من ذاكرة الإذاعة والتلفزيون … عشقي للمسرح جعلني انقل خدماتي الى دائرة الفرقة القومية للتمثيل … الفنانة فوزية حسن تروي لـ”الزوراء” في حوار موسع مسيرتها الفنية

حوار – جمال الشرقي

عرفتها زميلة معنا في اذاعة جمهورية العراق وفي دائرة السينما والمسرح وفي الوسط الفني … فوزية حسن هي ابنة الإذاعة والتلفزيون مثلما هي ابنة السينما والمسرح . تنتمي لعائلة فنية مكونة من فنانين عرفوا في الوسط الفني .
الفنانة فوزية حسن هي ممثلة عراقية ولدت في 21 يونيو 1957 في الناصرية، كانت بداياتها في النشاط المدرسي، ثم انتقلت إلى بغداد لتدخل معهد الفنون الجميلة وتبدأ مشوارها الفني بمسلسل جميل بثينا ومسرحية (حكايات العطش والأرض)
وفي 1972 أصبحت موظفة في دائرة الإذاعة والتلفزيون وقدمت برنامج اذاعي للشعر الشعبي العراقي.

ويوم كمل عودها وصارت ممثلة معروفة شاركت في الكثير من المسلسلات الإذاعية والتلفزيونية ومنها:
جميل بثينا -1972
حكايات جدتي – 1984
الصقر – 1984
دائما نحب – 1985
رحلة مسعود العارتلي – 1995
ذئاب الليل (ج2) – 1996
للفقراء مجانا – 1997
ليل الشتاء – 1998
عالم الست وهيبة – 1998
ايام التحدي – 2000
باشاوات آخر زمن -2004
عائلة في زمن العولمة (الجزء 2) – 2006
جحيم الفردوس – 2007
الباشا – 2008
رسائل من رجل ميت – 2008
هدوء نسبي – 2009
السيدة – 2010
عش المجانين -2010
قيس وليلى -2011
مرافئ الحنين 2011
طريق النعيمة – 2012
البقاء على قيد العراق – 2012
سامكو – 2014
حامض حلو – 2019
شلع قلع – 2019
ودار الزمن
خيوط من الماضي
كما شاركت في عدد من الافلام ومنها
تحت سماء واحدة 1978
بابل حبيبتي – 1987
بديعة – 1989
الشوارع الخلفية – 1998
-اهلا بالاخت والزميلة فوزية حسن ضيفة عزيزة على الزوراء:
-اهلا وسهلا بك اخا وزميلا وبالزوراء الجريدة العتيدة التي تتابع المبدعين مشكورة .
-لطفا قدمي نفسك لقرائنا الكرام
-انا فوزية حسن ممثلة عراقية مسقط راسي الناصرية ولدت 21 يونيو عام 1957 عملت في المسرح، والسينما، والتلفزيون، والإذاعة .
بداية مشواري الفني في النشاطات المدرسية في محافظة الناصرية اذ شاركت في مجمل النشاطات الفنية هناك وقد شاركت هي صغيرة في اوبريت مع الفنان الكبير حسين نعمة ثم انتقلت الى مرحلة ما بعد المتوسطة.
حدثينا عن المسلسلات التي شاركت فيها وما فكرتها ؟
المسلسلات عديدة ساذكر منها ما تم انتاجه بعد 2003 واكثرها كانت في الشرقية قد عرضت ومنها:
1- حامض حلو (2019) وهو مسلسل يقع في 45 دقيقة ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ تاريخ العرض: 6 مايو 2019 تصنيف العمل: اﻣﺎ تدور الأحداث في إطار كوميدي حول عدد من المواقف التي تواجه الإنسان بشكل يومي في حياته العادية.
اﺧﺮاج: أسامة الشرقي
ﺗﺄﻟﻴﻒ: حسين النجار
طاقم العمل: آلاء حسين وإحسان دعدوش وعلي جابر وصبا إبراهيم و علي الملاك و إياد الطائي.
2- سلسل شلع قلع وهو المسلسل الثاني، ويعدّ المسلسل في إطار كوميدي تدور أحداث المسلسل، تتناول كل حلقة مشكلة أو قضية اجتماعية بعينها تحدث في المجتمع العراقي، وتعرض طريقة لحلها بطريقة كوميدية.
والمسلسل من اﺧﺮاج: سامر حكمت
ﺗﺄﻟﻴﻒ: أحمد وليد مارديني وحامد المالكي
طاقم العمل: أياد راضي و زهير محمد رشيد و سعد خليفة و شيماء رعد و فوزية حسن و نسمة.
3-سامكو مسلسل اﺧﺮاج : عبير فريد , طاقم العمل: عبير فريد وحسام فريد وفوزية حسن وطه علوان و خليل إبراهيم و طه المشهداني.
4- طريق نعيمة – 2012 مسلسل تم عرضه في العراق طاقم العمل: عبير فريد و فريال كريم و فاطمة الربيعي و سعد محسن و كريم محسن و محسن العزاوي .
5- قيس وليلى – 2011 مسلسل دراما يتناول مسلسل قيس وليلى قضايا اجتماعية بإطار هزلي حول العديد من الألغاز الفكرية والاجتماعية المستوحاة من الحياة اليومية بالمجتع العراقي ويتجلى ذلك عبر ثلاث عائلات تجمع الشخصيات الثمانية الرئيسة
طاقم العمل: علي جابر و ميس قمر (ميس كمر) و راميا نبيل و جمانة فؤاد سالم و فوزية حسن و جاسم شرف.
-ما الطموح الفني والانساني الذي تمتاز به فوزية حسن ؟
-ربما لا استطيع ان اعرف لك ما هي فوزية حسن بالطريقة الصحفية التي تريدها وربما ليس لدي القدرة الوصفية فارجو ان تدعني اذكر لك بعضا مما قاله عني احد الصحفيين المحاورين وما كتبه عني حيث قال :-
•فوزية حسن، فنانة مبدعة ومتميزة باداء جميع الادوار منها المركبة والبسيطة، هذه الفنانة تحمل في دواخلها صراع من اجل الحياة، هي تدعم الانسان في قضاياه الحياتية والتي يهدف منها الوصول الى الهدف المنشود، انها تساعد الانسان من اجل الوصول الى تحقيق اهدافه في الحياة السعيدة، ولهذا هي اختارت لنفسها نمطا من الحياة الفنية والتي من خلالها تقف الى جانب الانسان للنهوض بواقعه والوصول الى اهدافه من اجل عيش رغيد وحياة سعيدة، ولهذا فهي تفضل في اختياراتها الفنية تجسيد جميع الادوار لشخصيات تصارع الحياة والوصول الى مركز مرموق يستطيع الانسان من خلاله ان يحقق اهدافه، وان يساعد الاخرين من اجل التغيير والتطوير.
– اذن نستطيع ان نفسر هذا الرأي الذي قاله هذا الصحفي بان فوزية حسن انسانة تحمل في ذاتها جوانب عاطفية، وتكن محبة خاصة للانسان، ولهذا هي تحب الحياة كونها تسعى جاهدة في ان تكون في مركز مرموق تستطيع من خلاله ان تدافع عن قضية الانسان، ان كان من خلال اختيارها للادوار الرئيسة، او من خلال لقاءات صحفية او تلفازية لتعكس واقع الانسان المرير عبر المراحل التي يعيشها في بيئة اجتماعية منسحقة ثقافية واقتصادية.
– طيب هل تجد فوزية حسن انها فنانة تحمل في ذاتها هموم ابناء شعبها، ولهذا هي تقف الى جانب الانسان وتساعده على النهوض بواقعه الاجتماعي والثقافي والاقتصادي،wqww ولاسيما انها عاشت في بيئة اجتماعية محافظة على العادات والتقاليد؟
– نعم انا من عائلة محافظة ومسقط راسي هو مدينة الناصرية، هذه المدينة الجنوبية التي اشتهرت بميلها الى اللهجة الجنوبية، اللهجة الفلاحية، انا كفوزية حسن فنانة تحترم فنها ومسيرتها الفنية، ولهذا اشتهرت في تجسيد معظم الادوار القريبة الى المتلقي، كون اعمالي تنبعت من جذور هذا الواقع اضافة الى كوني فنانة اكاديمية تعرف كيف تتعامل مع جميع الادوار، وهذا التعامل اكتسبني من خلال تجاربي في الحياة، اضافة الى ما احمله من خصوصية ثقافية في المسرح اكتسبتي من خلال دراستي في معهد الفنون الجميلة.
اذن حدثينا عن مشاركاتك الاولية وانت طالبة ؟
– لقد شاركت منذ طفولتي في النشاط المدرسي اذ كنت اشارك في الاناشيد الوطنية في الاحتفالات والمناسبات التي من خلالها تشد عواطف الطالبات والطلاب في رفعة العلم، بحيث اشاد بي الكثير من المدرسين والمدرسات، وشجعوني على تقديم المزيد من هذه النشاطات الوطنية، بحيث كانت علامة من علامات التمهيد للدخول الى معهد الفنون الجميلة مستقبلا.
-نود ان نعرف المزيد عن مشاركاتك القدية ايام الدراسة قبل المعهد ؟
-شاركت في طفولتي مع الفنان حسين نعمه في اوبريت استطعت من خلاله ان اثبت قدراتي الفنية ونالت اعجاب الجماهير مما شجعني هذا النجاح الى التوجه للمحطة الصحيحة وهي الدراسة في معهد الفنون الجميلة.
-ما الذي دفعك لدخول المعهد وهل حققت دراستك في المعهد جميع طموحاتك ؟
-هكذا اتصور، فعندما شعرت ان حلمي بدأ يتحقق في بغداد، وصرت نجمة يشار لها بالبنان، وبعد موافقة اهلي توجهت الى بغداد ودخلت معهد الفنون الجميلة والذي هو المحطة الاولى لبناء شخصيتي الثقافية والفنية.
-وكيف وجدت المعهد ؟
– لقد تعايشت مع عالم خاص تعرفت من خلاله على شكسبير، وموليير، وجان كوكتو، وستانسلافسكي وبريشت – الخ، واكتسبت ثقافة في تمارين الصوت والالقاء، وتعرفت على السلالم في تدرج الصوت، من محطة القرار وحتى وصولها الى الجواب، اضافة الى تدريباتي على الالقاء الصحيح وعلى لفظ مخارج الحروف بانواعه، وكيفية تصوير الصوت تصويرا يحمل هوية ومعالم الشخصية ان كانت كبيرة السن، او شخصية سعيدة، او شخصية كئيبة، كل هذا جعلني أتعامل باحاسيس صادقة لتجسيد الشخصية وبانواعها، ان كانت شخصية مركبة او بسيطة لقد حافظت على خصوصية صوتي الذي يميل بنغمته الى العالم الريفي، احسست بان لي رغبة في داخلها تدفعي الى اكتشاف هذا العالم الجديد الذي اسمه الفن، حيث الاحتكاك باساتذتي الرواد الذي اكسبني ثقافة فنية اهلتني للصعود الى عالم النجومية لاسهم في تقديم ما الجميل في الدراما العراقية.
– هل نستطيع القول ان الفنانة فوزية حسن استطاعت ان تبلغ ما فوق الطبيعي في حرفيتها، والسبب يعود الى كيفية انتقاء الادوار المناسبة لها.
-نعم السبب يعود الى حرصي على تحليل الدور والشخصية التي تناط بي .
-هل تفتخر فوزية حسن انها من مدينة سومر المدينة التي انجبت خيرة المبدعين ؟
-نعم انا ابنة الناصرية رغم اني فارقتها من زمن بعيد هذه المحافظة التي انجبت العديد من الفنانين والشعراء والادباء والذين اسهموا في تطوير المسيرة الفنية والادبية، لقد عشت مع هذه الاجواء، واكتسبت دعما معنويا من خلال النشاطات المدرسية في محافظة الناصرية، والتي ادت الى اختيار مشوار حياتي الفنية لاكون نجمة من نجوم عالم التلفزيون والسينما والمسرح.
-حدثينا عن مرحلة ما بعد الدراسة في معهد الفنون ؟
-بعد تخرجي من معهد الفنون تعينت موظفة في الاذاعة والتلفزيون، وذلك في عام 1982، الا ان حبي وعشقي في المسرح جعلني ان انقل خدماتي الى دائرة الفرقة القومية للتمثيل، حيث عشت عالما ثانيا بعد عالم معهد الفنون الجميلة، انه العالم الاحترافي، لقد شاركت من خلاله مع المع نجوم الدراما العراقية في الفرقة، ولا انس اختاري من قبل المخرج المرحوم قاسم محمد في مسرحية (حكايات العطش والارض) التي عرضت في القاهرة، هذه المسرحية نالت اعجاب الجماهير المصرية، حيث عرضت في بغداد وتشجيع الجماهير جعلهم يتخطون حدود العراق بعروض هذه المسرحية، ولهذا كان اول توجههم كمحطة اولى هي مسارح القاهرة.
-وما الانعكاس الفني الذي حصلت عليه بعد العرض في القاهرة ؟
-بعد عودة الفرقة الى العراق توالت على العديد من العروض المسرحية والمسلسلات التلفزيونية، ومن خلال التعاون الفني بين العراق وسوريا والاردن شاركت في المسلسلات البدوية وتالقت فيها.
-وماذا بعد القاهرة ؟
-ذهبت في عام 2007 الى الاردن واليونان لتصوير اعمالي مع الفنانين السوريين والتي كان اغلبها من اعمال عراقية انتاجا واخراجا.
وماذا عن جرف الملح وكيف شاركت به؟
-توالت علي العروض في المسلسلات العراقية، فكان انذاك مسلسل (جرف الملح ) يوم كان بالاسود والابيض، وهذا المسلسل من تاليف صباح عطوان واخراج الفنان المرحوم ابراهيم عبد الجليل الذي بصراحة اعجب في تمثيلي.
-لنعد قليلا الى معهد الفنون الجميلة وكيفية دخولك الاذاعة والتلفزيون ؟
-عندما كنت طالبة في معهد الفنون الجميلة طلبوا مني المشاركة في عمل اذاعي اسمه (جميل بثيتة) حيث اصطحبوني الى الاذاعة والتلفزيون للمشاركة في هذا العمل، فاستطعن من تجسيد شخصية بثينة، بعدها توالت عليها العروض الفنية، ولاسيما في الفترة التي تلت تخرجي عندها حصلت الفكرة لتعييني في دائرة الاذاعةوالتفزيون وبعد مدة كما ذكرت لك نقلت خدماتي الى الفرقة القومية للتمثيل لعشقي الكبير الى المسرح .
-وماذا عن العمل في الاذاعة ؟
-شاركت في العديد من البرامج الاذاعة تقديما ومنها برنامج مع الشعر الشعبي حيث اسند الي قراءة الشعر الشعبي في البرامج الاذاعية مدة عشر سنوات متتالية، مع الشاعر ناظم السماوي، وحسن الخزاعي، وكريم راضي العماري.
-بعد كل هذه الرحلة الواسعة والطويلة في اروقة الفن والفنانين ماذا تود فوزية حسن ان تقول للفناني الجددخاصة ؟
-انا اؤمن أيمانا مطلقا بان على الفنان اضافة الى موهبته يجب عليه ان يصقلها بالدراسة، والثقافة المكتسبة، وان يحتك ببقية الفنانين والذين سبقوه بالخبرة والتجربة، وانصح بان على الفنان ان يكون ملتزما بالموعد وبالتعليمات والتوجيهات، اضافة الى تواضعه الذي هو جسر التواصل بينه وبين بقية الفنانين، ليستطيع من خلال هذا التواضع ان يخلق علاقة زمالة وتعاون فني بينه وبين الاسرالفنية، اضافة الى هذا فانا أؤمن ايضا بان على الفنان ان يكون صادقا باحاسيسه ومشاعره في الدور ليوصله الى سلالم النجومية .
-في الختام نتقدم الى الفنانة الملتزمة فوزية حسن كل الشكر على اجاباتها وصبرها الطويل على هذا الحوار الشيق.
-اسمح لي ان اتقدم ايضا بالشكر لكم ولجريدتكم الغراء التي تتابع المبدعين باستمرار .

About alzawraapaper

مدير الموقع