منظمة التراث العربية تدين تدمير داعش للآثار العراقية

منظمة التراث العربية تدين تدمير داعش للآثار العراقية

منظمة التراث العربية تدين تدمير داعش للآثار العراقية

بغداد/الزوراء:
دانتِ المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “ألكسو” بشدة امس “العمل الإجرامي الذي اقترفته المجموعات الارهابية المتطرفة داعش ضد الارث الثقافي العراقي من خلال تدمير آثار متحف مدينة الموصل ثاني أكبر المتاحف العراقية”. ودعت ألكسو في بيان لها “المجتمع الدولي الى التصدي للجرائم التي تهدد التراث الانساني “معربة في الوقت ذاته” عن استعدادها لدعم جهود العراق في حماية تراثه والتعاون مع منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونسكو” لوقف الاعتداءات على مقومات الذاكرة الثقافية الانسانية”. واعتبرت أن “تدمير متحف الموصل يخالف قرار مجلس الامن الدولي 2199 الرامي الى تجفيف الموارد المالية لتنظيم داعش الذي يسيطر على مساحات واسعة في سوريا والعراق ومنها تهريب الآثار “مشددة على أن “هذه الأعمال الشنيعة تتعارض مع كل المواثيق الدولية الخاصة بحماية الممتلكات الثقافية”. وأوضحت أن “تنظيم داعش المتطرف اقترف جريمة بتحطيم تماثيل لآلهة تعود الى حضارات بلاد الرافدين وتمثال للثور الآشوري المجنح داخل المتحف الذي يعود تاريخه إلى القرن التاسع قبل الميلاد وثور مجنح آخر موجود في “بوابة نركال” الأثرية في مدينة الموصل”. وعدد بيان الالكسو “الاعتداءات والجرائم الاخرى التي اقترفها تنظيم داعش ضد التراث الثقافي والحضاري الانساني في العراق كاقدامه قبل نحو شهر على تفجير جزء من “سور نينوى” الذي يعد من الآثار المميزة في الشرق الأوسط عامة والعراق خاصة وشاهدا على عظمة الحضارة الآشورية”. واشارت الى ان “التنظيم حرق أيضا آلاف الكتب والمخطوطات ودمر المبنى المركزي لمكتبة الموصل في منطقة “الفيصلة” وسط المدينة وحرق محتوياتها من الكتب والوثائق والمخطوطات التي بينها مؤلفات نادرة”، مؤكدة أن “الاثار المدمرة تشمل قطعا من الحقبتين الآشورية والبارثية وتعود بعضها إلى فترة ما قبل ميلاد المسيح”. وكانت عصابات داعش الارهابية قد نشرت شريط فيديو أمس يظهر قيامها بتحطيم تماثيل وآثار يعود تاريخها إلى آلاف السنين في متحف الموصل، مستخدمين مطرقات وآلات ثقب كهربائية وقام أفراد داعش برمي التماثيل أرضا وتحطيمها، كما استخدموا آلة ثقب كهربائية لتشويه تمثال آشوري ضخم لثور مجنح، يقع عند بوابة نركال في المدينة يعود تأريخه إلى القرن التاسع قبل الميلاد.

About alzawraapaper

مدير الموقع