من ذاكرة الإذاعة والتلفزيون: حصلت على الدبلوم و البكلوريوس والماجستير ودكتوراه اعلام … الفنان مكي عواد لـ “الزوراء” : شاركت في 42 فلماً سينمائياً و60 مسلسلاً تلفزيونيًا ومائة مسلسل اذاعي و72 مسرحية

حوار – جمال الشرقي

فنان كوميدي عراقي مثل العديد من المسلسلات والمسرحيات في العراق التولد بغداد 1954 متزوج من الدكتورة صباح التميمي عضو مجلس النواب العراقي ومنفصل عنها حاليا ,حاصل على شهادة الدبلوم معهد الفنون الجميلة بكلوريوس اخراج كلية الفنون الجميلة بغداد ماجستير اعلام دكتوراه اعلام عمل في 42 فلم سينمائي اكثر من 60 مسلسل تلفزيوني اكثر من 72 مسرحية جماهيرية في العراق وفي مهرجان البحر الابيض المتوسط في ايطاليا ومائة مسلسل اذاعي بعض من أعماله الفلمية النهر (فيلم) بابل حبيبتي (فيلم) اما المسرحيات فهي أم خليل (مسرحية)
بيت وخمس بيبان واما المسلسلات التي شارك فيها الباشا (مسلسل) عالم الست وهيبة (مسلسل) وحصل على جوائز عديدة منها جائزة مهرجان البحر الأبيض المتوسط للفنون المسرحية والذي أقيم في إيطاليا.

الزوراء بكل اعتزاز اتصلت بالفنان الدكتور مكي عواد القانط الان في مشيكان إحدى مقاطعات الولايات المتحدة الامريكية فكان معه الحوار التالي :-
الزوراء من بغداد الحبيبة تحييك د مكي .
-اهلا ومرحبا بك وبالزوراء العتيدة وكلي سرور وانا التقيكم واتحدث الى قرائكم والى جمهوري الكريم في بغداد وفي العراق كافة .
-استاذ مكي كما تعودنا في كل عدد من الزوراء وعندما نلتقي ضيوفنا الكرام نعرف القراء بالمسيرة الذاتية للضيف ونبدأ السؤال من البطاقة الشخصية .
-انا الدكتور والفنان المعروف مكي عواد احمد ولست سعيد بالدكتوراه بقدر عنوان فنان مواليد بغداد 1954 الكرخ الجعيفر متزوج ومنفصل حاليا اكملت دراستي في معهد الفنون الجميلة ببغداد وكلية الفنون الجميلة وحاصل على شهادة الماجستير والدكتوراه في المسرح والاعلام من كلية الفنون الجميلة ايام الدكتور المرحوم فاضل خليل .
-وماذا اضافت لك الشهادة وانت الفنان الكبير الناجح قبل التخرج ؟
-اضافت الشهادات لي الكثيرفعندما كنت خريجا لمعهد الفنون الجميلة كانت الدراسة اولية اما بقية الدراسة فقد تعمقت عندي منهجية الفن والصورة المثلى لما يجب ان اكون علية كفنان ولا انكر تواجدي في الاذاعة والتلفزيون والمسرح كلها كانت اكبر شهادة لي واتذكر جيدا انني عندما قابلت في كلية الفنون الجميلة للقبول امام الفنان الراحل الكبير جعفر السعدي عميد المسرح العراقي فقال لي وبمجرد رؤيتي:- مالذي عندك ؟
فقلت له عندي امتحان القبول للدراسة في الكلية فقال لي وهل نختبر مكي عواد وهو المشارك في المطحنة التي تعد بريي دكتوراه وبيت وخمس بيبان ماجستير فكانت شهادة بحقي لاازال وسابقى اعتز بها طيلة حياتي .
-حدثنا عن النشأة والظروف العائلية التي عشت فيها وهل كان لها دورا في تحديد مسارك الفني ؟
-للاجابة على هذا السؤال انطلق من اخي الكبير الفنان كريم عواد ولكن لم استفد منه حرفا واحدا و لم يعلمني حرفا واحدا بالمجال الفني ولكن كان صديقي وابن طرفي الفنان الراحل يوسف العاني رحمه الله كان له تاثيرا علي اكثر من اي واحد اخر وللعلم انا ولدت في منطقة فيها الكثير من التركترات في منطقة الجعيفر تقع على نهردجلة وتكثر فيها عربات النقل وفيها اساليب بغدادية تعلمتها الناس ابا عن جد فقد تعلمت منها الكلمات البغدادية والجرأة الشعبية حتى انني استطعت في مسرحية المطحنة ان ابقى لوحدي على المسرح طيلة 35 دقيقة وفيها استحضرت واحدا من الشخصيات الشعبيىة بالكرخ
-نود ان تتحدث عن ابداعاتك الاولى قبل ان تنتمي الى معهد الفنون الجميله
-في مدرسه المسعودي الابتدائيه في منطقه الكرخ كنت اتذكر ان هناك كانت فعاليه في النشاط الاجتماعي التي تمثل قصيدة معروفة قديما ( قف ليس ينجيك الهرب فالموت منك قد قرب ) كنت انا مع ثلاثه من زملائي قمنا بتمثيلها على المسرح وقدمتها انا بشكل يختلف عن الاخرين وكان عمري ثمان سنوات أي في الثاني الابتدائي هذه كانت بداياتي وقد زرعها في نفسي مدير المدرسة والتي اعتبرها البذرة الاولى التي خلقت عندي صوره الفن الحقيقي
– طيب نود ان تتحدث عن اولى تحركاتك الفنية فيما بعد ؟
-في متوسطه الكاظمية كان هناك مسرح اسمه مسرح الكاظمية قدمنا من خلاله عملا مسرحيا اسمه (الراهب بحيرا )وكان العام 68 و هو الراهب الذي تنبا بمجيء الرسول محمد صلى الله عليه واله وسلم و قدمناها مع المجاميع و نجحت في وقتها وتطورت الفكره وصرنا نستمر لتقديم مسرحيات اخرى وعروضا ومسرحيات في مراكز الشباب التي كانت من اهم المنطلقات الفنية لمواهب الشباب . ومن بعدها تم قبولي بمعهد الفنون الجميلة ومنها انخرطنا في الخدمة العسكرية ومنها تم تسويقنا الى المسرح العسكري الذي يعتبر وانا اعتبر ان التدريب في المسرح العسكري يمثل الدكتوراه والبكلوريوس والماجستير نتيجة للطاقات الكبيرة التي كانت متوفرة في ذلك المسرح ومن خلال ذلك المسرح تم تقديم مسرحية حسين ارخيص التي سجلت اعجاب اكبر الفنانين ومنهم الراحل يوسف العاني في الثمانينيات
-وماذا عن المسرح العسكري ؟
-اثنا وجودي في المسرح العسكري قدمت للدراسة المسائية في كلية الفنون الجميلة .
-المعروف عن مكي عواد بانه يميل الى الكوميديا هل صحيح ؟
-باعتقادي لا يوجد ممثل كوميدي وممثل تراجيدي ولكن اكو كرامة من الله يخلقها مع البشر . فترى البعض محبوب في أي كلام يقوله فمثلا في مسرحية المطحنة كان الفصل الاول كانت القاعة تعج بالضحك . اما الفصل الثاني فان شخصية ابراهيم التي مثلتها انا يتحول الى رجل ماساوي وفي هذه الحالة يتطلب من الممثل ان يصل بالمشاهد الى مستوى التصديق بانك فعلا وصلت الى الحالة الماساوية بتقمص كامل وهنا تبرز قدرة الممثل وهناك بعض الناس وللاسف الشديد حاولوا ان يقتحمون الكوميديا ومنهم جواد الشكرجي الذي حاول في مسرحية المطحنة ان يكون بديلي لتادية الدور بعد ان طلب هذا من محسن العلي ولكن لمجرد ظهوره في اليوم الثاني تفاجأ الجمهور وتعالت الاصوات المستنكرة لانهم كانوا يعرفون مكي عواد لهذا الدور فاوقفوا العرض. وبعد فترة جاءني دور اسمه ابو حقي من قبل اسامة الشرقي واوس الشرقي وفي حينها طالبتهم بما استحقه من اجر كاعلى اجر يتقاضاه الممثل العراقي فلم نتفق وبعد فترة عرفت ان ممثلا عراقيا اخر قد وافق على اداء الدور بمبلغ زهيد .
-حدثنا عن اطروحتك لنيل شهادة البكلوريوس ؟
-نعم كانت اطروحتي هي مسرحية الغجر وحصلت من خلالها كافضل عرض وامتياز من الكلية بعد ان اديتها بتفاصيل حياة الغجر الذين درست حياتهم عن كثب وقدمناها بلهجة الغجر
-وماذا عن الدكتوراه وظروفها ؟
-مثلما تعرفون ان بلدنا بعد 2003 تعرض الى فراغ قسري وعندها فاتحت الجامعة الحرة الهولندية واوضحت لهم انني امتلك الماجستير والدكتوراه والدبلوم فهل تقبلوني بالدراسة عن بعد وفعلا تم قبولي وحينها اشرف علي الدكتور صباح الخياط والدكتور مجيد البديري والدكتور حسين الحسني والحمد لله كتبت بالكوميديا واثرها في ايصال المعلومة وملخصها ان المعلم او الاب عندما يتكلم معك بلغة قاسية فسوف يجعلك تنتبه اليه خوفا فيضعف الاستيعاب اما اذا كان معك لطيفا فانك سوف تستوعب المعلومة برحابة صدر ونلت عليها شهادة الامتياز .
-هل قدمت برامج اذاعية وتلفزيونية وما مستوى علاقتك مع الاذاعة؟
-الاذاعة هي المرحلة الاولى للدراسة واقصد ان الفنان الذي يفتقر الى الممارسة في العمل الاذاعي لا يستطيع ان يعمل في القنوات الاخرى لان الاذاعة صورة مسموعة وانا قدمت اعمالا كثيرة في الاذاعة فقد قدمت مسلسلات اذاعية اكثر من مائة مسلسل مع الفنان الكبير عزيز خيون والاستاذ صبري الرماحي وفلاح عبود واخرين
-وهل شاركت في تقديم برامج اذاعية بصوتك؟
-لا وربما قليلة لان صوتي يصلح للتمثيل اكثرمن تقديم برامج ولكن لي الكثير من الاصدقاء كانوا يشاركون في التقديم لان اصواتهم رخامية ورنانة ومنهم الراحل عز الدين طابو .
-وهل شاركت في اعداد البرامج الاذاعية ؟
-نعم شاركت في الاعداد كثيرا ومنها استراحة الظهيرة وكتبت الكثير من حلقات برنامج طريق السلامة .
-لننتقل الى الغربة فمتى سافرت خارج العراق ولماذا ؟
-بعد 2003 اصبح وجود الفنان بالعراق معيبا للبعض وبعضهم يطلق تسميات غير لائقه على الفنان وقد تعرضت خلال وجودي في تلك الفترة الى مجادلات لم يتعرض لها غيري بحضور فنانين كثيرين الامر الذي دعاني الى الهجرة وبسببها تعرضت الى مشاكل كثيرة .
-مالذي قدمته في فترة الغربة اذن ؟
-عملت في سوريا اربع مسلسلات وفي الاردن وعملت قناة فضائية في الاردن اسمها العراق ولكنها توقفت بعد فترة ثم نقلتها الى سوريا وايضا تعرضت الى مضايقات مما اضطررت الى السفر الى ماليزيا ثم الى المغرب ثم الى تركيا وهناك عملت شركة للانتاج الفني وهكذا بقيت اتنقل من بلد الى اخر واخيرا قدمت لطلب فيزا للسكن في امريكا وانا الان ومنذ اسبوع على حوارنا الان اشتركت في قناة امريكية اصلها عراقي وحصلت على مكان جيد فيها وفيها تم الاتفاق على اعداد برامج ومنها ( اكعد اعوج واحجي عدل ) وهو برنامج كوميدي لاذع سياسي وعمل مسلسل تلفزيوني .
-اخر مسرحية لك في بغداد ؟
-كانت اخر عمل هي مسرحية بنت المعيدي التي افتتحت بها مسرح مكي عواد
-عيونك كيف ترى الحركة الفنية في العراق الان ؟
-العراق الان يعاني كثيرا ولكن بهمة الغيارى سيعود الى سابق عهده
-شكرا للفنان الكبير الدكتورمكي عواد متمنين كلك الصحة والعطا ء المتكاثر .

About alzawraapaper

مدير الموقع