مصدر في حماس : ترتيبات لعقد لقاء قريب بين «الرئيس عباس وخالد مشعل» لوضع اللمسات النهائية لاتفاق شامل

مصدر في حماس : ترتيبات لعقد لقاء قريب بين «الرئيس عباس  وخالد مشعل» لوضع اللمسات النهائية لاتفاق شامل

مصدر في حماس : ترتيبات لعقد لقاء قريب بين «الرئيس عباس
وخالد مشعل» لوضع اللمسات النهائية لاتفاق شامل

الدوحة/ وكالات:
اكد مصدر في حركة حماس المعلومات التي تحدث بها عضو مركزية فتح محمد اشتية واعلن فيها انّ حركتي حماس وفتح اتفقتا على تشكيل حكومة واجراء الانتخابات بعد ستة أشهر مع بقاء بعض القضايا العالقة .وقال المصدر في تصريح صحفي: ان الأجواء في اجتماعين عُقدا في الدوحة بين وفدي حماس وفتح كانت إيجابية وهناك تقدم في المباحثات التي جرت حول ملفي برنامج الجكومة وتشكيلها والموظفين .واضاف المصدر: انّ ترتيبات لعقد لقاء بين الرئيس ابو مازن وخالد مشعل رئيس مكتب سياسي حماس تتم في هذه اللحظات وتقوم الدوحة بدور الوسيط في ذلك إضافة الى الطلب من وفد فتح الذي يرأسه عزام الاحمد البدء بالترتيب للقاء . وأكمل المسؤول :»هناك تقدم في ملفات الحكومة – التشريعي – تشكيل لجنة لحل مشكلة الموظفين -البرنامج السياسي « . قيادي في فتح قال:»الرئيس أبو مازن سيزور القاهرة قريباً « في إشارة لما يبدو لعودة مصر لاستضافة جلسات الحوار واعادة دورها في المصالحة الفلسطينية الداخلية . عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية «حماس»، م. زياد الظاظا أكد : أن حوارات الدوحة بين حركته وفتح لم تنتهِ بعد، مشيراً إلى العديد من الجولات الأخرى بين الحركتين.وبحسب الظاظا الذي تحدث في تصريحات مقتضبة ، فإن لقاء «فتح وحماس» الأخير بالعاصمة القطرية تناول العديد من القضايا التي تم مناقشتها، مؤكداً على وجود ملفات وصفها بـ»الشائكة».وأضاف: الحوارات مع حركة فتح لم تنته بعد، وما زال هنالك موضوعات عالقة جوهرية مثل برنامج الحكومة وتشكيلها والموظفين».وكشف القيادي في حماس، عن مناقشة نقاط لم يتم الاتفاق عليها سابقاً، معتبراً تلك النقاط بأنه «كان حولها جدلاً واسعاً بين فتح وحماس».واستدرك الظاظا: لكن لكن النقاط الجوهرية التي تتعلق بالموظفين وموضوع الحكومة، ما زالت عالقة نأمل أن نصل إلى اتفاق يكون محققاً لآمال الشعب الفلسطيني». في وقت سابق كشف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، محمد اشتية عن وجود مؤشرات إيجابية من الدوحة حيث يجتمع وفدي حركتي حماس وفتح .وقال اشتية: إن حركة فتح لديها علامة مسجلة منذ العام 1965 إلى اليوم، وهو حرصها على الوحدة الوطنية الفلسطينية, مؤكداً أنه ومنذ اليوم الأول تُطالب فتح بإنهاء الانقسام. واعتبر اشتية زيارة حماس للقاهرة بأنه «استدعاء» مشيراً إلى أنه سبق واجتمعت الحركتين بالدوحة, مؤكدا أن استدعاء قيادات حماس تم بعلم السلطة الفلسطينية والرئيس أبو مازن .وكشف اشتية أن وفد حركة فتح يحمل كامل التفويض للوصول الى اتفاق مع حركة حماس، مبني على تشكيل حكومة وحدة وطنية تشارك فيها كافة الفصائل الفلسطينية العاملة نضاليا وسياسيا, والذهاب إلى انتخابات تشريعية ورئاسية بعد ستة أشهر من تشكيل الحكومة وقد تم الاتفاق على هذه القضايا اتفاقاً تاماً بالأمس .وعن القضايا العالقة اعتبر اشتية أن تلك القضايا في طور النقاش، لافتاً إلى أن إحدى هذه القضايا (قيد النقاش) والتي تتعلق ببرنامج حكومة الوحدة، «حيث تُصّر حركة فتح على ان يكون برنامجها هو برنامج منظمة التحرير السياسي وهو برنامج الرئيس أبو مازن، لأننا نريد للحكومة تخطي أي عقوبات دولية في المستقبل وهذا الموضوع محور حديث مع حماس».

About alzawraapaper

مدير الموقع