مع بداية موسم الشتاء.. مواطنون يشكون الانقطاع المستمر للطاقة … الكهرباء تكشف لـ “ألزوراء” أسباب تراجع ساعات التجهيز وتدعو المواطنين إلى ترشيد الاستهلاك

الزوراء/ حسين فالح:
شكا عدد من المواطنين في مناطق مختلفة من العاصمة بغداد الانقطاع المستمر للطاقة مع بداية موسم الشتاء، وفيما ناشدوا الحكومة ضرورة وضع الحلول لتوفير الطاقة، كشفت وزارة الكهرباء عن اسباب تراجع ساعات التجهيز للطاقة، داعية المواطنين الى ترشيد الاستهلاك.
وقال المتحدث باسم الوزارة، احمد العبادي، في حديث لـ”الزوراء”: ان منظومة الشبكة الوطنية فقدت خلال الايام الماضية 3565 ميغا واط من طاقتها الانتاجية بسبب انخفاض ضغط الغاز المجهز للمحطات التوليدية.واضاف: ان انخفاض ضغط الغاز اثر على الطاقة الانتاجية في مناطق الوسط والجنوب، واجزاء من المنطقة الشمالية. مبينا: ان ضغط الغاز انخفض الى 10 ملايين متر مكعب، مما اثر سلبا على ساعات التجهيز لمناطق بغداد والفرات الاوسط.واوضح: ان ذلك أدى الى تحديد احمال المحطات التوليدية (بسماية، الصدر، القدس، كربلاء، الحيدرية، النجف الغازية، المنصورية، شط العرب، الحلة، الديوانية، النجيبية، واسط، وجنوب بغداد). مبينا: ان فقدان هذه الطاقة المنتجة ادى الى تراجع ساعات تجهيز المواطنين بالطاقة الكهربائية.ودعا العبادي المواطنين الى مراعاة ترشيد الاستهلاك لحين تدارك الوضع، واعادة استقرار وضع المنظومة الكهربائية للعمل بالشكل اللازم.من جهته، شكا المواطن، محمد جاسم، من منطقة العبيدي ببغداد، الانقطاع المستمر للطاقة الكهربائية على الرغم من اعتدال الطقس، مؤكدا: انه عادة في مثل هكذا اشهر من كل عام تتحسن الطاقة الكهربائية إلا ان هذا العام حدث العكس.وذكر في حديث لـ”الزوراء”: ان منطقته تشهد انقطاعات مستمرة للتيار الكهربائي خلال الايام الماضية. داعيا الحكومة ووزارة الكهرباء الى وضع الحلول السريعة لتحسين الطاقة الكهربائية.واشار الى: ان الطاقة الكهربائية تعد من الخدمات الاساسية التي ينبغي على الحكومة تقديمها مهما كلف الامر.الى ذلك، انتقد المواطن، عباس رائد، من منطقة الحرية ببغداد، السياسة التي تنتهجها الحكومات المتعاقبة في ادارة ملف الطاقة الكهربائية، لافتا الى: ان مليارات الدولارات ترصد في الموازنات لقطاع الطاقة وما زالت الكهرباء في العراق تحتظر.وقال لـ”الزوراء”: ان منطقة الحرية شهدت خلال الايام الماضية انقطاعا لـ 5 ساعات مقابل ساعة واحدة تشغيل، أي بمعدل يوميا 4 ساعات تجهيز او اكثر بقليل. داعيا الى وضع الحلول المناسبة لأزمة الكهرباء.واضاف: انه كان يفترض من وزارة الكهرباء التهيؤ للمواسم التي يزداد فيها الاستهلاك للطاقة كموسم الشتاء والصيف من خلال صيانة المحطات وتأمين الوقود اللازم، إلا ان ما يحصل العكس، مما يؤثر سلبا على ساعات التجهيز للمواطن.واشار الى: ان اصحاب المولدات الاهلية رفعوا سعر الامبير بسبب تراجع ساعات التجهيز للكهرباء الوطنية.وتشهد العاصمة بغداد وعدد من المحافظات انقطاعا مستمرا للطاقة الكهربائية خلال الايام الماضية، مع بداية موسم الشتاء.

About alzawraapaper

مدير الموقع