من ذاكرة الإذاعة والتلفزيون: المخرج عادل علي الحسن لـ “الزوراء” عملت في القسم الرياضي ليس برغبتي ونقلت أول مباراة دون علم المخرج

من ذاكرة الإذاعة والتلفزيون: المخرج عادل علي الحسن لـ "الزوراء" عملت في القسم الرياضي ليس برغبتي ونقلت أول مباراة دون علم المخرج

من ذاكرة الإذاعة والتلفزيون: المخرج عادل علي الحسن لـ “الزوراء” عملت في القسم الرياضي ليس برغبتي ونقلت أول مباراة دون علم المخرج

حوار – جمال الشرقي

اسمه عادل علي حسن واسمه الفني عادل علي الحسن مواليد الرفاعي احد اقضية الناصرية 1954 تقدم للعمل في دائرة الإذاعة والتلفزيون كمخرج في تلفزيون العراق عام1991 أحب الإعلام والعمل الفني منذ نعومة أظفاره اذ كانت مدارس ذي قار هي المنبع الرئيس لانطلاق مواهبه فشارك مع زملائه التمثيل واسهم اسهاما فعالا في الفرق المسرحية وصار اسمه معروفا لدى الاوساط الفنية كطالب موهوب
نشأ في عائلة تختلف في توجهاتها عن توجهاته اذا كان ابوه رجل دين وناشط سياسي عمل مع عدد من السياسيين القدامى في العراق امثال كامل الجادرجي وغيره .. تقدم للدراسة فيما بعد في معهد الفنون الجميلة بعد ممانعة كبيرة من والده المتدين ليوافق اخيرا على انخراط ولده عادل في قسم المسرح .

 

عادل ابو سلام واحد من منتسبي تلفزيون العراق وكان زميلا لنا لسنوات طوال بدأ العمل كمخرج منفذ في القسم الرياضي ثم المنوعات وأقسام اخرى وعمل فيما بعد اي بعد 2003 كمخرج للبرامج في قناة السومرية .
جريدة الزوراء استضافت الزميل عادل الحسن فكان معه الحوار التالي :-
– قدم نفسك لقراء الزوراء لطفا ؟
– اسمي عادل علي حسن واسمي الفني عادل علي الحسن مواليد الرفاعي احد أقضية الناصرية عام 1954 خريج معهد الفنون الجميلة قسم الإخراج تقدمت للعمل في تلفزيون العراق عام 1991 بصفة مخرج .
– لكل مبدع تأثر معين كيف كان تأثير العائلة عليك وما هو دورها في رسم خطك الابداعي في الحياة؟
– لم يكن للعائلة اي دور في عملي وفي نهجي في الحياة فقد نشات في عائلة بسيطة والدي رجل دين ويهتم بالسياسة اذ كان احد المقربين من كامل الجادرجي واخرين وقد استفدت من والدي بقبوله ان اتقدم الى قسم المسرح في معهد الفنون الجميلة .
– طيب ومتى بدأت لديك اولى الميول للمسرح او للتمثيل ؟
– عندما كنت في الاول الابتدائي عمل لنا معلم الدروس الفنية تمثيلية قصيرة وكان محورها طبيب واخر مريض وكنت انا الطبيب ، بعد ذلك شعرت ان لدي توجها نحو الكشافة وكان الواهس كبيرا نحو المشاركة في الكشافة ولهذا شاركت في مخيم عربي كبير ، وفي مرحلة المتوسطة اختارني الاستاذ المسرحي حسيب كاظم الحلي وكان رجلا من دورة ضياء البياتي ومحسن العزاوي وهذا الرجل بقي في الرفاعي وفيها اسس فرقة ومسرحا وخرج من خلاله ممثلين وصلوا الى مراحل متطورة وحتى أكملوا الأكاديمية , هذا الرجل اختارني عام 69 تقريبا لأكون احد الممثلين وكان اسمها خلف ابن أمين وبعد تلك الفترة تخرج الأستاذ كاظم فارس وكان ممثلا وعضو الفرقة القومية للتمثيل وهو ابن الرفاعي
– هذا يعني انك مارست التمثيل اثناء وجودك كطالب ابتدائية ؟
– نعم وتركز ادائي للتمثيل في المتوسطة وخاصة خلال وجود استاذ حسيب كان يكلفني بادوار البطولة ومنها مسرحية اللصوص تاليف عادل التميمي بعد تلك الفترة ادينا مسرحية عالية عنوانها ثمن الحرية لكاتب اسباني وكانت النشاطات متميزة ومواعيد ثابتة وبطاقات وتحديد ايام للعروض وكانت الايام تخصص لفئات البنات وايام اخرى للاولاد وهكذا كانت الحركة المسرحية ممتازة ثم في اليوم الخامس لوجهاء المدينة .
– ومتى بدأت تفكر بمنهجية الدراسة ؟
– عندما وجدت نفسي قادرا على اداء الادوار ونتيجة للشهرة التي حصلت عليها بدأت افكر بمنهجية تجعلني اكثر التصاقا بالفنانين في معهد الفنون الجميلة بعد ان انهيت الدراسة في المتوسطة . ومن حسن الصدف انني وجدت في المعهد اساتذة ممتازين مثل فاضل القزاز وخالد سعيد وكانوا يأتوننا باعمال مسرحية كبيرةوقد تم قبولي عام 77 – 78 وتم اختباري من لجنة من بينهم الاستاذ فاضل القزاز وتم قبولي في قسم المسرح ولم يكن في حينها تخصصا في الاخراج فقط بل كان الاختصاص هو تمثيل مع الاخراج .
– اذا حدثنا عن الاعمال التي قمتم بتقديها وانتم في المرحلة الاولى من المعهد ؟
– في مرحلة الصف الاول كان المعهد قد استقدم بعض الاساتذة المصريين ومنهم الاستاذ مصطفى القطوري لتدريس الماكياج وكان ما عرفناه عنه انه قد قام بمكياج 300 فيلم مصري وبضمنها افلام سعاد حسني وعبد الحليم حافظ واكثر عمالقة التمثيل المصري ومن حسن الصدف ان معهد الفنون الجميلة كان حينها يقوم بانتاج اعمال مسرحية خاصة ان في المعهد اساتذة متخصصون ومنهم المرحوم ثامر مهدي وله مسرحية اوديب ملكا وقد استطعنا تأدية المسرحية رغم انها تعد اكبر من مستوى طلبة الصف الاول ولهذا تم دمجنا مع طلبة المرحلة الخامسة وكان منهم ميمون الخالدي وجواد الشكرجي واحلام عرب وكان دورنا هو ما يسمى بدور الجوقة وكان المخرج مصريا واسمه ممدوح عقل وكان مخرجا مضبوطا مسيطرا في قيادته للعمل الفني .
– وماذا عن الصف الثاني ؟
– في الصف الثاني استمر عملنا المسرحي والفني وتم عرض مسرحية اوديب في جامعة السليمانية وكانت مجموعتنا متقدمة في ادئها الجيد وكان بضمننا الفنان حافظ العادلي وبقينا خمسة ايام في ضيافة الجامعة وفي هذه المرحلة ايضا درسناالاستاذ خالد سعيد واخذ يدرسنا اسلوبا اخر نسميه المسرح الكوميدي ومثلما هو معروف ان الدراسة في معهد الفنون على شكل مراحل كل مرحلة تاخذ طابع المدرسة الفنية فمثلا المرحلة الاولى كلاسك والمرحلة الثانية مرحلة العصور الوسطى والثالث مرحلة دراسة شكسبير والرابع الى الفن العربي وهكذا تصل الى مرحلة النهاية اي مرحلة الدراسة الخامسة وفيها الاطروحات وكانت اطروحتي عنوانها ( كيف يتم تخليص موكين بوت من الامه ) للكاتب بيتر فايز .
– وماذا بعد معهد الفنون ؟
بعد معهد الفنون قامت الحرب العراقية الايراني فتم دخولي الخدمة العسكرية وقد اخذت مني سبع سنوات بعد ان نجحت بامتياز من المعهد وفي هذا المرحلة كانت نشاطاتي الفنية قد توقفت كليا سبع سنوات انتهتها 89 خرجنا من الجيش فاتجهت للعمل التجاري ولم استطع التعيين .
ومتى فكرت بالعمل في دائرة الاذاعة والتلفزيون وكيف دخلتها ؟
– عندما جاءني اخي وصديقي وابن دورتي المخرج عباس محمود سلمان وعرض علي فكرة التقديم للعمل في الدائرة فوافقت وكان عملي على المكافأة اي على القطعة وكانت رغبتي للعمل في مجال التمثيل ولكن العمل كان مختلفا عن رغبتي وبعد ان اقنعني الاخ عباس بضرورة الانخراط في العمل لمعرفة اوليات العمل ولكي اطلع على اسلوب العمل واسلوب الاقسام الاخرى من خلال تواجدي داخل الدائرة وفعلا عملت في القسم الرياضي فترة طويلة استطعت خلالها ومن حسن الصدف ان عملي ترافق مع بدأ الدوري للمنتخب العراقي فكثر العمل وازدادت النشاطات فكنت ارافق المخرج عباس محمود في جميع الاعمال خاصة في النقل ومن خلال عملي وممارستي عرفت ان هناك مكسر يجب اتقانه وعرفت بوجود كاميرات وكيفية التعامل معها وكيف يتم توزيعها واين وتعلمت الانسيرتات وكيفية ادخالها حتى وصلت الى معرفة جميع تقنيات العمل داخل الاستوديو وخارجه .
– حدثنا عن اول مباراة شاركت بنقلها وتصويرها ؟
– كانت اول مباراة قد نقلها شدراك يوسف ولم يكن المعلق ولا المخرج يعرف بمهمتي اذا كانت مبادرة مني وذلك رغبة مني وكانت نتائج الاخراج لتلك المباراة مبهرة لجميع زملائي خاصة انني لم اعمل مدة سوى ثلاثة اشهر وكانت المبارات بين الجوية وبين الناصرية وقد فازت فيها الناصرية 3-2 وكنت حريصا على نقل وتصوير كل مشهد مهم كي اثبت وجودي الكامل .
– وبعد القسم الرياضي هل انتقلت الى قسم اخر ؟
– قبل ان انتقل الى قسم اخر دخلت دورة للاخراج في وزارة الاعلام وكان في الدورة اساتذة كبار منهم جعفر علي وفيصل الياسري وكارلو هارتيون والمصادفة مع كارلو نفعتني كثيرا اذ كان المرحوم كارلو لديه عمل مسلسل اسمه سيد البيت تاليف الكاتب فاروق محمد عام 92 وكان البطل في المسلسل المرحوم سامي السراج قد سافر في حينها في منتصف العمل فتذبذب العمل ولما شاهد مستواي في الدورة طلبني للعمل معه في المسلسل وكانت صدمة لي اذ لم اعمل سابقا في مجال المسلسلات ولكن بعد الحاح الاستاذ كارلو عملت معه وكان رائعا معي وتعامل معي وكاني رائد من رواد العمل فدخلت العمل كمخرج منفذ وكان الممثلون من الخط الاول مثل المرحوم خليل الرفاعي وصادق علي شاهدين وابتسام فريد واسيا كمال وكان العمل صعبا وسهلا في نفس الوقت فبينما كنت ممثلا صرت مخرجا منفذا وهكذا نجحت في العمل .
– ولماذا كان كل ذلك التوجس لديك ؟
– السبب هو الاحترام للمهنة وللمهنية غيرما نراه الان فكنا نحرص على ان نؤدي ما تعلمنا وعلى اختصاصنا الفني ولا نتطفل على اعمال وادوار لا تخصنا . وعملي امام كارلو المخرج الاول عربيا .
– وماذا بعد هذا المسلسل ؟
– عملت مسلسلا اخر ومع كارلو ايضا وتم تثبيتي في قسم المسلسلات ورئيسه المرحوم طارق الحمداني وقد عملت المسلسل الثاني واسمه عائلة هدى وقد اسماه كارلو الضفة الاخرة ثم عملت معه عملا ثالثا وكان لشركة خارجية واسم المسلسل تبادل مراكز .
– ولماذا بقيت مخرج منفذ دون ان تحصل على لقب مخرج ؟
– السبب هو زحمة العمل ووجود مخرجين كبار كانت الاعمال تناط بهم فلم يكن هناك مجالا لهذا .
– وبعد هذه الفترة ماذا عملت ؟
– من حب الاستطلاع حاولت ان اطرق عمل قسم المنوعات لمعرفة كيفية تسجيل الاغاني وبرامج المنوعات ولكن تلك الحالة ازعلت طارق الحمداني لاني تركت اختصاصي ولكن بعد ان افهمته ان حب الاطلاع هو هاجسي فاقتنع .
– وماذا بعد 2003 ؟
– بعد 2003 وما رايناه من وجود عناصر غير متخصصة وغير كفوءة في شبكة الاعلام العراقي ابتعدت عن العمل فاستدعتني قناة السومرية وكان لديهم اتجاه لعمل مسلسلات فعملت مسلسلين في احلك الظروف وكان منها مسلسل للكاتب احمد هاتف ولكن بعد فترة عملت السومرية باتجاه البرامج التلفزيونية وهنا بدات عندي مرحلة البرامج وهنا اسند لي برنامج اسمه نجوم الشعر 65 حلقة ومنها على البث المباشر وكنت مبدعا فيه بشهادات محلية وعربية فعملت على ست كاميرات واتصالات وغيرها وفعلا اصبحت مخرجا برامجيا ثم تم تكليفي ببرامج واغاني ثم انتقلت الى قناة الحضارة فصرت الماستر وكانت اكثر الاعمال تناط بي
– وهل عملت في مجال الاذاعة ؟
– لم يسعدني الحظ ولكني شاركت ببعض الادوار التمثيلية اثناء المسرح العسكري .
– وما هو تقييمك لمرحلة عملك الطويل؟
– تقييمي هو انني شعرت بقناعة ان العمل الفني كان انساني ومهني بحت اما الان فهناك الكثير من الاخفاقات التي تلغي المهنية .
ومالذي تحت يدك الان ؟
– لا شي بعد توقف الدراما والعمل الفني واملي ان يعيد الله الدراما الى الحياة بعد هذا الموت البطيء
– شكرا للفنان عادل علي متمنين له الصحة وعودة العطاء ان شاء الله .

About alzawraapaper

مدير الموقع