معصوم يهنئ الصحفيين بعيدهم ويدعو الى اتخاذ الاجراءات الكفيلة بحمايتهم ورعاية أسر شهدائهم

هنأ رئيس الجمهورية فؤاد معصوم الصحفيين بمناسبة العيد 146 للصحافة العراقية، داعيا الى اتخاذ كافة الاجراءات لحماية الصحفيين ورعاية اسر شهدائهم. وقال معصوم في برقية تهنئة تلقاها مؤيد اللامي نقيب الصحفيين العراقيين: “اننا نتمنى لجميع الصحفيين العراقيين، بمناسبة عيد الصحافة العراقية التي انطلقت مسيرتها قبل /146/ عاما بأنطلاق صحيفة /الزوراء/، النجاح والسؤدد ودوام التقدم لخدمة مسيرة الاعلام الديمقراطي الحر الهادف الى اعلاء الحقيقة والملتزم بالقضايا الوطنية والانسانية والمدافع عن حقوق شعبنا وطموحاته في حياة حرة كريمة مزدهرة”. واكد: “ان الصحافة العراقية اضطلعت بدور وطني متميز ومثابر في تاريخها الطويل، فعلى امتداد حقب طويلة زاخرة بالمعاناة والتجارب الصعبة غالبا، سجل الصحفيون العراقيون مواقف مجيدة في الدفاع عن شعبهم وحقوقهم وحريتهم، لاسيما في مواجهة النظام الدكتاتوري البائد واجراءاته التعسفية، اذ قدّموا اعدادا كبيرة من الشهداء، وهاهم يواصلون تقديم الشهداء والتضحيات الجسيمة في الحرب ضد تنظيم داعش الارهابي الذي لا يكف عن التنكيل والبطش بالصحفيين في محافظتي نينوى والانبار”. واضاف: “اننا اذ نهنئ الاسرة الصحفية بهذه المناسبة ونشيد بشجاعة وكفاءة الصحفيات والصحفيين العراقيين وسمعتهم المهنية العالية على الصعيدين الوطني والدولي، ندعو الى اتخاذ كافة الاجراءات لحماية الصحفيين ورعاية اسر شهدائهم، والى اصدار تشريعات تعزز حرية الصحافة وتضمن حق الوصول الى المعلومة والقدرة على الاسهام الخلاق في دحر الاعلام المضاد للعراق والدفاع عن نظامه الديمقراطي الاتحادي والعمل على نشر مفاهيم التسامح والمصالحة الوطنية والسلام”.