مفاجأة.. حساء الخفافيش وراء انتشار كورونا ! … ارتفاع عدد ضحايا كورونا في الصين إلى 41 حالة وفاة.. و13 دولة تعلن إصابتها بالفيروس

بكين/ متابعة الزوراء:
أعلنت الصين إن 41 شخصا توفوا حتى الآن بسبب فيروس كورونا الجديد، فيما أُصيب أكثر 1300 شخص على مستوى العالم، وفيما انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي فيديو لامرأة صينية تتناول وجبة خفاش في مطعم فخم على الرغم من المخاوف من أن فيروس كورونا الجديد قد يكون انتشر بواسطة حساء مصنوع من هذه الثدييات، اعلنت 13 دولة اصابتها بالفيروس.
وقالت لجنة الصحة الوطنية الصينية، في بيان، إن مجمل عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس يبلغ الآن 1287.
وارتفع عدد حالات الوفاة من 26 حالة إلى 41 حالة. وحدثت كل حالات الوفاة الجديدة في ووهان، مركز تفشي الفيروس، والتي تم عزلها صحيا بشكل فعلي، مع مسارعة الصين لاحتواء انتشار الفيروس.
والغالبية العظمى من حالات الإصابة، وكل حالات الوفاة المؤكدة حتى الآن، كانت في الصين، ولكن تم أيضا اكتشاف الفيروس في تايلاند، وفيتنام، وسنغافورة، واليابان، وكوريا الجنوبية، وتايوان، ونيبال، وفرنسا والولايات المتحدة، واستراليا.
ويعتقد مسؤولو الصحة إن الفيروس بدأ أصلا في سوق بمدينة ووهان الصينية التي تجري فيها حالات الاتجار بالحيوانات البرية بشكل غير قانوني.
وأعلنت منظمة الصحة العالمية أن فيروس كورونا الجديد يمثل “حالة طوارئ في الصين”، لكنها أحجمت عن إعلانه حالة طوارئ صحية عالمية، واكتفت بالقول إنها مثار قلق دولي.
وأغلقت السلطات بشكل فعلي مدينة ووهان عاصمة إقليم هوبي، التي يقطنها 11 مليون نسمة. وألغت تقريبا كل الرحلات في مطار ووهان، وأغلقت نقاط تفتيش الطرق الرئيسية المؤدية لخارج المدينة.
كما فرضت السلطات إغلاقا مماثلا على أكثر من عشر مدن أخرى قرب ووهان في إطار جهود الاحتواء المستمرة.
ومع عزل ووهان، بدأت الإمدادات تنفد من الصيدليات واكتظت المستشفيات بالسكان القلقين. وذكرت وسائل الإعلام الرسمية إن المدينة تقوم على عجل ببناء مستشفى مؤلف من ألف سرير ليكون جاهزا بحلول يوم الاثنين.
في غضون ذلك، اعلنت 13 دولة اصابتها بالفيروس، وهي (فرنسا-أستراليا- ماليزيا- كوريا الجنوبية- الولايات المتحدة- اليابان- نيبال-سنغافورة-تايوان- تايلاند- فيتنام- هونغ كونغ- ماكاو).
كما انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي فيديو لامرأة صينية تتناول وجبة خفاش في مطعم فخم على الرغم من المخاوف من أن فيروس كورونا الجديد قد يكون انتشر بواسطة حساء مصنوع من هذه الثدييات.
وتظهر لقطات مزعجة المرأة، وهي تحمل الخفاش بالعيدان وتحاول قضم جناحيه، ليتدخل شريكها في الطاولة ويخبرها بأنها يجب أن تزيل الجلد وتسحب اللحم من العظام، بحسب صحيفة “ميترو”.
ويعد حساء الخفافيش الطعام الأشهى في الصين، وطبقا شعبيا في ووهان، حيث نشأ الفيروس التاجي.
وكشفت دراسة جديدة، نشرت في مجلة العلوم الصينية، عن أن فيروس كورونا الجديد شارك بالفعل سلالة من الفيروس الموجود في الخفافيش فقط، في حين يعتقد أن الوبائيات المميتة السابقة لـ”السارس” و”إيبولا” قد نشأت في الثدييات الطائرة، بحسب صحيفة “ذي صن”.
واعتقد العلماء في البداية أن الفيروس الجديد غير قادر على التسبب بوباء قاتل، لأن جيناته كانت مختلفة، ولديه تقارب قوي الارتباط مع بروتين بشري يسمى ACE2، ولكن يبدو أن هذا الاعتقاد لم يكن في محله، ولذلك سارع الخبراء في العمل لإنتاج لقاح جديد، قد يستغرق إنجازه سنة على الأقل.
وبرغم أنه المضيف الطبيعي للفيروس هي الخفافيش، إلا أن هناك وسيطا غير معروف حتى الآن هو من تسبب بنقله للبشر.
وقال الباحثون إن هذا البروتين المرتبط بالفيروس يشبه إلى حد كبير مرض السارس، الذي أدى إلى مقتل نحو 800 شخص، وإصابة 8000 آخرين في جميع أنحاء العالم في الفترة الممتدة بين 2002 و2003.
وظهر فيروس كورونا الجديد، لأول مرة، في الصين منذ أسبوعين، وأودى بحياة 41 شخصا على الأقل، فيما أصيب نحو 1287 آخرين في الصين فقط.
وتم الإبلاغ عن حالات مشتبه فيها أخرى في اليابان وكوريا الجنوبية وسنغافورة وتايلاند والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وفيتنام وفرنسا وأستراليا، لكن لم تسجل بعد أية حالات وفاة.

About alzawraapaper

مدير الموقع