معصوم والجبوري يبحثان مع البارزاني الأوضاع في العراق والإقليم

معصوم والجبوري يبحثان مع البارزاني الأوضاع في العراق والإقليم

معصوم والجبوري يبحثان مع البارزاني الأوضاع في العراق والإقليم

بغداد/ الزوراء:
بحث رئيسا الجمهورية فؤاد معصوم ومجلس النواب سليم الجبوري مع رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، الاوضاع السياسية في العراق والاقليم.وذكر موقع الاتحاد الوطني الكردستاني: إن رئيس الجمهورية فؤاد معصوم استقبل، أمس، رئيس وزراء حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، والوفد المرافق له، وبحث معهم، الاوضاع السياسية في العراق عموما وفي اقليم كردستان. واعرب رئيس الجمهورية خلال المقابلة، عن سروره بزيارة الوفد الكردي الى بغداد ولقائه المسؤولين في الحكومة الاتحادية، خاصة وأنه تم بحث العديد من المسائل المهمة بين اربيل وبغداد. من جانبه، اكد رئيس حكومة اقليم كردستان استعداد الاقليم للاستمرار بعقد اللقاءات بين مسؤولي حكومة الاقليم والحكومة الاتحادية ، للتوصل الى حل لجميع المشاكل. الى ذلك بحث رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ورئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان البارزاني، معركة نينوى ودور البرلمان بتحسين العلاقة بين اربيل وبغداد، فيما اكد الجبوري ان مرحلة ما بعد داعش ينبغي مشاركة كل الاطراف بعمليات البناء والتاهيل.وقال مكتب الجبوري في بيان تلقت «الزوراء»، نسخة منه: إن رئيس مجلس النواب سليم الجبوري في مكتبه الخاص، أمس، وفد حكومة إقليم كردستان العراق برئاسة نيجيرفان البارزاني وعضوية كل من روز نوري شاويس وفؤاد حسين. واضاف المكتب: تم بحث عدة قضايا، أبرزها الانتصارات الأخيرة على عصابات داعش، ودور قوات البيشمركة في دعمها، والتهيئة لمعركة نينوى المرتقبة، بالإضافة إلى أهمية دور مجلس النواب في تحسين العلاقة بين حكومة المركز والإقليم».واكد الجبوري، حسب البيان: أن خطة تحرير نينوى يجب أن تأتي متكاملة، ومستوعبة للجهد العسكري المطلوب، والتهيئة السياسية اللازمة، والرؤية الواجب امتلاكها لمرحلة ما بعد داعش، لافتا الى ان مرحلة ما بعد داعش مرحلة جديدة ينبغي ان تشارك فيها الأطراف كافة بعمليات البناء والتأهيل، وفي اعادة النازحين، وترتيب البيت الموصلي الذي تضرر كثيرا بفعل ما حصل. وتابع الجبوري: أن اقليم كردستان لا يزال يمثل الحاضنة الآمنة لملايين العوائل النازحة، وأن هذا الموقف محل تقدير واحترام. وحول العلاقة بين المركز والإقليم أكد الجبوري: أن تجاوز الاشكاليات مع الحكومة المركزية، مهمة وطنية، لافتا الى ان أي خلاف داخلي سيستغل من قبل الارهاب بشكل سلبي، ولا نريد العودة الى الوراء. وأوضح بالقول: نحن في مجلس النواب قد شرعنا بإعادة تفعيل الدور التشريعي والرقابي، وسنحرص ان يحظى الجميع بالفرص المتكافئة، والمساحة ذاتها لممارسة دوره بفاعليه.

About alzawraapaper

مدير الموقع