معصوم يعلن “صعوبة” التزام العراق بالعقوبات ويؤكد لن نكون مع طرف ضد آخر … خبير اقتصادي لـ “الزوراء”: بلدنا سيتأثر بالعقوبات على إيران ويجب وضع خطة لتجنب ويلات الحروب الاقتصادية

معصوم يعلن “صعوبة” التزام العراق بالعقوبات ويؤكد لن نكون مع طرف ضد آخر

معصوم يعلن “صعوبة” التزام العراق بالعقوبات ويؤكد لن نكون مع طرف ضد آخر

الزوراء/ دريد سلمان:
أعلنَ رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، “صعوبة” إلتزام العراق بالعقوبات الاميركية المفروضة على إيران، مؤكدا أنه “لن يكون مع طرف ضد آخر”، فيما لفت خبيران اقتصاديان الى أن تلك العقوبات سيكون لها تأثير على البلد، ودعا الى ضرورة وضع خطة محكمة تحفظ استقلال العراق وتجنبه ويلات الحروب الاقتصادية.وقال مععصوم في تصريح صحفي لقناة “الحرة” اطلعت عليه “الزوراء”: إن ظروف العراق وطبيعة علاقاته مع إيران تجعل من الصعب عليه الالتزام بتنفيذ العقوبات التي تفرضها واشنطن على طهران، مؤكدا أن العراق يجب أن لا يكون مع طرف ضد طرف أخر في الصراعات الموجودة حاليا.وبدأت الرزمة الأولى من العقوبات الأميركية على طهران فجر أمس الثلاثاء، وتشمل قدرة إيران على شراء الدولار والذهب والمعادن الثمينة والصلب والسيارات، بحسب مسؤولين أميركيين فإن الولايات المتحدة لن تمنح إعفاءات أو استثناءات من تطبيق هذه العقوبات، لكنها ستنظر في أي طلبات بشكل فردي.وفي هذا الشأن قال الخبير الاقتصادي ملاذ الأمين في حديث لـ”الزوراء”: إن العراق يتاثر سالبا من ناحية وايجابا من ناحية اخرى بهذه العقوبات، مبينا أن النواحي السلبية الاقتصادية هي احتمالية اندلاع توتر في الخليج العربي ما يؤثر على الملاحة فيه وهذا الامر يقطع عن العراق صلته بالتجارة مع العالم عن طريق البحر، وهذا قد يعرض العراق الى تاخر وصول امداداته من الغذاء وتصدير منتجاته من النفط والغاز والكبريت والمحاصيل الزراعية.وأوضح الأمين: أن الحالة الايجابية تتلخص بارتفاع اسعار النفط التي تعد عصب الموازنة العراقية، ما يرفع من نسب المشاريع الخدمية والاستثمارية وفي نفس الوقت تمكن الموازنة من تسديد الديون التي بذمة العراق سواء الخارجية منها والداخلية، مؤكدا أن العراق ليس مع فرض العقوبات لانها تضر دولة جارة وصديقة ومؤازرة للعراق، لكن الامر يتطلب توقع اسوء الاحتمالات والتخطيط لتجنب اثار هذه الحالة المستحدثة في المنطقة وعلى الدولة بشكل عام. ومن جانبه قال المحلل الاقتصادي إبراهيم السراجي في حديث لـ”الزوراء”: إن العراق ليس طرفا في فرض أية عقوبات على إيران أو على الدولة أخرى ولايريد أن يدخل طرفا في الصراع أو الأزمات الاقتصادية الإقليمية، مستبعدا تضرر اقتصاد العراق جراء تلك الأزمة أو الحصار.وتابع السراجي: على الحكومة وضع خطة اقتصادية محكمة للنأي عن الأزمات بما يحفظ استقلال العراق اقتصاديا وسياسيا ويجنب البلد ويلات تلك الحروب الاقتصادية. ومن جهته قال رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، ان موقف الاقليم تجاه العقوبات الامريكية على ايران سيكون باطار الموقف العراقي، مبينا أن العقوبات الاميركية على ايران ليست واضحة المعالم بعد بالنسبة لكردستان.واضاف: أن موقف الاقليم بطبيعة الحال سيكون ضمن اطار الموقف الرسمي للعراق.

About alzawraapaper

مدير الموقع