من ذاكرة الإذاعة والتلفزيون … اولى كتاباتي كانت عن افلام السيرة الذاتية للمخرج يوسف شاهين … الناقد السينمائي والمخرج كاظم السلوم يعطي لـ”الزوراء” صورة كاملة عن السينما العراقية

حوار – جمال الشرقي

عندما نعرف السينما نقول انها فن شامل يفتح أفقنا على العالم وهي تعبير كامل عن حاجات المرحلة، والوسيلة لتوعية الانسان والارتقاء به الى مجالات ارحب قد يجهلها.
وخلال العقد الأول من القرن الواحد والعشرين، تضاعف إنتاج الأفلام السينمائية الطويلة والقصيرة، مما دفع الكثير من الصحافيين والكتاب إلى التعامل نقديا أو خبريا مع هذا المعطى، وغالبا ما يغلب الطابع الإخباري لا التحليلي على الكتابات السينمائية… لهذا، وجدت الحاجة الماسة إلى كتابة نقدية سينمائية، ذات مفاهيم ومحتويات وطرائق ترافق التطور السينمائي الذي تعرفه اكثر البلدان العربية، وبعد ان اكتشفت الاوساط الفنية سلطة الصورة وخطرها. بدأ النقاد والمعنيون بالسينما يتابعون الانتاج السينمائي وما يعمل عليه المخرجون ويحللوا العمل السينمائي ويطرحون وجهات نظرهم لجميع جوانب العمل ومن ثم محاولة تقويم ذلك العمل من جوانبه العديدة .
ولكي نطلع على ماهية النقد السينمائي وما هي الاسس التي يركز عليها الناقد اضافة الى معنى النقد السينمائي وما هي الجوانب التي يحتج عليها الناقد استضفنا الناقد السينما المعروف الاستاذ كاظم السلوم اهلا ومرحبا بك استاذ كاظم في حوارنا الموسع .

-اهلا ومرحبا بكم وبجريدتكم وان ممتن لاستضافتي للاجابة على ما تودون طرحه .
-لكي نصل الى الهدف الرئيس من استضافتكم لا بد ان نبدأ بمعرفة المعلومات عن الناقد كاظم السلوم ؟
-اسمي كاظم مرشد السلوم ماجستير سينما، كلية الفنون الجميلة، جامعة بغداد مدير قسم السينما في دائرة السينما والمسرح , عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق عضو نقابة الفنانين , عضو نقابة الصحفيين , عضو اتحاد السينمائيين العراقيين , مسئول قسم السينما في جريدة الصباح الجديد , عضو لجنة تحكيم لجنة جوائز النقاد العرب – مركز السينما العربية , عضو لجنة التحكيم الدولية « فيبرسي» , عضو لجنة تحكيم واختيار الافلام لعدد من المهرجانات السينمائية .
-هل تعرفنا باهم المهرجانات التي شاركت بها ؟
-مهرجان العراق للفيلم القصير
-مهرجان بغداد للأفلام الوثائقية
-مهرجان النهج السينمائي
-مهرجان Three days, three minutes
-مهرجان دهوك السينمائي
-مشارك في مهرجان ابوظبي السينمائي كناقد سينمائي لثلاث دورات.
-مشارك في مهرجان دبي بصورة دائمة
-مشارك في مهرجان القاهرة السينمائي
-مشارك في « ندوة الرواية والسينما «مهرجان وهران السينمائي
-مشارك في»ندوة السينما والتسامح « مهرجان الفيلم المتوج في قسنطينة الجزائر
-مشارك في مهرجان وهران السينمائي لعدة دورات .
-التكريم ؟
-حاصل على تكريم لتميزي في النقد وعدد بحوثي ثلاثة من مهرجان وهران الدولي في الجزائر
-هل انت ناقد فقط
-ناقد سينمائي وقد اخرجت افلاما ايضا .
-عددها لطفا ؟
-الشماعة
-فتى البرتقال
-خيط ابيض رفيع
-قصة الولاء والقسوة
-المؤلفات والبحوث لطفا ؟
-صدرت لي عدة كتب منها كتاب « سينما الواقع، دراسة تحليلية في السينما الوثائقية « , كتاب « كيف نفكر وثائقيا « مجموعة من الباحثين العرب،عن الجزيرة الوثائقية .كتاب البناء المعماري للفيلم السينمائي الحديث
-وهل كانت لك بحوثا معينة ؟
-نعم السينما والارهاب
-النقد السينمائي الاهمية والاشتغال
-السينما والتسامح
-الرواية والسينما
-بين جماليات النص الروائي والنص الفلمي
-تأويل النص ألفلمي
-وماذا عن التحليل السينمائي ؟
-نشرت عددا كبيرا من النقد والتحليل السينمائي في عدد من المجلات والصحف العراقية والعربية
-النشأة والعائلة وهل كان لها دورا في رسم نهجك الادبي
-بالتأكيد فانا من عائلة من الطبقة المتوسطة، وكان أخوتي الكبار يهتمون بالأدب وفي بيتنا مكتبة، كانت بداية لقراءة الادب العربي والعالمي
– الاهتمامات الاولى قبل ان تكن ناقدا؟
-كنت مهتما بالسينما جدا، وكنت اهتم بالسياسة، وأصبحت ضمن التيار اليساري في سن مبكر، هذا التيار كان له الفضل في تنمية مواهبي الادبية والفنية كون معظم المنتمين اليه يهتمون بالأدب والفن والثقافة، بل كان ضمنه العديد من الفنانين والمثقفين.
-هل مارست عملا رسميا قبل ان تمارس كتابة النقد ؟
-لا اعرف ماذا تقصد بالرسمي ، هل تعني وظيفة في الدولة اذا كان هذا فلم يحصل الا بعد حصولي على الماجستير، وكنت قد بلغت شوطا كبيرا في تخصصي كناقد، لكني عملت في التجارة لفترة طويلة خصوصا ايام الحصار .
– متى بدأت تفكر بالنقد السينمائي ولماذا السينما بالذات ؟
-السينما كانت من اولويات اهتمامي ، وكنت أقرا نقدا للأفلام التي اشاهدها لنقاد عراقيين وعرب ، مثل سمير فريد ، ابراهيم العريس ، عدنان مدانات، رضا الطيار، سامي مهدي وغيرهم، وكنت ارى ان بعض الكتابات لم تفي موضوعة الفلم حقها، من الجانب التحليلي ، وكذلك من تأويل ما وراء النص، وهو المنهج الذي اتبعه في كتاباتي النقدية، ولكوني امتلك خلفية ثقافية ومعرفة واطلاع على عدد من الفنون والآداب ، لذلك ذهبت الى النقد السينمائي، فالنقد يحتاج الى توفر الناقد على معرفة بالفنون والثقافات الادبية، فهي كما تسمى الفن السابع ، أي الحاوية الى باقي الفنون.
-اول السمات الواجب توفرها في الناقد السينمائي؟
-السمات الواجب توفرها في الناقد ، وهي ان يتوفر على معرفة ودراية واسعة او قدر الامكان قبل التصدي للكتابة النقدية ، فالسينما تتناول شتى المواضيع المختلفة، دراما التي تتناول احيانا الجانب السيكولوجي للشخصية ، او تتناول الواقع الاقتصادي من خلال قاع المدينة، او تتناول رحلة وتطور الفنون، كذلك تتناول الأكشن، والرومانس والتاريخ، فلكي تكتب عن هذه الافلام يجب ان تتوفر على معرفة واطلاع بالموضوع الذ ي يتناوله الفلم.
الشطر الثاني من سؤالك، عن ماذا كان، واعتقد تقصد الكتابة الأولى ، فقد كانت عن افلام السيرة الذاتية للمخرج يوسف شاهين ، تناولت فيها طرحه سيرة حياته من خلال مجموعة افلام مثل ، حدوته مصرية ، اسكندريه ليه ، اسكندرية كمان وكمان، اليوم السادس وغيرها.
-كيف كانت الآراء تجاه ما كتبته ؟
-كانت إيجابية خصوصا واني ابتدأت بعد ان أنقطع الاخرون عن الكتابة الا قلة قليلة، ولكون حرصت على الكتابة عن افلام مهمة جذبت انتباه واهتمام المشاهدين والنقاد.
-كيف كانت تتصاعد لديك الآراء وما هي النواحي التي وجدت نفسك فيها مضطرا للنقد ؟
-الاضطرار ، هو الاثارة ، فعندما يستهويني فلم ما يتوفر على البناء الصحيح ، اكتب عنه، لكن هذا لا يعني اني لا اكتب عن الافلام السيئة ، لان من الواجب الكتابة عنها وابراز مكامن الخطأ فيها.
-صرت ناقدا وآراؤك مقبولة ما هو اول ظهور لك امام الاخرين واين ؟
-أولى كتاباتي كانت في عدد من الصحف البغدادية، وظهوري في الوسط الفني والثقافي سبق كتاباتي .
-هل جربت النقد في فنون اخرى كالمسرح ام فقط للسينما ؟
-في المغرب العربي يسمون الناقد « الناقد الفني» وليس السينمائي او المسرحي او الادبي ، لكن عندنا هناك تحديد ، رغم اني معترض عليه، لكن لم اكتب سوى عن السينما.
-هل تجد ان احدا اخذ بأرائك النقدية حددها ؟
-طبعا الكثير يأخذون بآرائي النقدية ، وفي مهرجان وهران كرمت بسبب كتاباتي النقدية المميزة وسط حشد من النقاد العرب، كما عملت ندوة مهمة هماك عن النقد السينما، الاهمية والاشتغال، وهو عنوان كتابي الذي تحت الطبع الان، لذلك انا أشارك في كل المهرجانات العربية السينمائية. كذلك كتبت في العديد من الصحف العربية وموقع الجزيرة الوثائقية وغيرها .
-هل الناقد كاتبا بالضرورة وهل يجب ان يكون كاتبا ثم ناقدا ؟
-النقد كتابة ، لكنها كتابة متخصصة، والكتابة هي ان تكتب في مواضيع ، البعض يطلق صفة الكاتب والناقد على النقاد، اما لضرورة فهي أكيدة ، فكيف يكون المرء ناقدا اذا لم يعرف اسس الكتابة المعبرة والواضحة ، وارى ان هناك البعض ممن امتهن الصحافة وللأن لا يجيد الكتابة ، لذا تراه في أخر الصف.
-المهرجانات السينمائية التي تقام كيف تراها ؟
-المهرجانات مهمة جدا للتسويق الفلمي ، كذلك هي عامل تشجيع لصانعي الافلام ، خصوصا الشباب منهم، وبعض المهرجانات تقام لمنافع سياحية كما في مهرجانات المغرب العربي وفينيسا وغيرها،
-اين المكان الافضل لعرض الافلام وهل تدعو لاعادة فتح دور السينما ؟
-السينما هي مجموعة أجزاء تكون منظومة متكاملة من صالات عرض وافلام ومونتاج وكاميرات وموارد بشرية وغيرها، فالعراق بعد 2003 يمتلك 300 فيلم قصيرتقريبا . وانا ادعوالى ان تكون السينما في الصالات لأن عرض الافلام فيها اكثر تنظيما ومسيطرعليه، وبالمستطاع توجيه الشباب نحو الافلام الهادفة والابتعاد عن الافلام الهدامة التي تدعو الى العنف والتحلل الاخلاقي.
-كتابك سينما الواقع مالذي تضمنه من تحليل لواقع السينما ؟
– سينما الواقع هو دراسة تحليلية في السينما الوثائقية انه سعي للوصول الى دراسة اشكال تناول الواقع في السينما الوثائقية، فالسينما الوثائقية لا تعني ان تحمل الكاميرا وتصورا شيئا موجودا واقعيا فحسب، بل ان عناصر الواقع المختلفة تدخل في الفلم الوثائقي، كما هو الحال مع الفلم الروائي، من مؤثرات وتعليق ومونتاج وغير ذلك. وان اتجاه استسهال الافلام الوثائقية اتجاه غير صحي، فهذه الافلام صارت على درجة من الاهمية حتى ان هناك قنوات فضائية متخصصة لعرضها، وكثيرمن المشاهدين العراقيين يتابعون هذه القنوات، كدليل على اهمية الفلم الوثائقي حتى في المجتمع العراقي.
-هل تدعو لإقامة منتدى او مؤسسة للنقد السينمائي ؟
-منذ ما يزيد على عام كامل دعوت لتأسيس جمعية النقاد السينمائيين العراقيين ، وكتبت النظام الداخلي ، لكن لا شيء رأى النور لحد الان، ولا تسألني عن الأسباب.
-لماذا وضعت الأفلام العراقية السابقة لنفسها بصمة وما الفرق عندك بين الماضي والحاضر من الافلام ؟
-السينما صناعة وفن ، تخضع لحسابات السوق ودلالة شباك التذاكر، في السابق كانت تعمل السينما بهذه القاعدة ، الان لا وجود لهذه القاعدة بل هي انتهت منذ حروب العراق الاولى بداية الثمانينات.
-هل الفت ونشرت ودرست ؟
-لي العديد من البحوث والدراسات .
-ذكرت هذا في اول الحديث فقد صدرت لي عدة كتب منها كتاب « سينما الواقع، دراسة تحليلية في السينما الوثائقية « , كتاب « كيف نفكر وثائقيا « مجموعة من الباحثين العرب،عن الجزيرة الوثائقية .كتاب البناء المعماري للفيلم السينمائي الحديث
-بماذا تنصح المخرج العراقي قبل ان يبدا بإخراج الفيلم ؟
-ان يشاهد افلاما مختلفة كثيرة، وان يقرأ كثيرا.
– نقابة الفنانين كيف ترى دورها الان للسينما ؟
-الاهتمام بالسينما ليس من اختصاص النقابة ، فالنقابة تهتم بأمور الفنانين بمختلف تخصصاتهم، دائرة السينما والمسرح هي المعنية بذلك.
-قل ما تريد ؟
– شكرا لكم ولجريدة الزوراء العريقة
-والشكر لك ايضا متمنين المزيد من العطاء .

About alzawraapaper

مدير الموقع