منة شلبي تبحث عن العودة إلى «الشّاشة الفضيّة»

تعيش النجمة المصريّة، منة شلبي هذه الفترة حالة من التوهّج الفنيّ، فما بين تصوير فيلم «خيال مآتة»، مع النجم أحمد حلمي، وطلب كريم عبدالعزيز، منها مشاركته فيلمًا سينمائيًا جديدًا بعنوان، «البعض يذهب للمأذون»، لم تستطعْ منّة أنْ تُخفي اشتياقها بالعودة للشّاشة الفضيّة بعمل مميّز، معتبرة أنّ جمهور التلفزيون له حقّ عليها أيضًا. وأكّدت منّة شلبي، في تصريح إعلامي، أنّها تبحث عن عمل تلفزيونيّ، يعيدها للجمهور خلال الفترة المقبلة. موضحة، أنّها تعوّل على الشّباب المؤلّفين، بتقديم كتابات متميّزة، خاصًة أنّ عملها الأخير للتلفزيون، وهو «حارة اليهود»، ترك بصمة لدى الجمهور، وهو ما حمّلها مسؤوليّة كبيرة. ولفتت النجمة المصريّة، إلى أنّها ترغب في تقديم شخصيّة جديدة عليها، بشرط أنْ يتناول الموضوع قصّة جيّدة تلفت أنظار الجمهور، مؤكدة أنّها لن تمانع في الظهور في رمضان 2020، إذا ما رأت عملا جديدًا يُعرض عليها، وتكون قد انتهت من أعمالها السّينمائيّة.
وأشارت منّة، إلى أنّها ما زالت تواصل تصوير مشاهدها الأخيرة، في فيلم «خيال مآتة»، مع أحمد حلمي، والذي تجسّد فيه شخصيّة زوجته «باكينام»، والتي تعيش في معاناة بسبب مرض نفسيّ، يتعايش به زوجها. رافضة الحديث عن تفاصيل أكثر، في الدّور الذي اعتبرته مفاجأة للجمهور.
وأكّدت الفنانة المصريّة، أنّها تنجذب للسّينما بشكل غير طبيعيّ، مؤكدة، أنّها لا تضعها في مقارنة أمام عمل تلفزيونيّ، فلو وقعت في مفاضلة بين الظّهور السّينمائي، أو التلفزيونيّ، فستختار السّينما؛ لأنّها تعيش أكثر، ولها جمهور خاصّ. كما أنّها تُعدّ نفسها نجمة سينمائيّة بالمقام الأوّل، ووصفت علاقتها بالسّينما، بأنها معشوقتها.
وأشارت، إلى أنّ أغلب مشاهد فيلم «خيال مآتة»، تدور في فترة الستينيّات، حيث صُمّمت الدّيكورات والملابس، لتكون ملائمة لهذه الفترة الزّمنيّة، حيث يظهر أحمد حلمي، في صورة رجل بالعقد الرّابع من عمره، ومع تصاعد الأحداث تظهر شخصيّة أخرى له، يكون فيها «شابا»، وذلك بطريقة الفلاش باك.

About alzawraapaper

مدير الموقع