلس الوزراء في ميادين منظمات المجتمع المدني في المجالات الاعلامية وحقوق الانسان والدستور ودور منظمات المجتمع المدني في العراق.
-وهل نشرت شيئا ؟
-كانت لي العشرات من المقالات حول دور المنظمات غير الحكومية والعنف واللاعنف وحقوق الإنسان وفض النزاعات في اكثر من صحيفة أهمها.
-جريدة الزمان وجريدة الصباح و جريدة التاخي و جريدة المدى و جريدة الدستور و جريدة العدالة و جريدة البينة و جريدة الشرق الاوسط.
-هل حصلت على شهادات تثبت مشاركاتك هذه ؟
-نعم شهادة مشاركة في دورة التخطيط والتدريب لبناء مجتمع مدني في دولة اليابان عام ٢٠٠٧.
شهادة مشاركة في برنامج مكافحة الفساد في سلوفينيا سابقا تابعة يوغسلافيا.
شهادة مشاركة في مؤتمر جمعية الصداقة الصينة العربية في دمشق… المشاركة في اللجنة المشتركة بين العراق وايران
المشاركة في ورش التخفيف من الفقر في كل من اردن وسوريا
-حدثنا عن الاعمال التي كلفت بها ؟
-كلفت كرئيس لجنة الاعلام في مؤتمرات المنظمات المجتمع المدني حول المصالحة الوطنية الحوار الوطني.
-وماذا عن الانتماء للمنظمات الجماهيرية ؟
-انا عضو اللجنة العليا للتعداد السكاني
عضو برنامج الامم المتحدة الانمائي
عضو اللجنة العراقية التونسية والمغربية.
عضو نقابة الصحفيين
عضو اتحاد الصحفيين العرب
عضو اتحاد الصحفيين الدوليين
-هل حصلت على كتب شكروتقدير ومن هي الجهات التي منحتك الكتب؟
-كتاب شكر وتقدير من رئيس مجلس الوزراء الدكتور اياد علاوي والدكتور ابراهيم الجعفري رئيس مجلس الوزراء والسيد نوري المالكي رئيس مجلس الوزراء والدكتور حيدر العبادي رئيس مجلس الوزراء.
كتاب شكر وتقدير من السيد علي العلاق الامين العام لمجلس الوزراء
ووزير الصحة وزير العمل والشؤون الاجتماعية ووزير الداخلية ووزراء الدولة لشؤون المجتمع المدني.
-وبعد كل هذه الرحلة الطويلة هل تود انتقول شيئا ؟
-شكرا لك اخي العزيز ابا علي على هذا اللقاء الرائع والجميل بحقي احييك واتمنى لك عمرا مديدا وكل الاعجاب بهذا اللقاء دامت الزوراء متالقة ومتجددة واكراما ايها الثمين .
-باسم الزوراء نتقدم للزميل فريق عبد الرحمن بالشكر الجزيل
-شكرا لكم .

About alzawraapaper

مدير الموقع