من ذاكرة الإذاعة والتلفزيون: دخل الإذاعة 1960 وكان ممثلا في المسرح المدرسي … فنانون معاصرون يتحدثون لـ”الزوراء”عن مسيرتهم مع الفنان الكبير زهير عباس

كتابة – جمال الشرقي

عرفته منذ سبعينيات القرن الماضي، انسان بمعنى الكلمة، يمتلك شخصية متميزة واخلاقا عالية لا يفرق بين هذا وذاك، اما عن ثقافته ومهنيته فقد كنا نراه المتكامل في عمله واداء ما يطلب منه وجدته ممثلا رائعا ورئيسا لقسم التمثيليات والمسلسلات، وفي الوقت الذي عايشت فيه زهير عباس فقد عايشت اخاه الاصغر المخرج والفنان انور عباس مخرجا للبرامج الثقافية.
الراحل زهير عباس كما عرفته ممثلا عراقيا مواليد الكاظمية عام 1942، ونال شهادة البكلوريوس اداب فرع اللغة العربية عام 1971 – 1972. بداياته ممثلا من خلال المسرح المدرسي وكان ذلك من التمثيليات والمسلسلات الإذاعية العراقية عام 1960 فاخرج كماً كبيرا من التمثيليات والمسلسلات الإذاعية ووضع للكثير منها الموسيقى التصويرية وقد عمل مع العديد من الفرق التلفزيونية والمسرحية التي قدمت أعمالها من خلال التلفزيون العراقي وبشكل مباشر على الهواء.

 

عمل مع فرقة التلفزيون للمرحوم عبد الله العزاوي ويعقوب الامين اذ قدمت تلك الفرقة العديد من المسرحيات انذاك. كما شارك مع فرقة الزبانية مع المرحوم ناجي الراوي وحامد الاطرقجي وكذلك فرقة -14 تموز مع شلال عزيز شلال الذي اصبح فيما بعد عميداً لمعهد الفنون الجميلة منتصف الستينيات وكذلك مع المرحوم وجيه عبدالغني. فرق مسرحية أخرى منها فرقة الفنون الشعبية مع المبدع الإذاعي الراحل مهند الأنصاري وفرقة سمير ميس المسرحية مع الأستاذ بدري حسون فريد والذي كان احد أعضائها البارزين. ومن المسرحيات التي شارك بها لتلفزيون بغداد مسرحية (عيد السلامة والابتهاج) على مسرح قاعة الخلد كرادة مريم بتاريخ 1962/12/6 الفها المرحوم عبد الجبار عباس وأخرجها الفنان عبد الهادي مبارك انقطع عشرين عاماً عن المسرح فاعاده اليه الفنان سعدون العبيدي عام 1997 في مسرحية -كاظم حيدر -تأليف وإخراج العبيدي وعلى مسرح قاعة الرشيد. ترأس عباس أقساما عديدة في إذاعة بغداد وصوت الجماهير في الستينيات والسبعينيات وكان أول مراقب تمثيليات فيها أواسط السبعينيات. وأول مدير إنتاج إذاعي كما عمل منتجاً منفذاً في شركة بابل للإنتاج السينمائي والتلفزيوني بعد إحالته على التقاعد. حصل على شهادات تقديرية وجوائز في الريادة الإذاعية من عدة جهات منها وزارة الثقافة والإعلام العراقية 1998 واوسكار مهرجان القاهرة عن تمثيله في مسلسل سمير اميس من مصر. عضو نقابة الفنانين العراقيين وعضو جمعية المذيعين العراقيين وعضو اتحاد الإذاعيين والتلفزيونيين وهو صحفي ومخرج وممثل تلفزيوني أيضا. حاضر في مؤتمرات عراقية وعربية في العراق والأردن للأعوام 1970- 1998 . أعماله الاذاعية فاقت الـ 2000 حتى مثل في احد مسلسلات الاذاعية المؤلفة من 30 حلقة دورا مهماً هو صوت التاريخ في مسلسل الصامدون عام 1992 من اخراج حافظ مهدي. اخر اعماله التلفزيونية رياح الماضي لنبيل يوسف وشخصية وزير الخارجية زمن الملكية. وكان أول مراقب تمثيليات فيها أواسط السبعينيات، وأول مدير إنتاج إذاعي، وفي السينما قدم مجموعة من الافلام اهمها فيلم الجابي وافلام اخرى. توفي يوم الاثنين 21 ابريل 2014.
دخوله العمل الإذاعي
دخل زهير عباس الإذاعة العراقية عام 1960 فاخرج كماً كبيرا من التمثيليات والمسلسلات الإذاعية ووضع للكثير منها الموسيقى التصويرية وقد عمل مع العديد من الفرق التلفزيونية والمسرحية التي قدمت أعمالها من خلال التلفزيون العراقي وبشكل مباشر على الهواء. عمل مع فرقة التلفزيون للمرحوم عبد الله العزاوي ويعقوب الامين اذ قدمت تلك الفرقة العديد من المسرحيات انذاك. كما شارك مع فرقة الزبانية مع المرحوم ناجي الراوي وحامد الاطرقجي.
اعماله
قدم وشارك المرحوم زهير عباس في العديد من المسلسلات الاذاعية والتلفزيونية ومنها
رياح الماضي (2005)
هو مسلسل عراقي ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ في التلفزيون في حينها والمسلسل من إﺧﺮاج: نبيل يوسف . طاقم العمل: عبير فريد مهدي الحسيني إياد الطائي رياض شهيد زهير عباس فاتن كريم.
كما شارك المرحوم زهير في فيلم الجابي وهو فيلم عراقي عن قصة حياة محصل للنقود (كمساري) داخل إحدى حافلات النقل العام في بغداد، والمفارقات التي يتعرض لها يومياً من خلال اتصاله بشرائح عديدة وشخصيات مختلفة وما يتخلله من مفارقات ومواقف طريفة.
إﺧﺮاج: جعفر علي
ﺗﺄﻟﻴﻒ: جعفر علي
طاقم العمل: أسعد عبدالرزاق خليل الرفاعي جعفر السعدي زهير عباس قاسم الملاك قائد النعماني.
الراحل ضيف ملتقى الإذاعيين والتلفزيونيين
الراحل زهير عباس استضافه ملتقى الإذاعيين والتلفزيونيين بتاريخ 18/2/2014 وفي 21/ نيسان من العام نفسه رحل زهير عباس مودعا اهله ومحبيه بسيرة حياة مزدهرة بالعطاء وكنا في حينها قد حضرنا الاستضافة ممثلا لجريدة الزوراء الغراء .
انور عباس يستذكر اخاه
في اتصال اجريناه مع الزميل والصديق انور عباس الاخ الاصغر للفنان زهير عباس والساكن في استراليا حاليا فقال عن اخيه:
ساحاول ان اجيب على طلبكم رغم اني لم اجب على مثله لانه يشكل عندي نقطة حزن والما كبيرا اذ كانت علاقتنا ليس فقط كأخ اكبر وانما كصديق حميم . لقد كان أبو البهاء اخي انموذجا للاخوة الصادقة حنون جدا يفوق التصور وانسانا مهتما بنفسه وبابداعه وكثيرا من عملنا سوية في مسلسلات وبرامج اذاعية . ان رحيل اخي زهير خلف في نفسي أسى وحزنا بالغا فله الرحمة والغفران .. اما من وجهة نظري له كفنان ومبدع فاقول. يعد الفنان والمخرج والإذاعي زهير عباس من الأسماء التي لها تاريخ مميز مع الإذاعة العراقية على مدى سنوات طويلة ، اسم له رنة جميلة عند عشاق الإذاعة، فهو الذي مر من عنده كل اهل الاذاعة، استطاع ان يبني له مسيرة فنية لا غبار عليها قائمة على الاحترام والمحبة ، كما يؤكدها كل معاصريه، وقد بدأ مع الاذاعة في ريعان شبابه، ونشاطاته لاكثر من خمسين عاما من العطاء الذي لم يوقف شعلته الا التقاعد الذي اجلسه في البيت بعيدًا عن شغفه، وشكواه من الاهمال والنسيان، رغم تفاخره بالتكريمات والجوائز والالواح ابداعية وكتب الشكر التي حصل عليها في مسيرته المهنية. الرحمة والغفران له ولجريدتكم الشكر الدائم .
المخرج صباح رحيمة
صباح رحيمة مخرج تلفزيوني عاصر حياة الفنان زهير عباس وعمل معه مسلسلات واعمال تلفزيونية وكان كثيرا ما يستفيد من الاصوات الاذاعية المتميزة وقد كلف حينها الفنان زهير عباس للتعليق على بعض افلامه ومسلسلاته اذ قال :-
– علاقتي بالفنان زهير عباس علاقة اخوية ومهنية فكثيرا ما كان يعلق بصوته الرائع لبعض افلامي ومسلسلاتي . وزهير عباس مربٍ كبير وفنان صاحب قيم وكإنسان يقف لنصرة ومعاونة اي شخص يطلبها منه لا يميز بين شخص واخر تعرفت عليه عام 79 في حينها قدمت له نصا تمثيليا ولكن زهير عباس بعد قراءته النص قال لي انك كاتب ممتاز ولهذا ارجو ان تحاول كتابة مسلسل وفعلا كتبت مسلسلا من عشر حلقات عنوانه احب بصمت وكان العام 1980 وعندما اطلع عليه رحب كثيرا وقدمني امام الحاضرين عنده انني كاتب ناجح وكان الحضور متمثلا بكبار الفنانين العراقيين وطلب مني ان اتحدث عن المسلسل امام الحاضرين ومن الملاحظات المهمة انني وجدت النص مثلما هو غير محذوف منه ونتيجة للنجاح الذي حققه المسلسل فقد عرض علي الفنان زهير حينها ان نتعاون في عمل إذاعي وكانت التمثيلية القصيرة وفعلا تعاونا بشكل كبير وكنت استمع الى التمثيلية ونحن خلال الحرب العراقية الايرانية وكان عنوان التمثيلية المكافأة وكان ذلك فخرا واعتزازا .
ما قاله زهير عباس خلال الاستضافة
خلال استضافته من قبل ملتقى الاذاعيين والتلفزيونيين اكد الراحل زهير عباس جملة امر مهمة مرت به خلال مسيرته في اذاعة بغداد والعمل، قال: ان الاذاعة الان ليست مثل الاذاعة سابقا ، في السابق كنا نحس ان فيها روحية خاصة ، وفيها نعيش في عالم غريب عالم رائع جدا ، الان تجد البرامج مكررة والواسطات، وهناك ممثلون لا نعرفهم ، كلهم جدد ربما تخرج منهم واحدا او اثنين بينما الثالث والرابع فتشعر حينها انك لا شيء ، لذلك احسن شيء كنت اجلس في البيت و (رأسي بارد) ، واستمر متحدثا عن مسيرته فقال : اول مرة عملت في الاذاعة ومثلت فيها ثم رحلت الى التلفزيون ودخلت اجواء جميلة ومثلت فيه العديد من الشخصيات كالمدير العام والتاجر وغيرها واستطعت ان اجسد فيها اشياء جميلة وان اقدم شيئا جديدا وسرنا بها ، بينما الاذاعة تمثيل، ان اهم شيء فيها التمثيل ، وان كنت تجيد التمثيل فسوف تجد اعمالا ، انا على العكس من الفنان طالب السعد الذي بقي مع برامج الاطفال فلم يمثل، فقد تخصص ببرامج الاطفال طوال عمره ، على العكس مني فأنا امتهنت التمثيل.
وتابع : عملت سينما في فيلم الجابي مع اسعد عبد الرزاق وفيلم مع طارق الحمداني لانني ممثل وعندي قابلية، كذلك عملت في المسرح ، وفي سنوات ما ارسل في طلبي مرة المخرج سعدون العبيدي واديت معه عددا من الشخصيات ومنها مسرحيات للاطفال، وهذه والحمد لله مسيرتنا.
اسئلة الى زهير عباس وجهت خلال الاستضافة
كان الفنان زهير عباس يجيب كعادته بكل هدوء على اسئلتنا فكان من بين تلك الاسئلة
– كيف ترى يا ابا البهاء وضع الاذاعة الان ؟
– الاذاعة الان ليست مثلما كانت يا جمال فانت ترى الدخلاء قد كثروا وعندما ندخل ونخرج منها قد لا يعرفنا احد الا القليل . كنا نعيش الاذاعة بعالم خاص واليوم نعيشها بعالم غريب .
– نسال الفنان زهير عباس كيف تحولت من مذيع ثم ممثل ظهر على شاشة التلفزيون .
– انتقلت الى الاذاعة الى قسم التمثيليات ثم انتقلت الى التلفزيون وحينها دخلت اجواء جميلة ومثلت فيها ادوارا عديدة.
– طيب حدثنا عن عملك في مجال السينما ؟
– انا شاركت في السينما بفلمين الاول هو الجابي مع الراحل اسعد عبد الرزاق والاخر هو من اخراج المرحوم طارق الحمداني .
– وماذا عن المسرح ؟
– بالنسبة للمسرح فقد طلبني الاخ سعدون العبيدي وطلب مني ان امثل فدخلت معهم في عدد من المسرحيات وكانت ناجحة كما مثل بعض الادوار للاطفال .
– الذي نعرفه ان زهير عباس كتب ومثل العديد من المسلسلات الاذاعية هل تتذكرها ؟
ــ كتبت عشرات المسلسلات والتمثيليات والبرامج لا تسعفني الذاكرة الان لذكرها .
زهير عباس راحلا
توفي يوم الاثنين 21 ابريل 2014
في الحادي والعشرين من نيسان عام 2014 كانت نقابة الفنانين العراقيين قد نعت الفنان الرائد والاذاعي الكبير زهير عباس الذي رحل عن الدنيا صباح يوم الاثنين بعد معاناة طويلة مع المرض لاسيما بعد إحالته على التقاعد .
رحم الله ابا البهاء الإذاعي الذي لن يغادر صوته اثير الاذاعة الانسان البسيط المتواضع الملتزم والصادق الذي عطل التقاعد نشاطاته وأوصد بوجهه ابواب الحلم والتواصل مع الابداع فاقعده في البيت لا يقوى على تأمل مستقبله .

About alzawraapaper

مدير الموقع