مع بدء العد التنازلي لطي صفحة نتائج الانتخابات .. التحالفات لم تحسم بعد… دولة القانون لـ”الزوراء”: متقاربون مع الفتح وجزء كبير من النصر لتشكيل الكتلة الأكبر

سعد المطلبي

سعد المطلبي

الزوراء/ دريد سلمان:
مع بدء العد التنازلي لإسدال الستار على قضية نتائج الانتخابات وحسمها نهائيا، ما تزال الكتل السياسية تسارع الخطى دون الاتفاق على الشكل النهائي للتحالفات، حيث يؤكد القيادي في ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي أن الكتلة الأكبر في طور المفاوضات وهناك تقارب بشأنها مع تحالف “الفتح” وجزء كبير من تحالف “النصر” فضلا عن رأي إيجابي من الكرد، فيما رجح المحلل السياسي والخبير الأمني وفيق السامرائي اتفاق كتل المحافظات مع الفتح والقانون لتشكيل الكتلة الأكبر.
وقال المطلبي في حديث لـ”الزوراء”: إن الكتل السياسية تنتظر اتمام اللقاءات لكي تصل الى اعلان الكتلة الاكبر، مبينا أن الحوارات مستمرة والحديث يدور الان حول تشكيل الكتلة الاكبر بالدرجة الاولى وبعدها اشتراك الكتلة بكتابة المنهاج الحكومي القادم وبعدها اختيار الرئاسات الثلاث داخل هذه الكتلة الكبيرة.وأضاف المطلبي: الى الآن لم تتضح ملامح قيادة هذا التحالف، حيث أن عملية تشكيل الكتلة الاكبر بانتظار الرأي النهائي لبعض الكتل، مبينا أن دولة القانون والفتح متقاربتان جدا، والكرد ايضا لهم رأي ايجابي بالموضوع وجزء كبير من تحالف النصر أيضا، وبانتظار اعلان النتيجة النهائية لتحالف المحور.الى ذلك قال المحلل السياسي والخبير الأمني المخضرم وفيق السامرائي في حديث لـ”الزوراء”: كتلة المحافظات التي احتلتها داعش تتجه لاتفاقها مع “الفتح” و”القانون” وكرد وآخرين لتشكيل الكتلة الأكبر، مشيرا الى أن الشياطين في عراق اليوم هم الفاسدون من “أرذل” المخلوقات، الذين نهبوا خيرات البلد وحرموا الفقراء منها، والشياطين هم من يبررون لهم ويشاركونهم، بحجة اللُحمةِ والشراكة، وما الى ذلك من ترهات القول، والشياطين هم من لا يساعدون الفقراء في دحر الفاسدين، مشددا بالقول إن “أقذر الشياطين هم من يستغلون السياسة والمناصب للنهب الشنيع”. وتابع السامرائي: أن الشياطين هم الذين يشغلون مناصب ويتخاذلون في عدم كبح الفاسدين ودحرهم، فهؤلاء لا يقلون خطرا، بل أكثر خطرا، لأنهم (يخونون) الأمانة، معتبرا أن علاج سياسيي السوء والفساد، يكمن في الوعي الجماهيري والتعبير الواسع الملتزم عن الرأي.الى ذلك أعلنت حركة التغيير الكردستانية عن تشكيل تحالف يضم خمسة أحزاب معارضة داخل إقليم كردستان ، فيما بينت إن التحالف سيتم الإعلان عنه بعد عيد الأضحى بشكل رسمي وسيتوجه إلى بغداد لمناقشة تشكيل الحكومة المقبلة.وقال عضو الحركة بيستون فائق: إن التغيير سعت إلى تشكيل تحالف يضم جميع الأحزاب المعارضة داخل الإقليم بعيدا عن التحالف مع الحزبين الحاكمين الديمقراطي والاتحاد، لافتا إلى إن التغيير تمكنت من تشكيل تحالف يضم خمسة أحزاب كردية معارضة لسياسة حكومة الإقليم.وأضاف: إن التحالف سيتم الإعلان عنه بشكل رسمي بعد عيد الأضحى المبارك، موضحا إن التغيير والأحزاب المعارضة بعد تشكيلهم التحالف سيتم التوجه نحو الكتل السياسية في بغداد لمناقشة تشكيل الحكومة المقبلة ودخولهم بالتحالفات السياسية.

About alzawraapaper

مدير الموقع